متى تستلزم عضة الحيوانات تدخل الطبيب؟

تم نشره في الاثنين 8 كانون الثاني / يناير 2018. 05:25 مـساءً
  • عند ظهور ورم أو احمرار أو ألم أو التهابات بسبب عضة الكلاب أو القطط، فإن الحالة تستدعى استشارة الطبيب على الفور -(د ب ا)

برلين- نصحت الطبيبة جوليا سيفيرت عند التعرض لعضة كلب أو قطة بتطهير الجرح أولا، وعدم القلق إلا إذا ظهرت بعض الأعراض التي تستلزم استدعاء الطبيب.

وأوضحت رئيس قسم جراحة الحوادث وجراحة العظام بمستشفى الطوارئ في برلين أن هذه العلامات التي تستدعي التدخل الطبي تتمثل في ورم الجرح أو احمرار حوافه أو الشعور بألم به، لأن هذه الأعراض تعتبر علامات العدوى، التي قد تحتاج علاجا جراحيا أو حتى عن طريق الأدوية.

وأضافت سيفيرت أن جروح العضة البسيطة لا تعتبر من الحالات الطارئة في أغلب الأحيان، كما أن الجروح البسيطة التي تظهر عادة بعد عضة الحيوان لا تحتاج إلى خياطة، إلا إذا تسببت العضة في تمزق كبير في الأنسجة.

وأشارت البروفيسور كارين روث من قسم جراحة الأطفال بمستشفى شارتيه ببرلين إلى أن مدى عمق الجرح أمر لا يمكن تحديده بسهولة من الخارج، ولذلك فإن عضة بسيطة يمكن أن تؤدي إلى حدوث التهابات، ويزيد خطر التعرض للعدوى لدى بعض الحالات مثل الأطفال الأصغر من سنتين، والأشخاص الذين يعانون من ضعف في الجهاز المناعي، مثل مرضى السكري والمرضى الذين يعالجون بمثبطات المناعة.

وأوصت جراح الحوادث سيفيرت بالتطعيم ضد التيتانوس بصرف النظر عن العدوى، ويجب أن يتم تجديد الحماية بشكل عام كل عشر سنوات، كما نصحت بالحصول على اللقاح في أقرب وقت ممكن لمن يشك في تحصينه.

وأشارت الطبيبة الألمانية روث في النهاية إلى أن الوقاية من عضة الحيوانات خير من علاجها، ولذلك فإنه لا يجوز السماح للأطفال باللعب مع الكلاب أو القطط دون مراقبة أو إزعاجهم، وعدم تربية كلب عدواني عند وجود الأطفال في المنزل.-(د ب ا)

التعليق