الشياب يدعو الهيئات والمنظمات الدولية لدعم القطاع الصحي بالمملكة

تم نشره في الاثنين 4 كانون الأول / ديسمبر 2017. 01:00 صباحاً

عمان - دعا وزير الصحة الدكتور محمود الشياب الهيئات والمنظمات العالمية والدول المانحة إلى دعم القطاع الصحي في المملكة بما يتناسب مع حجم العبء الذي يحمله الأردن من أجل الحفاظ على المؤشرات الصحية الايجابية التي حققها على مدى الأعوام الماضية وعدم تراجعها وبما يكفل الاستمرار بتقديم الخدمة الصحية الفضلى لمواطنيه وللاجئين السوريين على أرضه.
جاء ذلك خلال لقاء الشياب في جنيف أمس قيادات صحية عالمية بحث معها جملة من القضايا الصحية التي تهم الأردن لا سيما في ظل استضافته الاردن للاجئين  جراء الأزمة في بلدهم .
ووفق الناطق الإعلامي باسم الوزارة حاتم الازرعي في بيان أمس فإن الشياب التقى في جنيف مجموعة من القيادات الصحية العالمية في مقدمتهم مدير عام منظمة الصحة العالمية الدكتور تيدروس ادهانوم ومساعده الدكتور رانييري غويرا ورئيس منظمة الصليب الأحمر بيتر ماورير ورئيسة القطاع الصحي في المنظمة ايسبيرانزا مارتينيز.
واضاف أنه تم خلال هذه اللقاءات تناول جملة من القضايا الخاصة بالقطاع الصحي واحتياجاته لا سيما مع استضافة الاردن للأشقاء السوريين منذ بداية الأزمة في بلدهم.
وبين أن اللقاءات تناولت القضايا الصحية التي تهم الاردن وفي مقدمتها الدعم الفني والموارد البشرية والتدريب والتخطيط الاستراتيجي والصحة النفسية ومقاومة البكتيريا للمضادات ومكافحة آفة التبغ والتدخين.
وعرض الشياب حجم العبء الكبير الذي يتحمله الاردن جراء هذه الاستضافة وتداعياتها على القطاع الصحي عموما والحكومي على وجه الخصوص.
كما شارك الشياب في الندوة التي نظمتها اللجنة الدولية للصليب الاحمر في جنيف مؤخرا تحت عنوان "الآثار والاستجابة الانسانية للنزاعات المسلحة في المدن" التي عقدت بالتعاون مع المعهد الدولي للدراسات الاستراتيجية وبدعم من وزارة الخارجية الاتحادية السويسرية.
وطرح رؤيا شمولية حول موجات اللجوء التي شهدها الأردن تاريخيا ولا سيما آخرها المتمثل في استضافة الاشقاء السوريين واثرها على القطاع الصحي.-(بترا)

التعليق