أداء ضعيف لبورصات الخليج في 2017

تم نشره في الاثنين 1 كانون الثاني / يناير 2018. 01:00 صباحاً

دبي- سجلت أسواق الشرق الأوسط أداء أسوأ كثيرا من بقية دول العالم ولكن مع نهاية العام أعطت التقييمات المنخفضة وخطط زيادة الإنفاق الحكومي المستثمرين أسبابا لتوقع عام أفضل في 2018.
وصعدت بورصة مصر 21.7 % في 2017 مع جني ثمار الإصلاح لكن الصورة في الخليج كادت تصل لحد الكارثة نتيجة التوترات الجيوسياسية والنمو الاقتصادي البطيء وانخفاض أسعار العقارات.
وارتفع المؤشر السعودي 0.2 % خلال العام مقارنة مع قفزة نسبتها 34 % لمؤشر ام.اس.سي.آي للأسواق الناشئة. ونزلت بورصة دبي 4.6 % وتضررت بورصة قطر من مقاطعة دول عربية أخرى وفقدت 18.3 %. ويبدو مستبعدا أن يكون العام الجديد ضعيفا مثل سابقه في الخليج ويرجع ذلك لأسباب منها أن الكثير من تقييمات الأسهم هبط لدرجة تصل إلى نفس المستوى في أسواق ناشئة أخرى أو حتى أقل منها. كما أن ارتفاع أسعار النفط في الأشهر القليلة الماضية أتاح لحكومات دول مجلس التعاون الخليجي إبطاء خطى برامج التقشف التي قلصت النمو وأضرت بأرباح الشركات. ومن المتوقع أن يرتفع معدل النمو قليلا في 2018.
وقال بدر الغانم مدير إدارة الأصول الإقليمية في بيت الاستثمار العالمي ومقره الكويت "في ظل هذه الخلفية وبدعم من التقييمات الضعيفة نحن متفائلون بصفة عامة بشأن مجلس التعاون الخليجي في 2018، وتتراوح النظرة المستقبلية بشكل عام بين سلبية قليلا ومتفائلة إلى حد ما". -(رويترز)

التعليق