أجهزة "OLED" من "إل جي" تحدث نقطة تحول في صناعة أجهزة التلفاز

تم نشره في الاثنين 27 تشرين الثاني / نوفمبر 2017. 01:00 صباحاً


عمان- في الوقت الذي تواصل فيه خدمات الإنترنت والهواتف الذكية نموها وتقديم خدمات لم تكن بالحسبان؛ حتى أصبحت تتيح منصات رقمية مهمة لنقل المعلومة والحدث بالصورة والصوت أيضاً بسرعة عالية، تزيد التساؤلات عن مصير جهاز التلفاز الذي أتم خلال العام الحالي، الذكرى الحادية والتسعين لظهور أول نموذج له.
رغبة منها في الحفاظ على هذا الاختراع العظيم الذي يعد من أهم إنجازات القرن العشرين، والذي غير مجرى الحياة، فكان حاضراً في كل بيت حتى خصصت له الأمم المتحدة يوماً عالمياً للاحتفاء به في شهر تشرين الثاني (نوفمبر) من كل عام، وتحديداً في الحادي والعشرين منه، وهو اليوم الذي صادف انعقاد أول منتدى عالمي للتلفاز في العام 1996، خصصت شركة "إل جي إلكترونيكس" جزءاً كبيراً من جهودها البحثية والتطويرية، إلى جانب حصة لا يستهان بها من الاستثمارات المالية التي رصدتها للخروج على الملأ بابتكار يعزز صمود اختراع القرن أمام التقنيات الحديثة وما أفرزته من منصات وأجهزة إعلامية وترفيهية وتطبيقات خاصة بالمحتوى.

التعليق