الزعبي: الأردن يمتلك تجربة عميقة بمكافحة الظواهر الإرهابية

تم نشره في الجمعة 15 كانون الأول / ديسمبر 2017. 01:00 صباحاً
  • وزير الداخلية غالب الزعبي (ارشيفية)

عمان - قال وزير الداخلية غالب الزعبي، إن الأردن يمتلك تجربة عميقة وقوية في مكافحة الظواهر الإرهابية الشاذة.
جاء ذلك خلال لقائه أمس، نظيره الايطالي ماركو مينيتي والوفد المرافق، حيث جرى بحث العديد من القضايا التي تهم البلدين الصديقين والمنطقة وسبل تدعيم العلاقات الثنائية، ومكافحة التطرف والإرهاب والآثار المترتبة على استقبال الأردن لموجات اللجوء المختلفة.
وأشار إلى إن الأردن ورغم وجوده وسط منطقة تعج بالاضطرابات مما جعله بحالة حرب دائمة ضد الحركات الإرهابية المتطرفة، إلا انه ينعم بالأمن والاستقرار نتيجة للسياسات المتزنة للقيادة الهاشمية الحكيمة ووعي وإدراك الشعب لإبعاد ما يدور حوله من إحداث.
وقال الزعبي، إن ايطاليا تحظى بمكانة خاصة بقلوب الأردنيين نظرا لاعتدالها وانحيازها للحق، معبرا عن اعتزازه بالعلاقات الودية العميقة والقواسم والقيم المشتركة التي تجمع البلدين.
وأوضح ان القرار الأميركي بنقل السفارة إلى القدس استفز كل دول المنطقة وشعوبها، موضحا أن جميع الدول أيدت الموقف الأردني الرافض له باعتباره "متفردا وغير راشد" ولم يأخذ بعين الاعتبار كل الرؤى التي يجب إن تكون موجودة بالمشهد العام للقضية الفلسطينية.
وقال ان سياسة المملكة تجاه اللاجئين السوريين تستند إلى مبادئ قوامها البعد الإنساني والأخلاقي الذي يحول بيننا وبين عدم استقبالهم رغم الآثار السلبية التي طالت شتى المجالات.
وابد الاستعداد لتهيئة جميع الظروف اللازمة لتفعيل التعاون بين البلدين بمكافحة الإرهاب والجريمة وتبادل المعلومات والخبرات.
بدوره، أشار مينيتي إلى إن البلدين تجمعهما روابط مشتركة تتصف بالاعتدال وتقبل الآخر والتعايش الإنساني والدفاع عن المصالح الوطنية، معبرا عن تقدير بلاده لدور الأردن وتعامله الحكيم مع ازمات المنطقة واستقباله لموجات اللاجئين.
وقال، إن للأردن دورا محوريا بمعالجة قضايا منطقة الشرق الأوسط، ولهذا فانه يحظى بتقدير واحترام ايطاليا ودول الاتحاد الأوروبي.
وقال: إن قرار نقل السفارة الأميركية زاد من حدة الاضطراب في منطقة تغلي بالأساس، مؤكدا دعم بلاده المطلق للموقف الأردني في هذا الإطار، وحضر اللقاء السفير الايطالي في عمان جيوفاني براوزي، وعدد من مسؤولي "الداخلية".-(بترا)

التعليق