علوش يؤكد الدعم السوري للوصاية الهاشمية على المقدسات الإسلامية والمسيحية في القدس

الطراونة للقائم بأعمال السفير السوري: الأردن معني بأمن واستقرار سورية

تم نشره في الخميس 21 كانون الأول / ديسمبر 2017. 01:00 صباحاً
  • رئيس مجلس النواب عاطف الطراونة خلال لقائه القائم بأعمال السفير السوري أيمن علوش امس (من المصدر)

عمان- الغد- أبلغ رئيس مجلس النواب عاطف الطراونة القائم بأعمال السفير السوري في عمان أيمن علوش تقديم الوفد البرلماني الأردني احتجاجا لدى الاتحاد البرلماني العربي لعدم دعوة سورية لاجتماع الاتحاد الطارئ الذي عقد في المغرب الاسبوع الماضي.
وقال الطراونة، لدى لقائه علوش امس في دار مجلس النواب، ان الوفد الاردني المشارك باعمال الاجتماع اكد اهمية دعوة سورية للاجتماعات العادية والطارئة.
وبارك الطراونة انتصارات الجيش السوري على عصابة “داعش” الارهابية واستعادة الاراضي التي كانت تسيطر عليها. مؤكدا موقف الاردن بقيادة جلالة الملك عبدالله الثاني الداعي الى الحل السياسي في سورية بما يحفظ امنها واستقرارها ووحدة اراضيها.
واكد ان الاردن “معني بأمن واستقرار سورية وقد عانى البلدان من آثار الإرهاب”، مشددا على ان محاربة الارهاب تتطلب تعاونا استخباراتيا وعسكريا و فكريا.
ولفت الطراونة الى ما قدمه الاردن للاجئين السوريين طيلة الازمة التي مرت بها سورية. مؤكدا ان ما قام به الاردن واجب اخلاقي تجاه اشقائهم وليس منّة أو فضلا عليهم وان دماء السوريين غالية على الاردنيين. وفيما يتعلق بالقضية الفلسطينية اكد الطراونة ان الاوضاع التي مرت بها المنطقة في السنوات القليلة الماضية ادت الى تراجع زخم القضية الفلسطينية، مؤكدا ان الاردن يشدد على اولويتها دوما ويقوم بفضح الممارسات الاسرائيلية و تعريتها امام المجتمع الدولي وخرقها للقرارات والقوانين الدولية.
وحذر الطراونة من ان استمرار انحياز الولايات المتحدة لاسرائيل على حساب الحقوق الشرعية والتاريخية للشعب الفلسطيني سيولد حالة من الفوضى ومزيدا من عدم الاستقرار في الاقليم.
من جهته عبر علوش عن تقدير بلاده للمواقف الاردنية واخرها موقف الوفد البرلماني الاردني، قائلا ان “عمان اقرب الى دمشق من اللاذقية”.
وأكد على تعزيز علاقات البلدين ونسج خيوط تطويرها بما يحقق مصلحة البلدين وذلك عبر خطوات فعلية تمكن من تحقيقها. مصرا بالوقت ذاته على رفض سورية لأي ضغوطات يتعرض لها الاردن سواء أكانت سياسية او اقتصادية.
وشدد على دعم سورية للوصاية الهاشمية على المقدسات الاسلامية والمسيحية في القدس. 
وعبر في ختام اللقاء عن شكر بلاده لما يقدمه الاردن تجاه اللاجئين السوريين.

التعليق
› ان الاّراء المذكورة هنا تعبر عن وجهة نظر أصحابها ولاتعبر بالضرورة عن اراء جريدة الغد.
  • »مصادفة ام لا (اد كمال غرايبة)

    الخميس 21 كانون الأول / ديسمبر 2017.
    السيد عاطف الطراونة لاحظت عند مقابلتك للسفير الاميركي او البريطاني لا تضع اجر على اجر بينما عند مقابلتك للسفير الايراني والسفير السوري تضع اجر على اجر ارجو ان لا تكون مقصودة