بنك الاستثمار الأوروبي يدعم مشروع توزيع المياه والصرف بدير علا والكرامة

تم نشره في الخميس 28 كانون الأول / ديسمبر 2017. 01:00 صباحاً
  • حفريات تمديد شبكة صرف صحي في عمان.-(تصوير: ساهر قدارة)

سماح بيبرس

عمان- قالت مدير العمليات في دول الجوار الأوروبي- بنك الاستثمار الأوروبي، فلافيا بالانزا "إن البنك بدأ بتوفير خدمات دعم استشاري وفني في تشرین الأول (أكتوبر) لمشروع شبكة توزيع المياه وخدمات الصرف الصحي في منطقتي دير علا والكرامة".
وقالت بالانزا، في تصريحات لـ"الغد": "إن البنك كان قد قدم منحة قدرها 500 ألف يورو لتقديم المساعدات الفنية والاستشارية لمشروع شبكة توزيع المياه وخدمات الصرف الصحي في دير علا والكرامة"، وذلك لإعداد دراسات كاملة عن جوانب المشروع الفنية والبيئية والمالية والاقتصادية كافة، وهو ما يضمن تنفيذ المشروع وفقا لأفضل الوسائل وبما يحقق الأهداف المرجوة من المشروع.
وقالت "إن الخدمات الاستشارية والفنية تهدف لإعداد دراسات جدوى فنية واقتصادية للارتقاء بمستوى شبكة توزيع مياه الشرب وأيضا توفير نظام متطور لجمع ومعالجة مياه الصرف الصحي بما يخدم احتياجات سكان المنطقة حتى العام 2045".
وستراعي الدراسات تحديد أفضل الطرق والوسائل لإدارة الضغط الشديد على شبكة توزيع المياه والحد من عمليات تسرب المياه، وأيضا ترشيد استهلاك الطاقة في هذه العمليات.
كما تحدد دراسة الجدوى أفضل الطرق لإنشاء نظام لجمع ومعالجة مياه الصرف الصحي في هذه الأحياء بما يضمن توفير الخدمة للسكان وإعادة استخدام النفايات المعالجة والحمأة، علاوة على ذلك، ستتم مراعاة المعايير اللازم اتباعها لمحاربة التغير المناخي خلال الأعمال التحضيرية للمشروع، فضلا عن مراعاة الآثار البيئية والاجتماعية للمشروع.
ويبلغ عدد سكان دير علا والكرامة حاليا نحو 85 ألف نسمة (منهم أكثر من 6000 لاجئ)، ومن المتوقع أن يرتفع تعدد السكان إلى 88 ألف نسمة بحلول العام 2035.
ويتم توفير المياه في هذه الأحياء من خلال محطة لتنقية المياه الجوفية في دير علا، تم إنشاء هذه المحطة في العام 1971؛ أي أنها قديمة، كما أنها في حالة سيئة.
وعلاوة على ذلك، لا يوجد شبكة خطوط للصرف الصحي ويتم تجميع مياه الصرف الصحي في أبيار وخزانات قابلة للتسريب.
ويخفض المشروع من نسبة تلوث المياه الجوفية في وادي الأردن، كما يرشد استهلاك الطاقة خلال عملية رفع وتوفير المياه، وجمع مياه الصرف ومعالجتها.
ويعمل على تأمين عملية توفير المياه ومن ثم تعزيز الوضع الاقتصادي لقطاعي الزراعة والسياحة، وبصفة عامة فإن المشروع يرفع من مستوى الوضع الصحي والبيئي للسكان الذين يعيشون في هذه الأحياء.
وأشارت الى أن الخدمات الاستشارية هذه تنتهي منتصف العام 2018، وفي ختام هذه المرحلة سيتم الانتهاء من دراسة جدوى متكاملة تحدد الخيارات المتاحة والتصميم المبدئي لشبكة توزيع المياه، فضلا عن نظام لجمع ومعالجة مياه الصرف الصحي. وبناء على نتائج الدراسة، ستبدأ المرحلة التالية للحوار مع الحكومة الأردنية بشأن تمويل المشروع وبدء مرحلة التنفيذ.
وقالت إن اختيار المشروع تم من خلال التعاون الوثيق مع الحكومة الأردنية، فالمشروع هو أحد المشاريع ذات الأولوية العليا للحكومة الأردنية وهو مدرج في برنامج العمل الحكومي للفترة 2013-2016.
