معرض للفنانة صدوف السالم يحاكي المكان

تم نشره في الجمعة 24 تشرين الثاني / نوفمبر 2017. 12:00 صباحاً
  • احدى لوحات الفنانة صدوف - (بترا)

عمان – تستحضر الفنانة التشكيلية صدوف السالم، في معرضها الذي افتتح مساء أول من أمس برعاية أمين عمان الكبرى الدكتور يوسف الشواربة في المعهد الدبلوماسي الأردني، المكان بما يحمله من ذاكرة وبصور مختلفة، سواء معمارية حديثة أو تراثية.
وتتشكل في المعرض الذي جاء بعنوان (لوحة عبر الأردن)، لوحات مختلفة لسيل الحوريات، والخط الحديدي، والجسور العشرة وأم الجمال ، وبيوت السلط والكرك، والعديد من الشواهد في الجغرافيا الأردنية.
وتحضر في اعمال صدوف التي تتناول التراث المعماري في الاردن، رموز هذا التراث في صور متعددة، مثل المئذنة القديمة والكنيسة، والنوافذ الصغيرة والكبيرة في البيوت القديمة بتفاصيلها الداخلية في تجربة لونية مفتوحة للألوان الباردة الممزوجة بالحرارة في ايقاع لوني جميل.
تقول الفنانة السالم، "إن البيت في أعمالي هو الموضوع بتفاصيله الداخلية والخارجية، والأبواب والنوافذ التي تعبر عن ساكني هذه البيوت القديمة، فكل بيت يحمل قصة هذه البيوت تتكلم عن نفسها، فهي تعبر عن الذين سكنوها"، لافتة الى تعرضها الى التاريخ وانطباعاتها المختلفة ضمن أسلوب بسيط ومنطقي يحاكي جماليتها.
وتضيف أنها تقتنص عملاً متكاملاً ضمن بناء تركيبي للوحة، وتستخلص باللوحة فكرة بنبض واحساس خاص تعتبرها جزءا مهما في التشكيل الفني.
وترسم الفنانة السالم وتحاور اللوحة من خلال مفاهيم وقيم صاغتها لنفسها بعيدة عن الاضواء، لتشكل لوحة تؤرخ للتراث الاردني والعربي بمدنه ومساجده وكنائسه، حيث تتحكم بالالوان وكأنها ناي تتراقص على ألحانه ريشتها لتصور تلك المدن وتعانق مآذن الجوامع واجراس الكنائس بوضوح وشفافية.
والفنانة السالم انهت دراستها في التصميم المكاني من كلية بورنموت في بريطانيا عام 1986 وعملت في مجال التصميم الداخلي بصفة مستقلة في الاردن والسعودية، كما شاركت في عدة معارض جماعية محلية وعربية، وقدمت تصاميم مختلفة لمؤسسة نور الحسين وعدة أماكن ومؤسسات ومراكز تراثية، كما حصلت على عدة جوائز ابرزها المركز الثالث بمسابقة الخطوط السعودية للفنون.-(بترا)

التعليق