صعوبات تتهدد صناعة النشر والكتاب العربي

تم نشره في السبت 13 كانون الثاني / يناير 2018. 01:00 صباحاً

عمان - الغد- قال رئيس اتحاد الناشرين العرب محمد رشاد الثلاثاء الماضي، إن صناعة النشر والكتاب في البلدان العربية ما زالت ضعيفة، وتتهددها صعوبات ومشاكل عديدة تحد من تطورها ونموها، مضيفا أن المؤتمر الرابع للناشرين العرب سينكب على إيجاد حلول لهذه المشكلات.
وأضاف رشاد في مؤتمر الناشرين الذي تحتضنه تونس تحت عنوان "الكتب والنشر في الوطن العربي.. الواقع والآفاق"، بحسب (الجزيرة. نت)، أن العراقيل تتمثل في ارتفاع نسبة الأمية وعزوف المثقفين عن القراءة، وتفشي ظاهرة التزوير والاعتداء على الملكية الفكرية، وعدم التوسع في إنشاء المكتبات العمومية، وتواضع ميزانية الدول العربية المخصصة للكتب، إضافة إلى غياب ثقافة عامة لدى المواطن العربي.
وقال رشاد إن دراسة مشكلات صناعة النشر والكتاب عربيا من أهم أهداف إقامة مؤتمرات الناشرين العرب، فضلا عن نقل خبرات الناشرين الأجانب إلى الناشر العربي وإطلاعه على النظم والأساليب الحديثة في النشر، وخاصة الجانب التقني فيما يسمى النشر الإلكتروني، وشراء وبيع الحقوق عبر الترجمة من اللغات الأجنبية إلى اللغة العربية والعكس.
وكانت دراسة نشرت قبل عامين وصدرت عن المجلس الأعلى للثقافة في مصر قد ذكرت أن العالم العربي يتذيل قائمة الأمم القارئة، فمتوسط معدل القراءة فيه لا يتعدى ربع صفحة للفرد سنويا، بينما تصل النسبة في الولايات المتحدة إلى 11 كتابا، وفي بريطانيا إلى سبعة كتب.
وتابع رشاد أن البلدان العربية تمر بظروف عصيبة تتجلى في "الدعوات إلى الجهل والظلامية والانقسام الفكري داخل البلد الواحد، مما يهدد مستقبل الأمة العربية"، مشددا على أن الأمل معلق على صناع الثقافة لبسط حلول للخروج من الأزمة الحالية.
وقال وزير الشؤون الثقافية التونسي محمد زين العابدين إن قطاعي النشر والكتاب يواجهان ظروفا صعبة، مما يتعين على الحكومات التدخل والوقوف إلى جانب العاملين بهما، فالدول العربية بحاجة إلى صناعة الذكاء والفكر والكلمة.
وأوضح زين العابدين في كلمته بمؤتمر الناشرين العرب أن دعم قطاع النشر يندرج ضمن أهم أولويات وزارة الشؤون الثقافية للسنة الحالية.
ويشهد المؤتمر حضور ناشرين ومفكرين من 14 دولة عربية وأوروبية، بينها تونس ومصر والإمارات والسعودية وسوريا وفرنسا. وبعد المؤتمر تقام غدا الخميس ندوة للوزراء المسؤولين عن الشؤون الثقافية في الوطن العربي، تركز على دور الكتاب والنشر في تنمية الثقافة العربية.
يشار إلى أن اتحاد الناشرين العرب تأسس في العام 1995 وعقد مؤتمره الأول في تشرين الأول (أكتوبر) 2009 بالرياض، والثاني بالإسكندرية في آذار (مارس) 2013، بينما احتضنت إمارة الشارقة المؤتمر الثالث في تشرين الثاني (نوفمبر) 2015.

التعليق