الداوود: أصحاب الشاحنات يعتصمون أمام ‘‘النواب‘‘ اليوم

تم نشره في الأحد 31 كانون الأول / ديسمبر 2017. 01:00 صباحاً
  • شاحنات تتوقف عن العمل في مجمع الراشدية بالعقبة احتجاجا على ضعف الأجور في وقت سابق من العام الحالي-(أرشيفية)

 رجاء سيف

عمان- ينفذ عشرات أصحاب الشاحنات وعدد من السائقين اليوم اعتصاما أمام مجلس النواب كإجراء تصعيدي احتجاجا على عدم تلبية مطالبهم من قبل وزارة النقل والجهات المعنية ورفض وزير النقل مقابلة أصحاب الشاحنات والاستماع لمطالب وتحديات القطاع ؛ بحسب نقيب أصحاب الشاحنات الأردنية محمد الداوود.
وقال الداوود إن "النقابة لديها جملة من المطالب على راسها وضع حد أدنى لاجور نقل البضائع والحاويات والنقل المبرد والزام شركات النقل والتخليص على العمل فيها، إضافة إلى فرض غرامات مالية على الشاحنات الاجنبية المتجاوزة مدة المكوث داخل الأردن بمبدأ المعاملة بالمثل".
وأضاف الداوود لـ"الغد" أن من بين المطالب تثبيت صفة الاستعمال على الرأس القاطر وتحديد عدد الرحلات إلى العقبة للحاويات بمعدل 7 رحلات شهريا. وأوضح انه ورغم علم الجهات المعنية بأوضاع الشاحنات الأردنية وحجم الخسائر التي يتكبدها القطاع سنويا الا انه ولغاية الآن لم تتخذ الجهات المختصة أي اجراء للحد من هذه الخسائر.
وبين الداوود أن دول الخليج تفرض على جميع الشاحنات الأردنية وسائقيها رسوم تأشيرات الدخول التي ارتفعت بما يقارب 6 أضعاف عما كانت عليه سابقا فيما الأردن لا يفرض على هذه الشاحنات أي رسوم ولا يعامل الشاحنات الاجنبية بالمثل.
ولفت إلى أن الاعتصام الذي سينفذ اليوم جاء بعد الرفض المتكرر من قبل وزير النقل  لطلب نقابة الشاحنات للاجتماع مع النقابة للاستماع لهذه المطالب.
وحاولت "الغد" الاتصال بوزير النقل جميل مجاهد عدة مرات إلا انه لم يجب.
وعاود الداوود تأكيده على أن خسائر القطاع التراكمية وصلت إلى 690 مليون دينار خلال الـ6 سنوات الماضية، حيث شهد الأردن عددا من الاغلاقات الحدودية والمعابر مع بعض دول الجوار، وهو ما أدى إلى تقليص حركة الشاحنات الخارجية بنسبة تجاوزت 80 %.
وأشار إلى أنه من المتوقع أن ترتفع نسبة الشاحنات غير القادرة على الترخيص علاوة على أن هنالك 6 آلاف شاحنة متوقفة عن العمل بسبب عدم تمكن اصحابها من ترخيص شاحناتهم، بالاضافة الى وجود ما يقارب 21 الف شاحنة متوقفة عن العمل.
ولفت الداوود الى انه ورغم حجم هذه الخسائر إلا أن الجهات المعنية لم تقدم أي حلول لقطاع الشاحنات أو بدائل تعوض جزء من الخسائر المتلاحقة، ما دفع بالعاملين بالقطاع للتلويح باعتصام غدا، مضيفا انه وفي حال لم يتم الاستجابة للمطالب سيتوقف اصحاب الشاحنات عن العمل بشكل مفتوح.
ويشار إلى أن نحو 30 شركة نقل خرجت من السوق المحلية خلال الاعوام القليلة الماضية، من أصل 227 شركة، علاوة على ان عددا من اصحاب الشاحنات وجهوا استثماراتهم في هذا المجال إلى تركيا ومصر والسودان، والبعض الآخر منهم قام بشراء شاحنات سعودية وإماراتية للعمل بالخارج.
وأكد الداوود أن من بين مطالب قطاع الشاحنات التي قدمتها النقابة مرارا وتكرارا للجهات المعنية فتح مكتب لوزارة النقل بمنطقة العقبة لغايات احتساب قيمة وصل الصرف للرحلة واجبار شركات النقل على اصدار سند صرف بقيمة المبلغ.

التعليق