مواجهات واسعة في الضفة وغزة وإصابة العشرات بجراح

تم نشره في السبت 13 كانون الثاني / يناير 2018. 12:00 صباحاً
  • آلاف الفلسطينيين يرفعون العلم الفلسطيني على الحدود الفاصلة بين غزة وإسرائيل أمس-(ا ف ب)

  برهوم جرايسي

القدس المحتلة- عمت المواجهات جميع أنحاء الضفة الفلسطينية وقطاع غزة المحتلين، في جمعة الغضب السادسة، على السياسات الأميركية، واعتراف دونالد ترامب بالقدس عاصمة لدولة الاحتلال. وأسفرت هذه المواجهات عن اصابة عدد كبير من المتظاهرين بالرصاص الحي، وأنواع أخرى من الرصاص،واصابة المئات بحالات الاختناق الشديد.
وكانت مسيرات عدة انطلقت عقب صلاة الجمعة، من مراكز المدن وصولا إلى نقاط التماس حيث اندلعت مواجهات عنيفة أدت إلى إصابة العديد من المتظاهرين بجروح مختلفة. ففي قرية عراق بورين في محافظة نابلس، شيعت جماهير غفيرة جثمان الشهيد علي قينو (16 عاما)، الى مثواه الاخيرة، الذي استشهد يوم الخميس برصاص جيش الاحتلال في الرأس، خلال مواجهات مع الاحتلال في بلدته.
كما شهدت قرى بورين وبيتا واللبن الشرقية جنوب مدينة نابلس مواجهات بين شبان وجنود الاحتلال بعد أن قمعت مسيرة شعبية خرجت للتنديد بالإعلان الأميركي، واستخدمت قوات الاحتلال خلالها الرصاص المعدني المغلف بالمطاط وقنابل الصوت والغاز المسيل للدموع.
وأفادت شهود عيان بأن عصابات المستوطنين هاجمت منازل المواطنين في قرية اللبن الشرقية، الا ان الأهالي تصدوا لهم. وأصيب ثلاثة شبان في مواجهات مع قوات الاحتلال في القرية ذاتها. فقد أصيب اثنان بالرصاص المطاطي وثالث بقنبلة غاز أطلقت عليه بشكل مباشر وأصابته في كتفه. وقال مراسل وكالة وفا، إن عصابة من المستوطنين، شاركت جنود الاحتلال في اطلاق النار على الشبان المتظاهرين.
وعند المدخل الشمالي لمدينة بيت لحم، قمعت قوات الاحتلال الاسرائيلي، مسيرة شعبية خرجت بعد أداء صلاة الجمعة قبالة مخيم العزة شمال بيت لحم تنديدا بإعلان ترامب. ووقعت المواجهات عند المدخل الشمالي لمدينة بيت لحم المحاصرة، في منطقة مسجد بلال بن رباح. واصيب عدد كبير من المشاركين بحالات الاختناق الشديد.
وفي محافظة رام الله والبيرة، دارت مواجهات بين جنود الاحتلال وشبان غاضبين عند مدخل مدينة البيرة الشمالي، اطلق جنود الاحتلال خلالها الرصاص المعدني المغلف بالمطاط ورصاص التوتو المحرم دوليا وقنابل الصوت والغاز المسيل للدموع باتجاه الشبان ما ادى الى اصابة شاب برصاص التوتو في قدمه إضافة إلى إصابة العشرات بالاختناق.
وأطلقت قوات الاحتلال، الرصاص المطاطي، والغاز المسيل للدموع، وقنابل الصوت بكثافة تجاه الشبان، الذين رشقوا جنود الاحتلال بالحجارة. كما أطلق جنود الاحتلال قنابل الصوت والغاز تجاه الصحفيين المتواجدين في المكان، ومنعوهم من الاقتراب لتغطية الأحداث، وطردتهم تحت تهديد السلاح.
كما قمعت قوات الاحتلال مسيرة شعبية خرجت في قرية بدرس غرب مدينة رام الله، واطلق جنود الاحتلال الرصاص الحي والمطاطي والغاز المسيل للدموع بكثافة تجاه المشاركين مما أدى إلى إصابة العديد منهم بحالات اختناق.
وأصيب عشرات المتظاهرين بالاختناق خلال قمع قوات الاحتلال لمسيرة قرية بلعين، غرب مدينة رام الله، الشعبية الأسبوعية، وأطلقت قوات الاحتلال قنابل الغاز المسيل للدموع وقنابل الصوت صوب المشاركين في المسيرة ما أدى لإصابة عدد منهم بالاختناق.
وفي مدينة الخليل قمعت قوات الاحتلال مسيرة شعبية دعت إليها مختلف القوى في المحافظة رفضا لإعلان ترمب الاعتراف بالقدس عاصمة للاحتلال. وقد اندلعت مواجهات مع قوات الاحتلال في منطقة باب الزاوية وسط مدينة الخليل، اطلقت قوات الاحتلال خلالها قنابل الصوت والغاز المسيل للدموع صوب المشاركين لتفريقهم.
وفي قطاع غزة، شيعت جماهير غفيرة ، جثمان الشهيد الفتى أمير أبو مساعد (16 عاماً)، الذي استشهد مساء الخميس برصاص الاحتلال شرق مخيم البريج وسط القطاع، خلال مواجهات بين الشبان والفتية وقوات الاحتلال.
إلى ذلك اندلعت مواجهات عنيفة بين الفتية والشبان وقوات الاحتلال المتمركزة في الابراج العسكرية المقامة على خطوط التماس على امتداد الحدود الشرقية لقطاع غزة. وافاد مراسل وكالة "وفا" أن جنود الاحتلال اطلقوا الرصاص الحي وقنابل الغاز المسيل للدموع باتجاه شبان وفتية اقتربوا من السياج الفاصل شرقي القطاع ما ادى الى اصابة شاب واحد على الاقل بالرصاص الحي والعشرات بالاختناق بالغاز المسيل للدموع.
وقد أطلق جنود الاحتلال النار شرق بلدة جباليا، تجاه عشرات الشبان والفتية، الذين اقتربوا من سياج الاحتلال، ما أدى لإصابة شاب برصاصة في قدمه، وثان بعيار معدني مغلف بالمطاط في رأسه، وثالث بقنبلة غاز في الكتف، فيما أصيب آخرون بالاختناق نتيجة استنشاق الغاز المسيل للدموع. كما أصيب عدد من المتظاهرين بالاختناق، بعد استنشاقهم الغاز المسيل للدموع خلال مواجهات شرق مدينة غزة، وتحديداً قرب موقع "ناحل عوز" العسكري شرق المدينة، وشرق مخيم البريج وسط القطاع، وقرب معبر بيت حانون شمال القطاع.
كما اندلعت مواجهات شرق مدينتي خانيونس ورفح جنوب القطاع، حيث أطلق جنود الاحتلال الرصاص الحي وقنابل الغاز المسيل للدموع صوب المتظاهرين.

التعليق