‘‘القدس عاصمتنا من البحر إلى النهر‘‘ صرخة يطلقها الدعجة من سماء فلسطين

تم نشره في السبت 16 كانون الأول / ديسمبر 2017. 12:00 صباحاً
  • طيار الملكية الأردنية الكابتن يوسف الدعجة لدى استقباله في مطار الملكه علياء أمس-(تصوير: أسامة الرفاعي)

موفق كمال

عمان- التحليق فوق الاجواء الفلسطينية وعاصمتها القدس الشريف يلهب المشاعر، وهو ما عايش حقيقته الطيار على الخطوط الجوية الملكية يوسف الدعجة، عندما أعلن لركاب طائرته "نقلع الآن من مطار الملكة علياء الدولي الى الاجواء الفلسطينية، الى فلسطين، الى الشمال من القدس عاصمة فلسطين من البحر الى النهر". ولم يكن يخطر ببال الطيار الدعجة ان تجد عبارة "القدس عاصمة فلسطين من البحر الى النهر" طريقها بأسرع من طائرته الى مواقع التواصل الاجتماعي، ولم يخطر بباله ايضا ان يحتشد أقاربه وبنو عشيرته والاردنيون في استقباله بمطار الملكة علياء الدولي عند عودته من رحلته.  واستقبلت الحشود الشعبية الطيار الدعجة وأعداد هائلة من أقارب الطيار الدعجة مساء أمس في مطار الملكة علياء وهم يحملون الرايتين الاردنية والفلسطينية، ويتوشحون بالكوفيتين الحمراء والبيضاء، ويرددون الهتافات الداعمة للملك عبدالله الثاني وفلسطين، إكبارا لموقف الطيار الدعجة.
ودعا الطيار الدعجة جموع المواطنين في محافظات الشمال والجنوب مرورا بالعاصمة عمان، الى الوقوف امام السفارة الأميركية غدا، احتجاجا على قرار ترامب، مؤكدا ضرورة أن تكون الوقفة سلمية، وبحجم القدس الشريف، مهد الرسالات ومهوى أفئدة المسلمين والمسيحيين.
والطيار الدعجة هو أول طيار في الملكية الأردنية يعلن عند تحليقه فوق الاجواء الفلسطينية أنها "عربية وعاصمتها القدس الشريف".
وقال الدعجة في تصريحات صحفية لـ"الغد" إنه "لن يلتفت الى مذكرة الملكية التي وجهت اليه بشأن عدم تكرار العبارة التي رددها على متن الطائرة"، مؤكدا أنه سـ"يستمر في ترديد هذه الكلمات كلما حلق فوق الاجواء الفلسطينية وعاصمتها القدس".
وبدأ الدعجة كلمته بالهتاف لجلالة الملك عبدالله الثاني، ثم أعاد العبارة ذاتها "نقلع الآن من مطار الملكة علياء الدولي الى الاجواء الفلسطينية، الى فلسطين، الى الشمال من القدس عاصمة فلسطين من البحر الى النهر".
وأضاف "يشهد الله عندما قلت هذه العبارة لم أحسب انها كلمة ستحسب هكذا، فهي كلمة صعدت الى السماء، وانتصر بها للقدس" مشيرا الى ان "القدس هي التي انتصرت وليس يوسف الدعجة، وأن القدس هي التي تحارب، ويجب على كل شخص ان يحارب من أجل القدس وفلسطين".
وتابع، "لنذكر دائما فلسطين وليس الضفة الغربية وقطاع غزة، لنقول لترامب نحن نريد فلسطين من النهر الى البحر وعاصمتها القدس عربية"، مطالبا الشعوب العربية بـ"خلع ثوب الخذلان والمذلة".
ودعا الى "نصرة فلسطين وأهلها وأن نضحي من اجلها بالغالي والنفيس، فالأهل في فلسطين يحاربون عنا، وعلينا أن ننتصر لهم ولجلالة الملك الذي يدافع عن فلسطين"، مطالبا بأن "يتحول مجلس النواب الى لجنة لدعم فلسطين والصمود الفلسطيني في وجه الاحتلال، والوقوف مع الملك عبدالله الثاني في مواجهة الاحتلال".
ويؤكد الدعجة ان الملك عبدالله الثاني "هو الوحيد الذي يحارب من أجل فلسطين ولتبقى القدس عربية، فالوصاية على القدس ستبقى للهاشميين والملك عبدالله الثاني".

التعليق
› ان الاّراء المذكورة هنا تعبر عن وجهة نظر أصحابها ولاتعبر بالضرورة عن اراء جريدة الغد.
  • »نشمي (هشام)

    السبت 16 كانون الأول / ديسمبر 2017.
    نشمي ونشامى الملكيه الاردنيه
  • »قادرون على قهر الصعاب (سامح حمدان)

    السبت 16 كانون الأول / ديسمبر 2017.
    انا ليس لدي اي شك بان الاردن وبقيادته الهاشمية المظفرة وعلى راسها جلالة الملك عبدالله الثاني وبعلاقاته الدولية المتميزة وبشعبه المميز بثقافته وعلمه لهو قادر على فعل المستحيل لنصرة القدس وشعبها الفلسطيني المظلوم وهنا اؤكد بان العمل الدوبلوماسي وقطع العلاقات الدوبلوماسية مع الكيان الغاصب وبناء الاردن بتظافر ابنائه ليصبح على مصافي الدول الصناعية الكبرى المتقدمة ومن يدرس تجارب الشعوب يعي بأن هذا الهدف ممكن تحقيقه بوحدة الشعب والقضاء على الفساد وارساء دولة القانون