حماس تطالب بتحقيق

الجيش المصري يقتل صيادا فلسطينيا في غزة

تم نشره في السبت 13 كانون الثاني / يناير 2018. 12:51 مـساءً - آخر تعديل في السبت 13 كانون الثاني / يناير 2018. 09:51 مـساءً
  • (أرشيفية)

غزة- استشهد صياد سمك فلسطيني برصاص الجيش المصري فجر السبت عندما كان في عرض البحر قبالة سواحل رفح الفلسطينية جنوب قطاع غزة، وفق مصدر طبي وجمعية الصيادين التي انضمت اليها وزارة الداخلية في مطالبة مصر بفتح تحقيق في ظروف مقتله.
وقال المصدر الطبي في مستشفى "الشهيد أبو يوسف النجار" ان "الصياد عبد الله رمضان زيدان (33 عاما) من سكان مخيم الشاطئ غرب مدينة غزة استشهد متأثرا بجروح أصيب بها فجرا".
وشيع مئات الفلسطينيين ومعظمهم من الصيادين من مخيم الشاطئ إلى مقبرة الشيخ رضوان شرق غزة الصياد القتيل الذي أكدت جمعية الصيادين مقتله إثر "إصابة مباشرة في الصدر" ونقلت عن صيادين كانوا معه إن زيدان "اصيب ليل الجمعة السبت برصاص طراد تابع للجيش المصري المتواجد على الحدود المصرية الفلسطينية".
وعبر نقيب الصيادين في القطاع نزار عياش في تصريح صحافي عن استهجانه الحادث مؤكداً أن "الصياد تعرض لإطلاق النار عندما كان يمارس مهنة الصيد جلبا للرزق لعائلته في الجانب الفلسطيني من الحدود البحرية".
وذكر عياش "أن الصياد تعرض لإطلاق نار مباشر من قبل الجيش المصري، مطالباً السلطات المصرية بفتح تحقيق في الحادث". واحتجاجا على مقتل الصياد، أعلنت جمعية الصيادين اضرابا وتعليق العمل لمدة يوم اعتبارا من صباح السبت وحتى مساء اليوم.
وأكد المتحدث باسم وزارة الداخلية الفلسطينية اياد البزم في بيان ان التحقيقات الأولية افادت ان "قارب الصيد الفلسطيني لم يجتز الحدود المصرية (...) ازاء ذلك نُطالب السلطات المصرية بفتح تحقيق عاجل في هذا الحادث ومحاسبة الفاعلين، ونؤكد أننا نعمل باستمرار لمنع أي تجاوزٍ للحدود البحرية".
وأصدرت حركة حماس بيان نعي أكدت فيه أنها "تستهجن اطلاق الرصاص من الجيش المصري مباشرة على الصيادين رغم انه لا يوجد أي مبرر لذلك في التعامل مع سكان غزة المحاصرين والذين من حقهم العيش بحرية وكرامة كباقي شعوب العالم". يخضع قطاع غزة منذ أكثر من عشر سنوات لحصار محكم جوا وبحرا وبرا تفرضه إسرائيل على نحو مليوني فلسطيني في قطاع غزة الفقير والمكتظ. وهي تمنع صيادي السمك الفلسطينيين من ممارسة عملهم في بحر شمال غزة القريب من حدودها ما يدفعهم الى التوجه الى جنوب القطاع.
وتغلق مصر معبر رفح الوحيد الذي يربط غزة بالعالم دون المرور بإسرائيل ولا تفتحه سوى بين الفترة والاخرى للحالات الإنسانية.-(ا ف ب)

التعليق