سنة الذكاء الاصطناعي بمعرض "الأجهزة الإلكترونية" في لاس فيغاس

تم نشره في الخميس 4 كانون الثاني / يناير 2018. 01:00 صباحاً

سان فرانسيسكو  - تسعى الشركات الناشئة كما المجموعات المتعددة الجنسيات إلى إبهار الجمهور في معرض قطاع الأجهزة الإلكترونية "سي اي اس" في لاس فيغاس الذي من المرتقب أن يسلط أضواءه هذه السنة على خدمات المساعدة الصوتية والسيارات المستقلة وتقنية الذكاء الاصطناعي.
ويقول جاك غولد المحلل في مجموعة "ج. غولد أسوشييتس" إنها "سنة الذكاء الاصطناعي بامتياز".
ويعد معرض "سي اي اس" (معرض مستهلكي الأجهزة الإلكترونية) الذي يفتح أبوابه للصحافة الأحد قبل أن يطلق فعالياته لعامة الجمهور الثلاثاء الأكبر من نوعه في العالم. ويتوقع القيمون على الحدث أن يزور 170 ألف شخص المعرض حيث تقدم منتجات 4 آلاف مجموعة من 150 بلدا، من طائرات مسيّرة ومركبات وأجهزة تلفاز وغيرها من السلع الإلكترونية المتطورة.
ولا يتوقع المحللون الذين استطلعت وكالة فرانس برس آراءهم أي منتجات ثورية، بل هم يعولون على نسخ "محسنة"، لا سيما بواسطة سلسلة من الأجهزة المنزلية الموصولة، على رأسها واجهات ذكية تعمل بخدمة التحكم الصوتي، مثل "إكو" من "أمازون" أو "هوم" من "غوغل".
ومن المرتقب التثبّت من نجاح خدمة المساعدة الصوتية "أليكسا" من "أمازون" في أروقة المعرض الذي سيبرز فيه أيضا رواج "غوغل أسيستنت".
وهذه الأجهزة قادرة على تلبية الطلبات على أنواعها، من تشغيل الموسيقى إلى الاتصال بأصدقاء وطلب البيتزا، بفضل تقنية الذكاء الاصطناعي التي تخولها التكيف مع حاجات المتحدث. وتقوم هذه التقنية على برامج معلوماتية في وسعها التعلم بنفسها القيام ببعض المهام التي اكتسبتها بالخبرة من دون أن يكون أحد قد برمجها على تنفيذها.
ويقر ستيفن باكر المحلل لدى مجموعة "ان دي بي"، "أظن أننا سنواجه وابلا من تقنيات أتمتة المنازل والتحكم الصوتي، مع مكبرات صوتية موصولة منتشرة في أروقة المعرض".
ومن المرتقب أن تشتد وطأة الحرب القائمة حول الواجهات الموصولة، بين "آبل" و"سامسونغ" اللتين تستعدان لإطلاق نماذجهما و"إل جي" التي ستكشف عن نسختها في المعرض، وسط سيل من الأجهزة المتنوعة بين تلك البدائية وأخرى أعلى مستوى، مع التشديد على نوعية الصوت.
وفي ظل تنامي شعبية هذه الأجهزة في الولايات المتحدة، بات الرهان كبيرا للمجموعات التكنولوجية التي تسعى إلى كسب مكانة في منازل مستخدميها مع فرض منصاتها للذكاء الاصطناعي وأكبر عدد من الأجهزة التي تحمل توقيعها.
وسيسلط معرض "سي اي اس" الأضواء أيضا على السيارات الذاتية القيادة التي تعكس بدورها التقدم المنجز في مجال الذكاء الاصطناعي وتعد مستقبل قطاع صناعة السيارات وتجذب الشركات على أنواعها، من مصنعي السيارات إلى المجموعات التكنولوجية الصغيرة والكبيرة، كـ"غوغل" و"آبل" مرورا بمصنعي المعالجات الصغرى، مثل "إنتل" و"نفيديا". وبالإضافة إلى المركبات المستقلة، ستركز الأضواء أيضا على وسائل النقل العام الذاتية القيادة التي تزداد تطورا وستقدم شركة "ترانسديف" الفرنسية نموذجا عن حافلة مصغرة مستقلة.-(أ ف ب)

التعليق