إنهاء خدمات 100 عامل يهدد النظافة في كفرنجة

تم نشره في الخميس 21 كانون الأول / ديسمبر 2017. 09:11 صباحاً
  • مشهد عام من مدينة كفرنجة في عجلون- (الغد)

عامر خطاطبة

عجلون- حذر رئيس بلدية كفرنجة الجديدة، نور بني نصر، من حدوث ما سماها "كارثة بيئية" وتراكم للنفايات وسط أحياء مدينة كفرنجة والقرى المحيطة بها جراء إنهاء جهة ألمانية مانحة خدمات 100 عامل نظافة من الجنسية السورية.

وأكد بني نصر أن عدد عمال الوطن في البلدية يبلغ 13 عاملا، مشيرا إلى أن هؤلاء لا يمكنهم خدمة جميع مناطق اللواء البلغ عدد سكانه زهاء 55 ألف نسمة، بالإضافة إلى أعداد لا يستهان بها من اللاجئين السوريين على حد تعبيره.

وطالب وزارة البلديات بدعم البلدية لتعيين عمال وطن وتخصيص مبالغ لصيانة الضاغطات وتوفير الحاويات بين الأحياء، لافتا إلى أن البلدية تلجأ حاليا لتوفير مستوعبات "براميل"وتوزيعها بين الأحياء السكنية.

وقال بني نصر إن البلدية كان بإمكانها بوجود المائة عامل السوري السيطرة على قضايا النظافة بشكل جيد، مشيرا إلى أن تعيينهم كان باتفاق بين الجهة الألمانية المانحة ووزارة البلديات، حيث رفضت الجهة الأولى التجديد لهم بحجة عدم وجود محطة لفرز النفايات في اللواء والمحافظة.

التعليق