غرفتا "تجارة الأردن وعمان": الأمن والاستقرار من روافع الاقتصاد

تم نشره في الأربعاء 10 كانون الثاني / يناير 2018. 12:00 صباحاً

عمان - أكدت غرفتا تجارة الأردن وعمان على أهمية الأمن والاستقرار في تنمية الاقتصاد وجذب الاستثمارات ورأس المال الخارجي، وذلك في معرض تعليقهما على إعلان الأجهزة الأمنية عن كشفها مخططات إرهابية تستهدف مراكز ومنشآت حيوية في البلاد.
وشدد رئيس غرفة تجارة الأردن العين نائل الكباريتي أن الاستقرار والأمن من الروافع المهمة والاسلحة الداعمة لتحقيق التنمية الاقتصادية وجذب الاستثمارات الخارجية، فيما أعرب رئيس مجلس إدارة غرفة تجارة عمان العين عيسى مراد عن اعتزازه بالعمل الكبير الذي حققته المخابرات العامة باحباطها لعمل إرهابي جبان خطط له تنظيم (داعش) الإرهابي في محاولة للنيل من استقرار المملكة.
وحيا العين الكباريتي جهود دائرة المخابرات العامة على جهدها الكبير الذي احبطت من خلاله مخطط الخلية الإرهابية التي كانت تستهدف الأمن الوطني، مؤكدا أن المملكة وبتكاتف قواتها المسلحة واجهزتها الأمنية وابنائها المخلصين لن تعجز عن الاستمرار والمضي بمسيرة الاستقرار والأمن والبناء التي يقودها جلالة الملك عبدالله الثاني.
وقال في بيان اصدره أمس إن القطاع التجاري بعموم المملكة يثمن جهود القوات المسلحة –الجيش العربي ومختلف الاجهزة الأمنية على سهرهم لحماية الوطن والمواطنين وحفظ استقراره، ما يعطي دلائل ايجابية بقدرتها على التعامل مع التحديات الأمنية بالمنطقة.
وأضاف، أن الاستقرار الأمني والسياسي الذي تعيشه المملكة جعلها تحتل مكانة مميزة في الخريطة الاقتصادية والاستثمارية الدولية ومركزا استثماريا واقتصاديا مهما قادرا على جذب الاستثمارات من مختلف دول العالم.
وقال انه رغم الأحداث المتسارعة التي تشهدها المنطقة استطاع الأردن بقيادة جلالة الملك عبدالله الثاني أن يسير بمنظومة الإصلاح الشامل وأن يحافظ على نعمة الأمن والاستقرار التي يتميز بها.
من ناحيته، أكد مراد أن الأردن بقيادته الحكيمة وقواته المسلحة واجهزته الأمنية المحترفة ووعي شعبه قادر على تجاوز كل المخططات الأرهابية والتحديات والصعوبات التي تواجهه والمضي بمسيرة البناء التي يقودها جلالة الملك عبد الله الثاني.
وشدد العين مراد في بيان صحفي أمس على أهمية الاستقرار والأمن والأمان في تنمية الاقتصاد الوطني، وجذب الاستثمارات الخارجية، وتوفير فرص عمل للأردنيين وعامل رئيس في تقدم الاقتصاد، مشيدا بأداء الأجهزة الأمنية في تعاملها بمسؤولية عالية مع المخطط الإرهابي.
وبين أن قوة الاقتصاد ترتكز على الجانب الأمني، فلا يمكن العمل بوضع مريح ومتطور من دون توفر الاستقرار الذي يدعم بيئة الأعمال ويدفع عجلة الانتاج والتنمية والنمو وتوفير فرص العمل.- (بترا)

التعليق