الأمير علي يرعى "الأمسية" الأردنية الفلسطينية الكروية

الوحدات يكسب الهلال المقدسي و‘‘عيون‘‘ الدعم ترحل إلى القدس

تم نشره في الجمعة 12 كانون الثاني / يناير 2018. 07:03 مـساءً - آخر تعديل في الجمعة 12 كانون الثاني / يناير 2018. 09:59 مـساءً
  • لاعب الوحدات أحمد إلياس (يسار) يحاول إيقاف تقدم أحد لاعبي هلال القدس الجمعة-(تصوير: جهاد النجار)
  • سمو الأمير علي بن الحسين يسلم كأس المباراة لرئيس وفد هلال القدس الجمعة - (تصوير: جهاد النجار)

مصطفى بالو

عمان - في ليلة أردنية فلسطينية، دارت الكرة بين فريقي الوحدات والهلال المقدسي، ورحلت معها عيون الدعم صوب أولى القبلتين، لدعم صمود الأشقاء في فلسطين والقدس، من خلال المباراة التي جمعت الفريقين برعاية رئيس الهيئة التنفيذية لاتحاد الكرة سمو الأمير علي بن الحسين، الذي صافح أعضاء الفريقين والجهازين الفني عقب نهاية المباراة، بحضور وزير الشباب والرياضة حديثة الخريشة، وكبار الشخصيات الرسمية المحلية وعدد من النواب، بحضور رئيسي نادي الوحدات والهلال وأعضاء مجلس الإدارتين.
المباراة "التضامينة والحبية" التي تغلفت بحضور جماهيري، وأهازيج وطنية تغنت بالقائد جلال الملك عبدالله الثاني ابن الحسين راعي المقدسات في القدس، والمواقف الأردنية الداعمة للقضية الفلسطينية والمقدسات الاسلامية في المدينة الخالدة، جاءت نتيجتها خضراء بهدفين مقابل هدف.
ومع ختام اللقاء سلم سمو الأمير علي كأس المباراة لفريق القدس الضيف، كما سلم الدروع والهدايا التقديرية لأعضاء الوفد الضيف وكبار الحضور.
الوحدات 2 هلال القدس 1
لم تغب شمس الإثارة عن مجريات المباراة منذ انطلاق صافرة بداية الشوط الأول، رغم الأجواء الودية والتضامنية الأردنية الفلسطينية التي حملتها، حيث جاءت ترتيبات المدير الفني للوحدات جمال محمود والمدير الفني لهلال القدس خضر عبيد، بتقديم وجبة كروية تليق بالحدث، وهو ما جعل رجال عمليات الوحدات أحمد الياس، عامر ذيب، عبد الله ذيب ومعاذ العموري، يتسابقون في تدوير الكرة بحلول هجومية، واستثمار انطلاقات العجالين وقنديل خلف لاعبي الطرفين، لإيجاد المساحات للمهاجمين محمود زعترة ومحمود وادي بين دفاعات هلال القدس التي قادها محمد أبو خميس، تامر صلاح، محمد رؤوف وإبراهيم بدران لحماية مرمى رامي حمادة.
ورد رجال عمليات هلال القدس بقيادة مراد اسماعيل وتحركات محمد دويش  وتامر صيام ومحمد ياسين، لتظهر اولى محاولات الهلال الهجومية من خلال تسديدة محمد دويش التي علت مرمى شفيع، في الوقت الذي اخضع فيه باسم فتحي، محمد الباشا والعجالين مهاجمي الهلال سوريا وعدوي، للرقابة وعدم الوصول الى مرمى شفيع.
الوحدات وجد في الأطراف ضالته، ليخترق العجالين ويحضر كرة عرضية أنيقة، عكسها وادي في مرمى حمادة بإحتراف، مسجلا الهدف الوحداتي الأول عند د19، وبعدها كان قائد فريق الوحدات عامر ذيب يغادر الملعب ويحل مكانه خضر الحاج، ليحاول الهلال تعديل النتيجة، واستثمار قدرات صيام وياسين وفق إشارات اسماعيل، وتغذية تقاطعات سوريا وعدوي، إلا أن كراته جاءت تحت سيطرة الدفاع الوحداتي وشفيع، فيما كان باسم فتحي ينفذ كرة ثابتة حولها حارس المرمى حمادة لحساب ركنية، نفذها إلياس ليدكها وادي، لكن كرته هزت الشباك من الخلف، ليرد الهلال بهجمة سريعة، وضع معها اسماعيل كرة عميقة إلى صيام الذي وجهها لمرمى شفيع، لكن الأخير سيطر على الكرة، لتنتهي الحصة الأولى بتقدم الوحدات بنتيجة 1-0.
الحاج يعزز
