مستشفى الشونة الجنوبية: عدم وجود طبيب شرعي يزيد من معاناة ذوي المتوفين

تم نشره في الجمعة 29 كانون الأول / ديسمبر 2017. 01:00 صباحاً

حابس العدوان

الشونة الجنوبية - يشتكي مواطنون في لواء الشونة الجنوبية، من عدم وجود طبيب شرعي في المستشفى الشونة الجنوبية، الأمر الذي يشكل معاناة كبيرة لهم ويتسبب بمشاكل مع الكوادر الطبية.
ويلفت ذوو موتى ان معاناتهم بدأت قبل عشرة ايام مع تقاعد الطبيب الشرعي في المستشفى، مشيرين الى انه وبعد سنوات طويلة من المطالبات جرى تعيين طبيب شرعي للتخفيف من معاناتهم، الا ان تقاعد الطبيب وعدم وجود بديل له تسبب بمعاناة لهم.
ويشير المواطن أحمد حسين إلى أن شقيقه توفي بعد صراع مع المرض، وقد جرى ادخاله الى المستشفى عدة مرات الا انه توفي في المنزل، مشيرا الى ان الكوادر الطبية في المستشفى اصرت على إرساله الى قسم الطب الشرعي في السلط للتشريح.
ويضيف حسين انهم وبعد مجادلات مع الكادر الطبي رضخوا للأمر، الأمر الذي تسبب بتاخرهم في الدفن، مؤكدا ان عدد من الحالات الاخرى المماثلة نتج عنها مشاجرات مع الكادر الطبي، وهو الأمر الذي يمكن تفاديه بتعيين طبيب شرعي مقيم.
ويرى ابراهيم العجوري أن اغلب المشاكل والمصادمات التي تحدث مع الكادر الطبي في المستشفى تكون نتيجة تحويل الوفيات إلى قسم الطب الشرعي في السلط، الأمر الذي يوجب على ذويهم الانتظار ساعات طويلة لاستكمال مراسم الدفن، مبينا انه شاءت الاقدار ان يتم تحويل اربعة وفيات في اليوم التالي من تقاعد الطبيب الشرعي السابق بعضهم ذوو سيرة مرضية.
يشير موسى العدوان الى ان عدم وجود طبيب شرعي سيتسبب بإشكالات كثيرة، خاصة اذا ما حدثت وفيات نتيجة حوادث أو جرائم أو لاسباب مجهولة، مبينا ان ذوي المتوفى سيضطرون الى انتظار حضور الطبيب الشرعي من مركز المحافظة، ولن يتمكنوا من نقله لحين قدومه والذي قد يستغرق ساعات. الناطق الإعلامي باسم وزارة الصحة حاتم الازرعي أكد ان الوزارة ستقوم بتدريب احد اطباء المستشفى في مجال الطب الشرعي للقيام بمهام الطبيب الشرعي في المستشفى، وسيباشر عمله بعد انتهاء فترة التدريب، موضحا ان الطبيب ستوكل له اعمال تسيير امور المواطنين في الحالات التي لا تحتاج الى عملية تشريح، اما الحالات التي تحتاج الى تشريح فسيتم إرسالها الى قسم الطب الشرعي في السلط.

التعليق