اختتام أعمال القمة العالمية للسياحة في ماليزيا

تم نشره في الجمعة 15 كانون الأول / ديسمبر 2017. 12:00 صباحاً

كوالالمبور- أوصى المشاركون في اختتام أعمال القمة العالمية السادسة للسياحة الحضرية في ماليزيا ترسيخ الهوية المحلية، وإجراء بحوث وتحليلات لتطوير الأسواق السياحية، وترسيخ مفهوم الشمولية لضم المجتمع في صنع القرار، وتنويع المنتجات والإبداع في تقديمها وتجربتها.
كما أوصى المتحدثون بوضع خطة إدارية نوعية لتطوير المدن والاهتمام بتقييم رضا العملاء من خلال معايير محلية ودولية، ومراقبة استدامة البيئة، وسلامة الأماكن العامة، وتوفير الطاقة المناسبة، والتقليل من انبعاثات الغازات الدفينة.
وكانت كوالالمبور استضافت أعمال القمة بمشاركة 22 متحدثا من 50 دولة، تحت شعار "المنافسة السياحية المستدامة في جدول الأعمال الحضرية الجديدة"، بتنظيم منظمة السياحة العالمية التابعة للأم المتحدة.
وقررت المنظمة إقامة الدورة القادمة للقمة في مدينة سيؤول الكورية الجنوبية، في حين تعتبر ماليزيا أول دولة في منطقة آسيا تستضيف هذه القمة العالمية بعد أن استضافتها مدن إسطنبول التركية في 2012، وموسكو الروسية في 2013، وبرشلونة الاسبانية في 2014، ومراكش المغربية في 2015، والأقصر المصرية في 2016.
وكان الأمين العام لمنظمة السياحة العالمية الدكتور طالب الرفاعي أكد أهمية تحقيق صناعة السياحة للأهداف الدولية في التنمية المستدامة، وذلك برفع مستوى المنافع الاقتصادية والاجتماعية السياحية وخفض التأثيرات السلبية داخل المجتمعات. -(بترا)

التعليق