"الترجمات الأردنية لرباعيات الخيام".. دراسة جديدة لبكار

تم نشره في الاثنين 15 كانون الثاني / يناير 2018. 01:00 صباحاً

عمّان -الغد - قلة هم الذين يعلمون عن وجود أكثر من ترجمة أردنية لرباعيات الشاعر والفيلسوف الفارسي عمر الخيام
(1048 - 1131 )، وأكثر ما يعرفه القراء هو ترجمة واحدة على الأقل هي ترجمة شاعر الأردن مصطفى وهبي التل(عرار)، وقلة هم من يعرفون أن هناك سبع ترجمات أردنية لتلك الرباعيات،  أجريت عبر لغات متنوعة، مثل الفارسية، والإنجليزية أو التركية، أو الإيطالية والفرنسية. في كتابه الجديد "الترجمات الأردنية لرباعيات الخيام" الصادر مؤخرا عن الآن ناشرون وموزعون، يجهد الباحث الدكتور يوسف بكار أستاذ الأدب العربي في جامعة اليرموك سابقا،  لدراسة ترجمات عمر الخيام في الأردن دراسة تحقيقية، تحليلية مقارنة.
وكما هم قلة الذين يعلمون عن وجود أكثر من ترجمة أردنية للرباعيات، كذلك هم قلة الذين يعرفون حقيقة عدم وجود ديوان شعر منفرد متفق عليه عنوانه "رباعيات الخيام" لأنه كما يؤكد الدكتور بكار" لا يُعرف- إلى الآن -لا عدد الرّباعيّات ولا الصحيح من المنحول منها، إلى عمر الخيّام، بل ثمّة مجموعات شتّى خطيّة ومطبوعة متفاوتة الأعداد يصل بعضها إلى الآلاف أُطلق عليها "رباعيّات الخيّام" جعلت تزداد يوما عن يوم منذ وفاة الخيّام.
فما اختير وترجم من الرباعيات في أنحاء المعمور كافة مهما يكن عددها - ولو رباعيّة واحدة - ليست سوى مختارات حسب،  يسلك في عداد ترجمة الرّباعيّات. وقد ترجمت الرباعيات إلى عشرات اللغات، وصلت في بعض المصادر إلى نحو خمسين لغة. وفي العالم العربي هناك العديد من الترجمات للرباعيات، سواء كان شعرا أم نثرا، وبالفصيحة أو العامية، اشتهر منها ترجمة الشاعر الغنائي أحمد رامي التي غنت مقاطع منها كوكب الشرق أم كلثوم، فأعطتهها شهرة واسعة، وهناك ترجمة أحمد الصافي النجفي في العراق، وترجمة عيسى معلوف في لبنان، وغيرها الكثير، وعلي محمود طه في مصر.
أما من ترجم رباعيات الخيام من الأردن فهم: مصطفى وهبي التل (1899-1949)، وعيسى الناعوري (1918-1985)، ونويل عبد الأحد (1939)، وتيسير السبول (1939-1973)، ومحمود بدر شلباية (1941-1977)، ومحمد الظاهر (1950)، ويوسف بكار. وما هذا إلا دليل على اهتمام المثقفين في الأردن بالأدب العالمي الراقي، وعلى رأسه الرباعيات وحرصهم على ترجمتها إلى العربية.
الكتاب يتكون من مقدمة وسبعة فصول، خصص  الباحث فصلا لكل مترجم، ودراسة للترجمة ذاتها، دراسة تحقيقية، تحليلية، مقارنة، مع الترجمات الأخرى، ومع النص الأصلي المترجم عنه، ومع النص الفارسي الأصل.
يذكر أن الدكتور يوسف بكّار من مواليد سنة 1942 في جسر المجامع/ شمال شرق بيسان. حاصل على شهادة الدكتوراه في النقد الأدبي (1972).
عمل أستاذا جامعيا في جامعة اليرموك الأردنية حتى تقاعده عام 2016، وتولى خلال عمله في الجامعة عدداً من الوظائف الإدارية والأكاديمية في جامعة اليرموك منها: مدير مركز الدراسات الإسلامية (1983-1984)، وعميد البحث والدراسات العليا (1990-1994)، ونائب الرئيس للشؤون الإدارية (1998-2000)، والقائم بأعمال نائب الرئيس للشؤون الأكاديمية (1999-2000)، والقائم بأعمال عميد كلية الآداب (2001). كما رأسَ قسم اللغة العربية في جامعة "الفردوسي" بإيران (1973-1978).
نال جائزة التفوق في التدريس من جامعة "الفردوسي" سنة 1973، وجائزة التفوق في البحث العلمي من جامعة اليرموك سنة 1984، وجائزة الدولة التقديرية في الآداب (الدراسات الأدبية والنقدية) من وزارة الثقافة سنة 1992.
اختير عضواً في لجان التحكيم لكلّ من: جائزة عرار الأدبية/ رابطة الكتّاب الأردنيين (1991)، وجائزة الملك فيصل العالمية (1993 و1999 و2004 و2005)، وجائزة مؤسسة عبد العزيز سعود البابطين للإبداع الشعري/ نقد الشعر (1994)، وجائزة الشعر/ الهيئة العامة للشباب والرياضة في قَطَر (1996)، وجوائز الدولة التقديرية/ وزارة الثقافة الأردنية (2002 و2008)، وجوائز الدولة التشجيعية (2002 و2003)، وجوائز عبد الحميد شومان للباحثين العرب الشباب سنة 2003، وجائزة عيسى الناعوري للنقد الأدبي/ رابطة الكتّاب الأردنيين (2005)، وجائزة جامعة الزرقاء الخاصة لأفضل كتاب (2010)، وجائزة الطيب صالح للإبداع الكتابي (النقد الأدبي)/ السودان (2011)، وجائزة الدولة التقديرية في الترجمة/ الأردن (2011).
وهو عضو في: رابطة الكتّاب الأردنيين، والهيئة الاستشارية للبحوث والدراسات بالمعهد الأميركي للتراجم والسير، ورابطة الأدب الحديث بالقاهرة، وجمعية النقاد الأردنيين، ومجمع اللغة العربية الأردني، والهيئة الاستشارية لمؤسسة الفكر العربي/ بيروت، والمجلس الدولي للّغة العربية/ لبنان.
له عشرات الأعمال الأدبية في النقد والتحقيق والترجمة، منها:"اتجاهات الغزل في القرن الثاني الهجري"، 1971،  و"بناء القصيدة في النقد العربي القديم في ضوء النقد الحديث"، 1979، و"في العروض والقافية"،  1984، و"الترجمات العربية لرباعيات الخيام"، 1988، و"من بوادر التجديد في شعرنا المعاصر"، 1990، و"أوراق نقدية جديدة عن طه حسين"، 1991، و"الرحلة المنسيّة: فدوى طوقان وطفولتها الإبداعية"، 2000، و"عصر أبي فراس الحمداني"، 2000، و "سادن التراث: إحسان عباس"، 2001، و"الترجمة الأدبية: إشكاليات ومزالق"، 2001، و"إبراهيم طوقان: أضواء جديدة"، 2004، و"حفريات في تراثنا النقدي"، 2007، و"في محراب الترجمة"، 2016.

التعليق