الساكت: الصناعة الوطنية تضاهي بجودتها منتجات عالمية

تم نشره في الثلاثاء 21 تشرين الثاني / نوفمبر 2017. 01:00 صباحاً

عمان-الغد- أكد رئيس حملة "صنع في الأردن"، المهندس موسى الساكت، أان الصناعة الوطنية تضاهي منتجات عالمية من حيث جودتها والسعر المنافس.
وقال الساكت "إن أهداف ورسالة الحملة تتلخص في تسويق وترويج الصناعات الأردنية لدعم الاقتصاد الأردني من خلال ترسيخ فكرة جودة المنتجات المحلية ومضاهاتها لمثيلاتها المستوردة، مع التركيز على السعر المنافس للسلع والمنتجات الوطنية، بالإضافة الى تشغيل الأيدي العاملة الوطنية التي يزيد تعدادها على أربعمائة ألف عامل؛ حيث تسهم الصناعة الأردنية بما نسبته 25 % من الناتج المحلي، وتورد ملايين الدنانير لخزينة الدولة على شكل رسوم وضرائب، إضافة الى مساهماتها بالمسؤولية الاجتماعية وخدمة المجتمعات المحلية في مختلف المحافظات".
وأضاف الساكت "ان الحملة تسعى الى إيجاد تشاركية حقيقية مع القطاع العام والخاص والأهلي، وتطمح إلى أن تتكلل جهودها بالنجاح لما فيه من مصلحة وطنية عليا تعود بالنفع على أطراف المعادلة كافة من صناع ومستهلكين ليعي المواطن الأردني أن شراء المنتج الأردني هو عمل وطني يعود إيجابا عليه وعلى أسرته ومستقبلهم، ففي اعتماد المواطن على المنتج المحلي، فإن ذلك يعود بما نسبته 70 % على الاقتصاد الوطني وينتج عنه فتح المجال أمام فرص العمل لتشغيل المتعطلين عن العمل من أبناء هذا الوطن ويخفض نسبة المستوردات، وبالتالي تخفيض صادراتنا من العملة الصعبة لشراء منتجات أجنبية".
وقدم الساكت الشكر للسيد مالك حداد ولأفراد شركة "جت" كافة، بتكريم حداد بدرع حملة "صنع في الأردن" على مجهوداته في دعمه المطلق للمنتج الوطني وعلى هذه الشراكة الاستراتيجية ما بين شركة "جت" وحملة "صنع في الأردن"، خصوصا أن "جت" تعد من المؤسسات الوطنية الرائدة في قطاع النقل.
جاء ذلك خلال استقبال حداد لوفد حملة "صنع في الأردن" ممثلا برئيسها المهندس موسى الساكت عضو غرفة صناعة عمان في مقر شركة "جت"، وأعلن خلاله حداد عن اعتماد مشتريات الشركة في متطلباتها كافة من الصناعة الوطنية، بالإضافة الى دعم الحملة من خلال توزيع منشورات الحملة على موظفيها ومستخدمي حافلات "جت" سواء في الرحلات الداخلية أو الخارجية، بالإضافة الى عرض أفلام ترويجية عن الصناعات الوطنية من خلال الشاشات المتوفرة في حافلات شركة "جت".
وأعلن مالك حداد، عن دعم شركة "جت"؛ الرائدة في قطاع النقل السياحي، للصناعات الوطنية والمنتجات كافة المنبثقة عنها لما فيه من مصلحة عليا للاقتصاد الوطني ومردودها الإيجابي المستقبلي على الوطن والمواطن على حد سواء وترجمة لرؤى جلالة الملك في الاعتماد على الذات ودعم الاقتصاد الوطني الذي سيوفر في إيجاد بيئة استثمارية واقتصادية مزدهرة مستقبلا.

التعليق