كما اختارت اللجنة التنفيذية لبرنامج الاتحاد الأوروبي للنقاط الساخنة (Mediterranean Hot Spots Investment Program - MeHSIP) هذا المشروع لدعمه.
وهذا البرنامج يموله الاتحاد الأوروبي ويديره بنك الاستثمار الأوروبي ويقدم الاستشارات الفنية المباشرة والدعم للمشاريع الاستثمارية في قطاعي المياه والبيئة في دول جنوب البحر المتوسط.
وأسهمت مبادرة مواجهة التغير المناخي في الشرق الأوسط وشمال أفريقيا CAMENA الممولة من إدارة التنمية الدولية البريطانية (DFID) بالمنحة اللازمة لتمويل الإعداد والتجهيز لمشروع وادي علا والكرامة.
وتوفر هذه المبادرة المنح لدعم المشاريع في المرحلة المبكرة والمساهمة في إعداد الدراسات التحضيرية لتنفيذ المشاريع. كما تهدف المبادرة إلى تيسير عملية التخطيط والإعداد وبناء القدرات سواء في المؤسسات العامة أو الخاصة لمشاريع محاربة التغير المناخي.
وتؤدي ندرة المياه إلى عدم كفاية الإمدادات المحلية، وهذا بدوره يعني ضرورة معالجة مياه الصرف الصحي لتصبح متاحة للاستخدام اللاحق في الأنشطة الزراعية. ومن ثم فإن المشروع المخطط له ليس متوقعا فقط لتحسين خدمات توفير المياه وخدمات الصرف الصحي، بل ستكون له أيضا آثار إيجابية تراكمية على قطاعات الزراعة والبيئة والسياحة.
ولهذا يسعى بنك الاستثمار الأوروبي الذي يدير عملية توفير الدعم الفني للتأكد خلال فترة إعداد الدراسات من وجود قيمة مضافة عالية بما يؤثر إيجابيا على حياة الناس.
ويعي بنك الاستثمار الأوروبي تحديات هذا القطاع في الأردن، وبالتنسيق والتعاون المشترك تم تمويل ودعم العديد من المشاريع لتأمين عملية إدارة وتوفير المياه النظيفة.
ويوجد عدد من الأمثلة منها مشروع الناقل الجنوبي الشمالي "مشروع ديسي عمان" الذي بدئ العمل مؤخرا ويوفر 100 مليون متر مكعب سنويا، وأسهم البنك في تمويل المشروع الذي تم تنفيذه بالشراكة بين الحكومة والقطاع الخاص، وكما نوفر الدعم الفني والتمويل لمشروع تطوير نظم المياه في عمان ومشروع جر مياه وادي العرب.
مشروع جر مياه العرب -الذي يتم تنفيذه تماشيا مع استراتيجية المياه الوطنية في الأردن- يهدف الى تحسين وفرة مياه الشرب للسكان المتزايدين في المحافظات الشمالية للأردن في إربد وعجلون وجرش والمفرق. فقد زاد الطلب على مياه الشرب في هذه المناطق زيادة كبيرة مع قدوم عدد كبير من اللاجئين السوريين.
وقد وفر بنك الاستثمار الأوروبي 54 مليون دولار أميركي لتنفيذ المشروع الذي تم تمويله بالشراكة مع الوكالة الفرنسية للتنمية، وآلية الاستثمار في دول الجوار التابعة للاتحاد الأوروبي.
وسيدعم المشروع معالجة ونقل 30 مليون متر مكعب سنويا من المياه العذبة من قناة الملك عبد الله- في وادي الأردن الشمالي- إلى خزان زبدة الذي يخدم محافظة شمال إربد.
ويستخدم تمويل بنك الاستثمار الأوروبي لبناء مأخذ للمياه على قناة الملك عبد الله، ومحطة جديدة لمعالجة وتنقية المياه ومحطات ضخ، بالإضافة الى ناقل بطول 25.6 كم لنقل المياه المعالجة من محطة معالجة المياه إلى خزان زبدة. وكان مشروع وادي العرب استفاد أيضا من منحة لتمويل دراسات الجدوى للتجهيز لتنفيذ المشروع.

التعليق