فاتنة الغرة تتلصص على العالم من ثقوب واسعة

تم نشره في الجمعة 15 كانون الأول / ديسمبر 2017. 12:00 صباحاً

عمان -الغد- صدرت عن منشورات المتوسط ـ إيطاليا، مجموعة شعرية جديدة للفلسطينية فاتنة الغرة بعنوان "ثقوب واسعة". وتبني فاتنة مجموعتها على ثنائية الروح والجسد، وهو ما تكشفه عتبة الإهداء، حين تهدي فاتنة كتابها إلى روحها وجسدها، مَن علَّماها الكثير من الأسرار، بلغةٍ حسّية متواطئة، تكتب الشاعرة صرختها في وجه "العالم الموحِش" منحازةً لتلك المساحة الشائكة بين الروح والجسد، متقصية التفاصيل التي تلتقطُها عينٌ ترى أبعد من مداها. حيث يتداخل الهمُّ الشخصي مع همٍّ جماعي تعكسه صور إنسان هذا العصر بحروبه وخيباته ومدنه المهجورة.
في مجموعتها الخامسة هذه، تواصلُ الغرة رحلتها إلى الأعماق، حافيةً تقطع في ذهابٍ وإياب ما بقي من جسورٍ بين الروح والجسد، تكتبُ روحها القلقة، المشاغبة. ورغم الثقوب الكثيرة والفجوات، رغم الانكسارات، ومساحة الألم الواسعة، ينتصرُ الجسد للحظته الأخيرة، لرقصته التي تتكرَّر كتعويذةٍ تستدعي موسيقى العالم البعيدة. وكأن الروح هنا، طائر يتصيَّد فريسته في مرآةٍ بحجم السماء.
من الكتاب:
أجلسُ على العتبات
أفتحُ المزاليج
أُقشِّرُها
كلُّ عتبةٍ تأخذُني
إلى مدينةٍ من الأشباح
المرايا تعبثُ بي
تُريني وُجُوهاً مُختلفةً لوجهي
روحي تتقاسمُهَا المرايا
قلبي يتناثرُ وريقاتِ وردٍ
في سلَّةِ عرس حبيبَيْن.
والمجموعة؛ جاءت في 88 صفحة من القطع الوسط، حيث تتوزَّع قصائد الكتاب الـ15 على قسمين هما: كتاب الروح، وكتاب الروح والجسد. وصدرت المجموعة ضمن سلسلة براءات التي تصدرها الدار وتنتصر فيها للشعر والقصة القصيرة.
والشاعرة فلسطينية، مقيمة في بلجيكا. صدر لها شعراً: "ما زال بحر بيننا" 2000، "امرأة مشاغبة جداً" 2003، "إلاّي" 2010، "سيناريوهات متعددة" 2011. نالت عدة جوائز أهمّها "جائزة شعر مدينة فيوميشينو" بروما بإيطاليا في فئة أفضل كتاب شعري مترجم من العربية إلى الإيطالية، وهي مجموعة مختارة من قصائد كتابيها الأخيرين الصادرين باللغتين الاسبانية والعربية. ترجمت قصائدها إلى لغات عديدة منها الإيطالية، الاسبانية، الهولندية والفرنسية.

التعليق