18 رياديا أردنيا يعرضون مشاريعهم أمام مجموعة من المستثمرين

تم نشره في الأحد 24 كانون الأول / ديسمبر 2017. 01:00 صباحاً
  • علم الاردن

إبراهيم المبيضين

عمان – عرض 18 رياديا أردنيا يمتلكون مشاريع وشركات ناشئة أفكار مشاريعهم أمام مجموعة كبيرة من المستثمرين المحليين مساء الاسبوع الماضي في الملتقى الاستثماري الأول الذي نظمته جمعية شركات تقنية المعلومات والاتصالات " انتاج" في إطار "المبادرة الوطنية الألف ريادي" وبالتعاون مع صندوق " اويسس 500". 
وتركزت الافكار والمشاريع الريادية التي شارك في الملتقى – الذي انعقد في جامعة الحسين التقنية – على تكنولوجيا المعلومات والتطبيقات والرقمنة لقطاعات اقتصادية متنوعة، كما تنوعت بين مشاريع في مرحلة الفكرة والتطوير واخرى قطعت شوطا في طريق تطوير منتجها لدخول السوق. 
وأكد رياديون خلال  الملتقى – الذي انعقد في جامعة الحسين التقنية – أهمية مثل هذه الفعاليات والملتقيات التي تقربهم وتمكنهم من لقاء مستثمرين يمكن ان ينتبهوا إلى فرص في المشاريع الناشئة ويسهمون في الاستثمار فيها ومساعدتها على التوسع والنمو. 
وقال رياديون لـ " الغد" إن الشركات الناشئة تحتاج في مراحل التأسيس أو النمو إلى التشبيك مع مستثمرين، واستقطاب استثمارات مع محدودية موارد الرياديين من الشباب مؤكدين في الوقت ذاته على أهمية تميز الفكرة وأن يكون لها سوق وفرصة حتى تتمكن من استقطاب الاستثمار المنشود. 
الشاب الأردني سيف سعد – الذي اسس وشراءه تطبيقا ذكيا لتشبيك الطلاب والأهالي بالمعلمين المهرة – شارك في الملتقى وعرض فكرته، مؤكدا أهمية الفعالية في ربطه وتعرف مجتمع المستثمرين بالتطبيق الذي يحتاج إلى الدعم والاستثمار للتوسع خلال العام المقبل وتطويره في السوق المحلية.   كما أكد الشاب معاذ قواقنة – وهو فرد في فريق أسس تطبيقا طوع تقنية الواقع الافتراضي لخدمة العملية التعليمية – بان كثيرا من المشاريع الريادية المميزة تحتاج إلى الاستثمار لا سيما في بدايات المشروع حتى تتمكن من الوقوف والاستمرار لا سيما وان الريادي في بداياته يعتمد في التمويل على تمويله الشخصي أو دعم الأهل، ولكي يستطيع المواصلة في توسيع فكرته فهو بحاجة إلى الاستثمار. 
وعقدت جمعية " انتاج" هذا الملتقى أو ما اسمته بـ  "يوم العرض التقديمي" ضمن إطار "المبادرة الوطنية الألف ريادي" التي أطلقتها جمعية "إنتاج" بالشراكة مع وزارة الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات وبرعاية من بعض شركات القطاع الخاص (شركة أمنية وبنك الاتحاد وكابيتال بنك وسيليكون بادية) وبالتعاون مع معظم مؤسسات المجتمع المدني التي تدعم الريادة في المملكة ليكون بذلك اليوم الأول من سلسلة أيام العروض التقديمية التي تتيح الفرصة أمام الرياديين والشركات الناشئة، لعرض مشاريعهم أمام مستثمرين جادين.
وأكد رئيس هيئة المديرين في جمعية انتاج الدكتور بشار حوامدة، أن "انتاج" توفر فرصة كبيرة وحقيقية للرياديين بلقاء مستثمرين، مبينا أن هذه الفرصة تعتبر نوعية من "انتاج" إذ أن الجمعية تسعى فعليا لخدمة الرياديين كون ريادة الأعمال تعتبر إحدى الركائز الرئيسية التي تساهم في تعزيز الاقتصاد والازدهار.
وقال الدكتور حوامدة إن الأردن بدأ يُظهر تحسنا جيدا في البيئة المحفزة لريادة الأعمال، مؤكدا أن "انتاج" لن تتوانى في دعم الرياديين أصحاب المشاريع والأفكار الاصلية الابداعية.
ودعا الرياديين والمستثمرين أفرادا وشركات إلى أهمية المشاركة في مثل هذه الملتقيات وذلك لأهميته في إيجاد منصات استثمارية فاعلة نحو تطوير الأفكار الإبداعية إلى مشاريع ذات قيمة مضافة وتوسيعها.
وأكد حوامدة بان العام المقبل سيكون عام ريادة الأعمال بالنسبة للجمعية حيث ستكثف جهودها في دعم الرياديين من خلال المبادرات التي اطلقتها الجمعية سابقا وهي مبادرة دارة الريادة ومبادرة الألف ريادي، فضلا عن سعيها لعقد العديد من المؤتمرات والملتقيات المعنية بدعم الشركات الناشئة. 
كما وشارك رئيس دائرة التسويق في شركة أمنية، زيد إبراهيم، في الحلقة النقاشية التي انعقدت على هامش الملتقى بعنوان "بيئة الريادة في الأردن" وأشار إلى الدور الفاعل والمهم الذي قدمته وتقدمه أمنية لدعم الرياديين الشباب وأفكارهم الطموحة، لافتا إلى أن الشركة تبنت 100 ريادي منذ اطلاق " انتاج" مبادرة الألف ريادي، حيث تم اخضاعهم لبرامج تدريبية عبر الإنترنت إلى جانب توفير برامج إرشاد وتدريب لتطوير نماذج أعمالهم وتسويق لمشروعاتهم.
وفيما يتعلق بطرق وأساليب دعم المشاريع الريادية في الأردن، أكد إبراهيم على ضرورة تبني قانون عصري يدعم المشاريع الريادية ومراحل تطورها، وتقديم الدعم المالي والفني والمعلومات حول الأسواق والتكنولوجیا الحدیثة والاستشارات عالیة الجودة.

التعليق