جلالته يبحث مع نائب الرئيس الأميركي وعدد من المسؤولين الأميركيين العلاقات الثنائية وقضايا المنطقة

الملك: تكثيف الجهود لإطلاق مفاوضات سلام جادة

تم نشره في الاثنين 27 تشرين الثاني / نوفمبر 2017. 09:45 مـساءً - آخر تعديل في الثلاثاء 28 تشرين الثاني / نوفمبر 2017. 02:45 صباحاً
  • جلالة الملك عبدالله الثاني يلتقي نائب الرئيس الأميركي مايك بنس في واشنطن الاثنين
  • الملك ونائب الرئيس الأميركي مايك بنس خلال مباحثات بين الجانبين
  • الملك خلال لقائه في واشنطن الاثنين مستشار الأمن القومي الأميركي هربرت ماكماستر

واشنطن - اكد جلالة الملك عبد الله الثاني أهمية التزام الإدارة الأميركية بمساعي تحقيق السلام بين الفلسطينيين والاسرائيليين. لافتا جلالته إلى ضرورة تكثيف الجهود المستهدفة إطلاق مفاوضات جادة وفاعلة بينهما، تستند إلى حل الدولتين، ومبادرة السلام العربية وقرارات الشرعية الدولية.
وأعرب جلالة الملك، خلال سلسلة لقاءات اجراها جلالته في واشنطن مع عدد من أركان الإدارة الأميركية الاثنين، وتركزت على آليات تعزيز الشراكة الاستراتيجية والتعاون بين الأردن والولايات المتحدة، والتطورات الإقليمية الراهنة، عن تقديره للدعم المستمر الذي تقدمه الولايات المتحدة للمملكة، لما له من أثر مهم في دعم جهود تحقيق التنمية.
وجرى خلال لقاء جلالته مع نائب الرئيس الأميركي مايك بنس، التأكيد على متانة العلاقات بين البلدين الصديقين، والحرص على البناء عليها، بالإضافة لمواصلة التنسيق والتشاور حيال مختلف القضايا الإقليمية والدولية.
كما استعرضت في اللقاء، آليات توسيع التعاون الاقتصادي بين البلدين، وما ينفذه الاردن من خطط واصلاحات اقتصادية، تهدف لتحفيز النمو الاقتصادي، وتعزيز قدرته على مواجهة التحديات التي فرضتها الأزمات الإقليمية.
اللقاء؛ تناول أيضا التعاون الاقتصادي الأردني الأميركي، وتجديد مذكرة التفاهم بين البلدين، والتي ستحدد حجم الدعم الأعوام المقبلة في المجالين الاقتصادي والعسكري.
وتناول اللقاء؛ مساعي تحقيق السلام بين الفلسطينيين والإسرائيليين، اذ أكد جلالة الملك، أهمية التزام الإدارة الأميركية بهذا الخصوص، لافتا جلالته إلى ضرورة تكثيف الجهود المستهدفة إطلاق مفاوضات جادة وفاعلة بينهما، تستند إلى حل الدولتين، ومبادرة السلام العربية وقرارات الشرعية الدولية.
كما بحث جلالته ونائب الرئيس الأميركي، ما تمر به المنطقة من أزمات، خصوصا ما يتصل بالأزمة السورية والجهود الرامية لإيجاد حل سياسي لها، بالإضافة لتطورات الأوضاع على الساحة العراقية، والجهود الإقليمية والدولية في الحرب على الإرهاب، ضمن استراتيجية شمولية.
وأعرب بنس عن تقديره لمواقف الأردن الثابتة، بقيادة جلالة الملك، في تحقيق الأمن والاستقرار في المنطقة.
وخلال لقاء جلالته مع مستشار الأمن القومي الأمريكي هربرت ماكماستر، استعرضا مجالات التعاون الأمني بين البلدين، والمستجدات الإقليمية.
وتناول اللقاء الجهود الإقليمية والدولية في الحرب على الإرهاب، ضمن استراتيجية شمولية، وفي اطار التعاون الأردني الأميركي بهذا الخصوص.
وأشار جلالته إلى أن عدم التوصل إلى حل عادل وشامل للقضية الفلسطينية، سيفضي لمزيد من التطرف والعنف في الشرق الأوسط.
كما عقد جلالته اجتماعات منفصلة مع وزير الدفاع الأميركي جيمس ماتيس، وكبير مستشاري الرئيس الأميركي، جاريد كوشنر، إضافة الى لقاء مع عدد من أعضاء لجنة الشؤون العامة الأمريكية الإسرائيلية (أيباك).
اللقاءات تناولت ما يربط الأردن والولايات المتحدة من علاقات شراكة استراتيجية على مختلف المستويات، فضلا عما يبذل من مساعي لتحريك عملية السلام بين الفلسطينيين والإسرائيليين، والتطورات الراهنة على الساحة الإقليمية.
وحضر اللقاءات وزير الخارجية وشؤون المغتربين، ومدير مكتب جلالة الملك، والسفيرة الأردنية في واشنطن.-(بترا)

التعليق