المدير الفني لفريق الوحدات، استهل الحصة الثانية بتبديلات بالجملة، حين أشرك حربي أحمد وثائر سمرين وتامر صالح، بدلا من محمود وادي وسالم العجالين وعامر شفيع، فيما كان هلال القدس يعيد ترتيب أوراقه، وينطلق صوب الأطراف وفق انطلاقات ياسين وصيام، والأخير اخترق ميسرة الوحدات وعكس كرة عرضية، تابعها علي عدوي بالمرمى د50 معلنا تعديل النتيجة لفريقه هلال القدس.
وارتفع مؤشر الأداء تدريجيا خلال الحصة الثانية، وأبدى فريق القدس تنظيما تكتيكيا عبر مناورات هجومية، وهو الذي رد عليه الوحدات فيما كانت تفتقد الكرات نجاح اللمسة الأخيرة، ليطرح جمال محمود ورقة يزن الغرابلة بدلا من قنديل، ويمر الوحدات نحو توسيع رقعة اللعب صوب الأطراف وسط رقابة رجل لرجل من قبل لاعبي الهلال.
الوحدات أبقى على طموحه بالتقدم، وهو ما تحقق عندما استلم خضر الحاج كرة داخل المنطقة وسددها على يمين حارس المرمى حمادة، مسجلا الهدف الثاني لفريقه د74، فيما مالت الأحداث إلى الهدوء وسط حوار التبديلات بين المدربين، والتي كانت الأفضلية معها لصالح الوحدات الذي أنهى المباراة لصالحه بنتيجة 2-1.
المباراة في سطور
النتيجة: الوحدات 2 هلال القدس 1
الأهداف: محمود وادي د19 وخضر الحاج د74 (الوحدات) علي عدوي د50 (هلال القدس).
الحكام: طارق الدردور وسفيان طاهات وعماد عاكف ومهند عقيلان "إضافي أول"، موسى اللحام "إضافي ثاني" ومنذر عقيلان رابعا.
الملعب: استاد الملك عبدالله.
المناسبة: دعما لصمود الأشقاء في فلسطين والقدس.
مثل الوحدات: عامر شفيع (تامر صالح)، باسم فتحي، محمد الباشا، عمر قنديل (يزن غرابلة)، سالم العجالين (ثائر سمرين)، احمد الياس (بهاء الجعافرة)، عامر ذيب (خضر الحاج)، معاذ العموري، عبدالله ذيب (أحمد الطريفي)، محمود الوادي (حربي أحمد) ومحمود زعترة (علاء حماد).
- مثل هلال القدس: رامي حمادة، محمد خميس، ثائر صلاح، محمد رؤوف، إبراهيم بدران (محمد أبو ميالة)، مراد اسماعيل (هاني عبد الله)، محمد دويش، محمد ياسين، تامر صيام، جوناثان سوريا (ايهاب شاهين) وعلي عدوي.
"فلاشات"
- وصل راعي المباراة رئيس الهيئة التنفيذية لاتحاد الكرة سمو الأمير علي بن الحسين مطلع الحصة الثانية، فيما حضر اللقاء وزير الشباب والرياضة حديثة الخريشة، حيث صافح الخريشة قبل وصول سمو الأمير، أعضاء الفريقين قبل بداية المباراة.
- صافح قائدا الفريقين عامر ذيب ومراد اسماعيل مندوب راعي المباراة حديثة الخريشة قبل وصول الراعي سمو الأمير علي بن الحسين، وقدما باقتي ورد في هذه المناسبة.
- تواجد عدد من النواب وكبار الخصيات الرياضية والرسمية المحلية في المنصة الرئيسة، الى جانب رئيس نادي الوحدات يوسف الصقور ورئيس نادي هلال القدس وأعضاء مجلس إدارة الناديين.
- علا صوت التوأمة الأردنية الفلسطينية في أهازيج الجماهير، التي تغنت بقائد الوطن جلالة الملك عبدالله الثاني ابن الحسين وصمود الأشقاء في فلسطين والتأكيد أن القدس عاصمة فلسطين الأبدية.
- أبدت مدينة الملك عبدالله من خلال جهود مديرها م.أحمد المهيرات وكوادرها، تميزا في ترتيب الملعب لاستقبال الحدث الأردني الفلسطيني وتقديم تسهيلات لوسائل الإعلام والجماهير الحاضرة للمباراة.
- عكست المباراة امتزاج ألوان الفرق وبرزت راية الوطن تلتحم مع شقيتها الراية الفلسطينية، عندما تواجد عدد من نجوم الأندية في صفوف الوحدات.
- رفعت الجماهير الأردنية "تيفو" حمل اسم المناضلة الفلسطينية الشابة عهد التميمي تجسيدا لموقفها البطولي.
- قدمت شركتا أمنية للاتصالات الخلوية -راعي نادي الوحدات- وشركة جيفوفا الإيطالية -راعي ملابس فرق نادي الوحدات- هدايا تحفيزية بين شوطي المباراة.

التعليق