الإمارات تستنكر اعتراف "ترامب" بالقدس عاصمة لإسرائيل

تم نشره في الخميس 7 كانون الأول / ديسمبر 2017. 09:36 صباحاً
  • ارشيفية

الغد- أعلنت وزارة الخارجية الإماراتية أسفها واستنكارها الشديدين لقرار الإدارة الأمريكية بالاعتراف بالقدس عاصمة لإسرائيل.

وأشارت الخارجية في بيان لها اليوم الخميس إلى أن "مثل هذه القرارات الأحادية تعد مخالفة لقرارات الشرعية الدولية"، مؤكدة أن هذه القرارات لن تغير من الوضعية القانونية لمدينة القدس باعتبارها "واقعة تحت الاحتلال".

وأضافت الخارجية الإماراتية أن هذه القرارات تعتبر انحيازا كاملا ضد حقوق الشعب الفلسطيني التاريخية والثابتة في القدس، والمكفولة بالقرارات الدولية، كما حظيت باعتراف وتأييد من المجتمع الدولي.

وأعربت الإمارات عن "بالغ قلقها"  من التداعيات المترتبة على هذا القرار على استقرار المنطقة، وتاجيج مشاعر الشعوب العربية والإسلامية حسب ما نقلت "سبوتنيك" الاخبارية.

ولفتت الخارجية الإماراتية إلى التأثيرات السلبية لهذا القرار على مستقبل عملية السلام بين الجانبين الإسرائيلي والفلسطيني، مشددة على ضرورة الالتزام بقرارات الأمم المتحدة ذات الصلة وقرار مجلس الأمن ومبادئ القانون الدولي التي تنص على عدم إنشاء بعثات دبلوماسية في القدس أو نقل السفارات إليها، أو الاعتراف بها عاصمة لدولة الاحتلال، وتعتبر قرارات مجلس الأمن القدس الشرقية جزء لا يتجزأ من الأراضي الفلسطينية المحتلة عام 1967.

التعليق