‘‘تطوير الأعمال BDC ‘‘و‘‘ الأردنية‘‘ يقيمان يوما تطوعيا في مخيم غزة

تم نشره في الأربعاء 13 كانون الأول / ديسمبر 2017. 12:00 صباحاً
  • جانب من اليوم التطوعي لمركز"BDC و"الأردنية" (من المصدر)

عمان-الغد- بمشاركة طلاب مساق مهارات إدارية لتحفيز العمل التطوعي والمسؤولية المجتمعية لدى الشباب عقد مركز تطوير الأعمال BDC بالتعاون مع الجامعة الأردنية يوما تطوعيا بمشاركة  متطوعين من طلاب مساق "مهارات إدارية"  من مخيم غزة في محافظة جرش بهدف تحفيز روح العمل التطوعي لدى الشباب الاردني وانخراطهم مع المجتمع وخاصة الأطفال الأقل حظا بالمجتمعات المختلفة كونهم جزءا لا يتجزء منه حيث تضمنت الفعالية نشاطات ترفيهية وألعابا تعليمية بسيطة ساهمت في نشر الطاقة الايجابية لطلاب مهارات ورسمت بسمة على وجوه الاطفال.
تأتي هذه الفعالية من ضمن نشاطات المساق الذي ينفذه مركز تطوير الأعمال BDC  في الجامعة الاردنية بهدف بناء قدرات الشباب وتأهليلهم للدخول في سوق العمل وهم ما يزالون على مقاعد الدراسة بتنفيذ من مدربين مختصين وخبراء ومن ثم تعزيز انخراطهم في المجتمع المحلي من خلال المبادرات المجتمعية لتعزيز دورهم في بناء المجتمع وتحمل المسؤولية . فمن خلال مبادرات جماعية يتم التنسيق مع مؤسسات المجتمع المحلي لتنفيذ الفعاليات بروح شبابية تؤمن برسالتها في بناء مجتمع متحاب ومتماسك.
كما أشاد القائمون على المخيم بالحرفية العالية والمهارات الشخصية التي يتمتع بها طلاب الجامعة الأردنية المشاركين ببرنامج مهارات المنفذ من قبل مركز تطوير الأعمال-BDC حيث كان لتواصلهم الفعال مع الأطفال وتفكيرهم الايجابي ورغبتهم في حب العطاء ذات طابع مختلف بالنسبه للشباب في عمرهم، وبين واحد من ممثلي مخيم غزة "لفت انتباهنا ما يتمتع به الطلاب والطالبات من مهارات عالية وكأنهم ذوي خبرات عملية في الاتصال والتواصل والتفاعل الاجتماعي والتعامل مع الأطفال وهذا كله يعكس الجهود المشتركة بين مركز تطوير الأعمال BDC  والجامعة الأردنية في صقل مهارات الشباب وتمكينهم من التعامل مع شرائح المجتمع باختلاف أفكارهم وأهم من ذلك عدم استثنائهم لهولاء الأطفال والشباب مما أعطانا انطباعا ايجابيا عن ما سنحظى به من مساعدة من فئة الشباب.
من جانبه أكد نايف استيتية الرئيس التنفيذي لمركز تطوير الأعمال BDC  أهمية المسؤولية المجتمعية في بناء جيل الشباب ودورها في تعزيز التماسك المجتمعي حيث قال "عندما بدأنا بتصميم برامج الشباب وبالاخص مساق مهارات وهو جزء من برنامج مهارات التدريب من اجل التشغيل أخذنا بعين الاعتبار مناحي عدة منها المناحي المهنية والشخصية التي يحتاجها الشباب للارتكاز على ما يملكون من طاقات ايجابية قاردة على العطاء والانتاج لتسهيل انخراطهم في بيئة العمل وأيضا الجانب الإنساني فيما يتعلق بمسؤوليتهم تجاه مجتمعهم ليكون لهم دافع داخلي في الحفاظ على مجتمع متماسك متحضر من خلال النشاطات المختلفة منها زيارة المخيمات ودور المسنين والحملات البيئية وحملات السلامة المرورية واحترام الاراء كلها تساهم في تعزيز ادراكهم لدورهم الرئيسي في محيط مجتمعهم ليكون حافزا لهم على الاستثمار في وقتهم وجهودهم في العطاء والبناء والابتعاد عن الممارسات السلبية، وهذا ما نرنو اليه في مركز تطوير الأعمال توجيه الشباب للاعتماد على الذات في تطوير مهاراتهم وقدراتهم وهو السبيل الامثل لبناء جيل المستقبل قادر على تحمل المسؤولية".
وقد بينت نور الشرفاء إحدى طالبات الجامعة الأردنية من كلية الفنون" مهارات بنت لي مسار حياة مهني وأكاديمي واضح تعرفت فيها على كافة الادوات التي ستساعدنا للتخطيط لمستقبل أفضل، اطلعت من خلاله على اهم الطاقات التي امتلكها والمهارات التي احتاجها للانضمام إلى سوق كما وسعت آفاقي إلى ابعد من ذلك نحو التفكير بالغير وبعمل الخير وبالمجتمع فهي عدا انها تعطي روح ايجابية للطالب وانما ايضا تصقل الشخصية وتعطي ابعاد مختلفة للتعامل مع كافة فئات المجتمع"
كما بين رمزي الرفاعي من كلية الهندسة في الجامعة الأردنية "اولا اعتز بجامعتي الأردنية، واشكرها على اتاحة الفرصة لبرنامج مهارات ليصبح احد المواد والمتطلبات التي يشارك بها الطالب طوعا، في مادة وبرنامج متكامل يلمس احتياج كافة الطلبة وانصح الجميع بالمشاركة كونه يختصر الكثير من الوقت على الشباب ويخرج من الجامعة ولديه فكرة واضحة عن المهارات التي يحتاجها سوق العمل"

التعليق