شركة جديدة لدعم البيئة الريادية والاستثمارية برأس مال 10 ملايين دولار

تم نشره في الأحد 19 تشرين الثاني / نوفمبر 2017. 12:00 صباحاً
  • منظر عام لمدينة عمان- أرشيفية

ابراهيم المبيضين

عمان - قال المدير التنفيذي لشركة " بيوند كابيتال " تامر الصلاح بان تأسيس الشركة واطلاقها الأسبوع الماضي يأتي لتحقيق هدف عام وهو دعم البيئة الريادية والاستثمارية في قطاع الشركات الناشئة في الأردن.
وأوضح الصلاح في تصريحات صحفية لـ " الغد" أن عمل الشركة خلال المرحلة المقبلة لدعم البيئة الريادية والاستثمارية يتضمن : دعم الشركات الريادية والاستثمار فيها، تدريب مدراء الصناديق الاستثمارية، وخلق ودعم جيل جديد من المستثمرين المبادرين. 
وأشار إلى أن عمل الشركة سيتكرر ايضا في مواجهة معظم التحديات التي تقف في وجه الرياديين سواء من خلال تعريفهم بشبكات من المرشدين الممتازين أو رؤوس الأموال، ومعالجة تحديات المستثمرين من حيث ضعف البنية التحتية والبرامج التدريبية المتوفرة لمدراء صناديق الاستثمار والمستثمرين المبادرين.
وقال الصلاح بان "بيوند كابيتال" هي شركة محدودة ممولة من الوكالة الأميركية للتنمية الدولية وبمبلغ 10 ملايين دولار، كجزء من مبادرة الاستثمار في منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا (MENA II) الإقليمية التي تهدف للتعاون مع مستثمرين مؤهلين وشركات ناشئة في مراحلها الأولى. تم تطبيق هذه المبادرة في لبنان والعراق والمغرب والأردن.
وأضاف بانه تمّ تأسيس "بيوند كابيتال" كشراكة بين "إنديفر الأردن" (Endeavor Jordan)، النسخة المحلية لمنظمة عالمية غير ربحية تدعم رواد الأعمال ذوي التأثير العالي حول العالم، و"سيليكون بادية" (Silicon Badia)، شركة استثمار عالمية لرأس المال المُغامر تركّز جهودها وأعمالها على الاستثمار في قطاع التكنولوجيا. 
واوضح بان الشركة ستعمل على المساهمة في حل العديد من المشاكل والتحديات التي تواجه بيئة ريادة الأعمال والاستثمار في الشركات الناشئة ، لافتا إلى أن الشركات الناشئة في الأردن تواجه تحديات كبيرة تحول دون قدرتها على استكمال تأسيسها بسلاسة والوصول إلى القدرة التشغيلية المثلى لها. فخلال مرحلة التأسيس الأولية، تعدّ الحاجة إلى الارشاد والتوجيه أمرا بالغ الأهمية، في حين يصطدم الرياديون غالبا خلال مرحلة التطوير بعدم قدرتهم على الوصول إلى رؤوس الأموال. 
وبالنسبة للمستثمرين قال الصلاح بانهم يواجهون أيضا تحديات في الأردن، تعود وبشكل أساسي إلى انعدام البنية التحتية والدعم التدريبي الضروري المقدّم لمديري الصناديق الاستثمارية، إضافة إلى المحدودية النسبية لعدد المستثمرين. يتوق المستثمرون المبادرون إلى دعم المشاريع الجديدة، إلّا أنهم يترددون في المخاطرة بالاستثمار في الشركات الناشئة التي لم تثبت نجاحها بعد. 
وأكد بان " بيوند كابيتال " ستسعى إلى معالجة الثغرات سابقة الذكر من خلال اعتماد نهج ثلاثي المحاور: حيث يتمّ مرافقة الشركات الناشئة خلال سنواتها الأولى، حيث تكون هذه الشركات قابلة للنمو ويقودها رياديّون واعدون. مشيرا إلى أن  "بيوند كابيتال" برنامج دعم للرياديين مدته سنتين يوفر خدمات استشارية وتسهيل الوصول إلى رؤوس الأموال والاستفادة من خبرات المرشدين.
أما على الصعيد الاستثماري، قال الصلاح بان "بيوند كابيتال" ستدعم مدراء الصناديق الاستثمارية الحاليين والطامحين من خلال توفير برامج متخصصة لبناء القدرات، والدعم اللازم لإنشاء تلك الصناديق، وتعريفهم بشبكة من المستثمرين المحتملين (الشركاء المحدودين)، والاستثمار المباشر في صناديق مختارة. تسعى "بيوند كابيتال" إلى تنمية وإثراء الجيل القادم من المستثمرين المبادرين في الأردن، من خلال برامج تدريبية متخصصة واعتماد نهج الاستثمار المشترك للتخفيف من حدّة المخاطر المتعلقة بالاستثمار.

التعليق