الوزن الزائد يضاعف مشاكل أزمة الربو

تم نشره في الخميس 30 تشرين الثاني / نوفمبر 2017. 12:00 صباحاً
  • علاج الربو عند المرضى ذوي الوزن الزائد أصعب بكثير من العلاج عند المرضى ذوي الوزن المثالي-(أرشيفية)

عمان- هناك ارتباط وثيق بين السمنة والربو، فكلاهما قد يؤدي إلى الآخر، وهناك نوعان من هذا الارتباط:
(1) النوع الأول: مرضى بالربو أساسا، والذين زادت أوزانهم بسبب الربو أو علاجاته، ومعروف مثلا أن مرضى الربو يخافون من القيام بالتمارين الرياضية، وغالبا يعيشون حياة خمول وكسل، ويكثرون من تناول الوجبات السريعة والغنية بالمواد الدهنية مما يتسبب في زيادة الوزن، كما أن العلاج بالكورتيزون عن طريق الفم، وليس بالبخاخات، يؤدي إلى زيادة الوزن.
(2) النوع الثاني: مرضى السمنة أصلا، ونتيجة للوزن الزائد أصيبوا بمرض الربو، والمعروف أن الدهون المخزونة في الجسم تفرز عشرات من المواد والهرمونات وظيفتها الأساسية تنظيم التمثيل العذائي للسكر في الجسم، وهذه المواد لها تأثير واضح على الجهاز المناعي للإنسان.
وأهم هذه الهرمونات هو هرمون "ليبتين" والمرتبط بالشهية للطعام، ليساهم بشكل مباشر في الإصابة بمرض الربو، وهذا الهرمون مرتفع جدا عند مرضى السمنة.
مشاكل السمنة ومرضى الربو: أيا كان نوع الارتباط، فإن علاج الربو عند المرضى ذوي الوزن الزائد هو أصعب بكثير من العلاج عند المرضى ذوي الوزن المثالي لأسباب عدة.
(1) الأعراض مثل السعال وضيق النفس والصفير، خصوصا أثناء النوم، هي أقوى وأشد عند مرضى السمنة.
(2) الاستجابة للعلاج مثل البخاخات أقل بكثير، ويحتاج المريض عادة إلى جرعات زائدة من البخاخات.
(3) أكثر عرضة للإصابة بنوبات ربو شديدة، تستدعي العلاج بالمستشفى أو حبوب الكورتيزون مما يزيد من مشاكل الوزن وتفاقم مرض الربو.
(4) الوفيات المرتبطة بالربو أكثر بكثير عند مرضى الوزن الزائد.
الوقاية
على مرضى الربو أن يتسلحوا بالثقافة والتوعية الصحية الأساسية، من مصادر طبية موثوقة وليس عن طريق الشائعات والخزعبلات في المقاهي والصالونات، وللطبيب والصيدلاني دور أساسي في تقديم المعلومة الصحيحة للمرضى، لما لهذا من دور أساسي في الوقاية والعلاج، وأهم النصائح التي يجب أن يعرفها المرضى:
(1) العلاج بالبخاخات وحبوب مضادات اليوكوترين هي علاجات آمنة ولا تؤدي إلى للإصابة بالسمنة او السكري او هشاشة العظام او قصر الطول او غيرها من المضاعفات المرتبطة بعلاج الكورتيزون على شكل حبوب.
(2) ضرورة الاستمرار بالعلاج حتى ولو شعر المريض بالتحسن والشفاء، ذلك أن مرض الربو هو مرض مزمن مثل السكري والضغط، والتوقف عن أخذ العلاج سيؤدي إلى عودة الأعراض والمرض بعد فترة بسيطة.
(3) بالعلاج الصحيح، فإن غالبية مرضى الربو يستطيعون القيام بالتمارين الرياضية بشكل طبيعي، ودون أي عائق ويجب أن نتذكر هنا أن كثيرا من أبطال العالم في الرياضات المختلفة مثل السباحة والتنس والإسكواتش والماراثون هم من مرضى الربو، ولم يمنعهم هذا المرض من الحصول على الميداليات الذهبية قي رياضاتهم المختلفة.
(4) التثقيف الغذائي من حيث الابتعاد عن الوجبات السريعة أو الوجبات الغنية بالسعرات الحرارية والمشروبات الباردة جدا والأيس كريم.
(5) عليهم أن يعيشوا حياة نشطة، وأن لا يستغلوا إصاباتهم بالربو للتغيب عن المدرسة أو العمل.
علاج الربو:
(1) البخاخات هي أساس العلاج، وهي لا تسبب تعودا أو إدمانا، كما يعتقد الجهلاء، والبخاخات الجيدة هي التي تحتوي على الكورتيزون وموسعات القصبات طويلة الأمد.
(2) عدم التوقف عن أخذ العلاج بدون استشارة الطبيب.
(3) الابتعاد عن مثيرات الربو: مثل الدخان والأماكن المغبرة والمنظفات المنزلية والعطور ذات الروائح القوية.
(4) الابتعاد عن المحسسات مثل تربية الحيوانات في المنزل مثل الطيور والقطط وسواها.
(5) علاج الأمراض المرافقة للربو مثل حساسية الأنف والارتداد الحمضي المعدي لما لها من تأثير سيئ على الربو.
(6) الامتناع عن بعض الأدوية الستعملة لعلاج الضغط والمسكنات وعلاجات الروماتيزم، واستبدالها بعلاجات أخرى.
(7) لا مكان لبعض العلاجات في علاج الربو مثل المضادات الحيوية وأدوية السعال والمقشعات وسواها.
(8) اختيار المهنة المناسبة التي لا تسبب في مضاعفة مرض الربو مثل صالونات التجميل والطب البيطري.
العلاج:
السمنة: علاج السمنة أساسي ومهم عند مرضى الربو، والطريقة التقليدية عن طريق تقنين الطعام وزيادة الرياضة تكون ناجحة في كثير من الأحيان، إلا أن كثيرا من المرضى يستعيدون الوزن بسرعة بعد توقف هذه الطريقة من العلاج
غالبا ما يحتاج المرضى إلى تدخل جراحي لإنقاص الوزن، وهذه نتائجها باهرة من حيث السيطرة على الربو وكثير من المرضى شفوا تماما من الربو بعد الحفاظ على أوزان مثالية.

د عبدالرحمن العناني
استشاري أمراض صدرية وتنفسية

التعليق