أرسنال يسقط توتنهام في دربي شمال لندن وسيتي يواصل تحليقه

تم نشره في الأحد 19 تشرين الثاني / نوفمبر 2017. 12:00 صباحاً
  • لاعبو مانشستر سيتي يحتفلون بهدف لهم في شباك ليستر سيتي أمس - (أ ف ب)

لندن - حسم أرسنال دربي شمال لندن محققا فوزه الاول في سبع مباريات على ضيفه توتنهام 2-0، في حين حافظ مانشستر سيتي على سجله خاليا من الهزائم بالعودة بنقاط المباراة الثلاث من ليستر سيتي 2-0، ضمن المرحلة الثانية عشرة من الدوري الانجليزي لكرة القدم.
وضمن ارسنال النقاط باكرا بهدفين في الشوط الأول للمدافع الالماني شكودران مصطفي (36) والمهاجم التشيلي اليكسيس سانشيز (41)، أثارا غضب لاعبي توتنهام المطالبين بتسلل.
ورفع ارسنال رصيده الى 22 نقطة في المركز السادس متخلفا بفارق نقطة واحدة عن توتنهام الذي لم يخسر امام ارسنال في الدوري منذ آذار (مارس) العام 2014.
على ملعب الامارات وأمام 59530 متفرجا، افتتح المهاجم الفرنسي الكسندر لاكازيت فرص المضيف الخطيرة، من تسديدة قوية من داخل المنطقة فوق العارضة (5). رد عليها المهاجم الدولي هاري كاين باختراقة سريعة وتسديدة ضعيفة بين يدي الحارس التشيكي بتر تشيك (7).
وبعد ركلة حرة بعيدة من صانع الألعاب الألماني مسعود أوزيل، ارتقى المدافع مصطفي عاليا، وضرب رأسية متقنة ارتدت من القائم الايسر بعيدة عن الحارس الفرنسي هوغو لوريس إلى الشباك (36).
وهذه التمريرة الحاسمة الـ45 لأوزيل منذ قدومه الى البريمير ليغ في ايلول (سبتمبر) 2013 من ريال مدريد الاسباني.
وقبل انتهاء الشوط الأول، انسل لاكازيت على الجهة اليمنى ضاربا مصيدة التسلل، وعكس عرضية الى سانشيز هيأها لنفسه وأطلقها صاروخية في سقف المرمى من مسافة قريبة جدا (41).
وفي الشوط الثاني، حاول توتنهام تقليص الفارق، بيد ان سانشيز أهدر هدفا ثالثا بتسديدة قريبة من زاوية ضيقة صدها لوريس (76)، قبل ان يبعد الحارس الآخر تشيك رأسية لإريك داير (81).
وفي اللحظات الأخيرة أهدر سانشيز انفرادا جديدا امام لوريس (90+2)، ليحقق ارسنال فوزه الخامس في آخر سبع مباريات، ويحرم توتنهام من الفوز في ملعب الامارات لأول مرة منذ 2010.
وكان توتنهام، تحت اشراف المدرب الارجنتيني ماوريسيو بوتشيتينو، نجح بتخطي ارسنال في ترتيب الدوري الموسم الماضي للمرة الأولى في 22 عاما.
وعاد مانشستر سيتي بفوز ثمين على ليستر سيتي بطل العام 2016 بهدفين نظيفين، ليبقى الفريق الوحيد الذي لم يخسر أي مباراة حيث فاز في 11 مباراة وتعادل في واحدة فقط على ملعبه مع ايفرتون.
وعاد إلى صفوف سيتي قائده البلجيكي فانسان كومباني بعد غياب طويل لاصابة في ربلة الساق.
وأطلق سيتي الرصاصة الأولى قبل نهاية الشوط الأول بعد هجمة رائعة وصلت فيها الكرة الى الاسباني دافيد سيلفا داخل المنطقة ليمررها باتجاه البرازيلي غابريال جيسوس المتربص امام المرمى، فتابعها بسهولة في شباك الحارس الدنماركي كاسبر شمايكل.
وحسم البلجيكي المتألق كيفن دي بروين المباراة في مطلع الشوط الثاني، بتسديدة يسارية رائعة من خارج المنطقة سكنت شباك ليستر.
لكن النقطة السوداء الوحيدة كانت خسارة سيتي لجهود مدافعه جون ستونز اثر تمزق في العضلة الخلفية والتي ستبعده على الأرجح لأربعة اسابيع على الاقل.
وواصل تشلسي عروضه القوية في الآونة الأخيرة، فبعد فوزه على مانشستر يونايتد 1-0 في الجولة الماضية، عمق جراح وست بروميتش البيون بسحقه برباعية نظيفة في عقر دار الاخير.
وتناوب على تسجيل الأهداف الاسباني الفارو موراتا رافعا رصيده الى ثمانية اهداف هذا الموسم منذ قدومه من ريال مدريد في مطلعه (17)، والبلجيكي ادين هازارد (23) والاسباني الاخر ماركوس الونسو (38) قبل ان يختتم هازارد نفسه مهرجان الاهداف (62).
وقاد المصري محمد صلاح فريقه ليفربول إلى فوز صريح على ضيفه ساوثمبتون بتسجيله ثنائية في حين اضاف البرازيلي فيليبي كوتينيو الثالث.
وافتتح صلاح التسجيل بتسديدة يسارية من خارج المنطقة سكنت الزاوية العليا (31)، ثم اضاف الثاني عندما كسر مصيدة التسلل وغمز الكرة لحظة خروج الحارس (41).
وتصدر صلاح ترتيب الهدافين برصيد 9 أهداف متقدما على موراتا بهدف واحد. أما هدف كوتينيو فجاء منتصف الشوط الثاني.
وأكرم بورنموث وفادة هادرسفيلد برباعية نظيفة في مباراة كان نجمها كالوم ويلسون صاحب الثلاثية في الدقائق 26 و31 و84، في حين سجل هاري ارتر الهدف الآخر (70).
ونجح بورنموث في تسجيل هدفين في الشوط الثاني على الرغم من إكماله المباراة بعشرة لاعبين اثر طرد سايمون فرنسيس في الدقيقة 45.
وتابع بيرنلي مفاجأة الموسم عروضه القوية بفوزه على سوانسي سيتي بهدفين سجلهما جاك كورك (29) واشلي بارنز (40).
وتعادل كريستال بالاس وايفرتون 2-2. سجل للأول جيمس ماكارثر (1) وويلفريد زاها (35)، وللثاني ليتون باينز (6 من ركلة جزاء) والسنغالي بيي عمر نياسي (45). -(أ ف ب)

التعليق