تحليل فني

الرمثا يتأرجح بين صدارة الدوري وإخفاق الدرع والكأس

تم نشره في الأربعاء 20 كانون الأول / ديسمبر 2017. 01:00 صباحاً
  • فريق الرمثا لكرة القدم -(الغد)

تيسير محمود العميري

عمان- كان الرمثا يمني النفس في إنهاء مرحلة الذهاب من دوري المناصير للمحترفين لكرة القدم وحيدا على الصدارة، وبفارق لا بأس به من النقاط، لكن الرياح جرت بعكس ما يشتهي "غزلان الشمال"، وتقاسم الفريق الصدارة مع الوحدات برصيد 24 نقطة وإن تخلف الرمثا عن الوحدات بفارق الاهداف.
17 مباراة خاضها الرمثا حتى الآن في مختلف المسابقات المحلية، منها 11 في الدوري و4 بالدرع و2 بالكأس، وخلالها فاز الفريق في 9 مباريات وتعادل في 4 وخسر 4 مباريات، وجمع 31 نقطة من أصل 51 نقطة مفترضة، ليحصل بذلك على معدل 60.78 %، وسجل الفريق 28 هدفا بمعدل 1.64 هدفا في المباراة، مقابل 17 هدفا في مرماه بمعدل هدفا واحدا في كل مباراة.
بدأ الرمثا بطولة الدرع بقوة دفع رباعية عندما فاز على الأهلي 4-0 وتبعه بفوز آخر على ذات راس 2-0، لكنه ما لبث أن خسر مرتين أمام الوحدات 0-3 و0-2 في الدور الاول ودور الأربعة، بينما جاءت بطولة الكأس بنتيجتين مخيبتين، فتعادل مع العقبة 0-0، ثم تعرض لخسارة قاسية امام الجزيرة 1-4، جعلته يفقد المنافسة ويخرج من الدور الاول للبطولة.
من هنا يأتي تركيز الرمثا على بطولة الدوري، التي نجح في التتويج بلقبها مرتين متتاليتين العامين 1981 و1982، ومنذ ذلك الحين بقي كأس الدوري في العاصمة عمان ولم يغادرها أبدا، وهيمن عليه فريقا الفيصلي والوحدات مع تتويج شباب الأردن به مرتين وعمان مرة واحدة منذ حقبة الثمانينيات وحتى اليوم.
ويحمل مشوار الرمثا في الدوري شيئا من التناقض الغريب، فالفريق الذي تمكن من تحقيق فوزين مهمين على "القطبين" الوحدات والفيصلي تباعا، عندما فاز على الوحدات 1-0 وقلب تأخره امام الفيصلي 0-2 عند الدقيقة 45 الى فوز بنتيجة 4-2، تعرض لخسارة وحيدة امام الجزيرة بنتيجة 2-3، لتكون خسائر الرمثا الأربع في مجمل البطولات على يد فريقين فقط هما الوحدات والجزيرة.
ولأن ملعب الحسن يشكل قاعدة الفريق ومصدر حشد لجماهيره، فإن الرمثا نجح بشكل كبير في تحقيق النتائج الايجابية على أرضه وامام جماهيره، وخلال 8 مباريات لعبها على ملعب الحسن جمع الفريق 20 من أصل 24 نقطة، حيث فقد 4 نقاط جراء تعادلين بطعم الخسارة امام العقبة 1-1 وذات راس 0-0، لكنه حقق 6 انتصارات على فرق المنشية 2-0 واليرموك 5-0 والوحدات 1-0 والفيصلي 4-2 والحسين اربد 3-1 والبقعة 1-0، وبذلك تكون نسبته على ملعبه 83.33%، لكن الرمثا لم يحقق سوى 4 نقاط من أصل 9 على ستاد عمان، بعد أن فاز على شباب الأردن 2-1 وتعادل مع الأهلي 0-0 وخسر امام الجزيرة 2-3 وبذلك تكون نسبته خارج ملعبه 44.44 %، وهنا يبرز تساؤل حول قدرة الرمثا خلال مرحلة الاياب على تحقيق نتائج ايجابية كتلك التي حققها ذهابا، لاسيما وأن الفريق سيلعب 7 مباريات من أصل 11 مباراة بعيدا عن ملعب الحسن.
ويعتمد الرمثا بشكل كبير على ثلاثة نجوم في الحالة الهجومية، وهم المحترف السوري احمد الدوني الذي سجل 10 اهداف من اصل 28 هدفا للرمثا في مختلف البطولات، بالاضافة الى المحترف العراقي محمد شوكان "6 أهداف" والنجم الأردني مصعب اللحام "6 أهداف".
تذبذب النتائج وتراجعها مع مستوى الفريق في الجولات الثلاث الأخيرة من مرحلة الذهاب، يجعل أنصار الرمثا خائفين، لاسيما وأن المنافسة على لقب الدوري ستكون حامية الوطيس بين خمسة فرق حاليا، يبعد فيها صاحب المركز الخامس عن المتصدر بفارق 5 نقاط فقط، فهل ينجح المدرب التونسي نبيل الكوكي في تحقيق انجاز ومنح الرماثنة لقب أغلى المسابقات المحلية؟ أم يبقى الرمثا يعاني من عقدة الفشل في سباق الأمتار الأخيرة؟.

التعليق