طبيب أردني يسجل سبقا بزراعة صمام تاجي بدون جراحة

تم نشره في الثلاثاء 21 تشرين الثاني / نوفمبر 2017. 12:00 صباحاً
  • الطبيب عماد الحداد مع مريضه الذي أجرى له قسطرة الشريان التاجي بدون جراحة - دد(من المصدر)

عمان - حقق الطبيب الأردني الاستشاري بأمراض القلب والأوعية الدموية والتداخلات عماد الحداد، إنجازا طبيا عالميا في زراعة الصمام التاجي "الصمام القلبي الأكثر تعقيدا وصعوبة" عن طريق القسطرة العلاجية بدون جراحة، والتي استمرت ساعتين.
وقال الحداد الطبيب في مستشفى الأردن في تصريحات صحفية أمس إن "المريض في العقد الثامن من العمر، وأجريت له عمليه قلب مفتوح مع زراعة صمام حيواني عام 2004، وأصبح يعاني من هبوط في عمل القلب وضعف العضلة نتيجة اعتلال وتهتك الصمام التاجي، ما أدى إلى صعوبة التنفس والحركة".
وأشار إلى أنه "وبناء على حالة المريض تم تشكيل فريق طبي أردني متكامل يتمتع بكفاءات عالية"، مشيرا الى ان "العملية تمت بتقنية القسطرة العلاجية، حيث تم إدخال الصمام عن طريق وريد الفخذ إلى أذين القلب الأيمن، ومن ثم الانتقال الى الأذين الأيسر عبر إنشاء ثقب صغير بين الأذينين، وبعدها تم إدخال الصمام إلى موقعه وزراعته بدقه متناهية وبنجاح كامل".
وتابع أن "المريض عقب إجراء العملية عاد إلى وضعه الصحي الطبيعي، وتمكن من الحركة بعد ساعات قليلة من زراعة الصمام، وزالت الأعراض السابقة ليغادر المستشفى بعدها بيومين".
وكان الحداد سجل واحدا من أهم الإنجازات غير المسبوقة عام 2009، حيث تمكن من زراعة الصمام الأبهري عن طريق القسطرة العلاجية، محدثا آنذاك قفزة نوعية في مجاله.
وأشار الى ان تطور القسطرة العلاجية في زراعة الصمامات أصبح يشمل الصمام التاجي، ما يفتح ابواب الأمل وفرص الشفاء لمرضى صمامات القلب.-(بترا - محمد القرعان)

التعليق