سان جرمان يبدأ سلسلة من 6 مباريات في 18 يوما

تم نشره في الثلاثاء 16 كانون الثاني / يناير 2018. 01:00 صباحاً
  • لاعبو فريق باريس سان جرمان يحتفلون بالفوز في لقاء الكأس - (أ ف ب)

باريس - يدخل باريس سان جرمان فترة مرهقة من الموسم تتضمن 6 مباريات في غضون 18 يوما، تبدأ بوم غد الأربعاء بلقاء ضيفه ديجون في المرحلة الحادية والعشرين من الدوري الفرنسي لكرة القدم.
وبعد ان استهل العام الجديد بفوز ساحق على رين (6-1) في الدور الـ32 من مسابقة كأس فرنسا، عانى فريق المدرب الاسباني اوناي ايمري لتخطي اميان (2-0) في ربع نهائي كأس الرابطة، ثم واجه صعوبة بالغة أول من أمس للفوز على مضيفه نانت 1-0 في الدوري بفضل هدف الأرجنتيني انخل دي ماريا.
لكن النادي الباريسي حقق المطلوب منه وخرج منتصرا للمرحلة الرابعة على التوالي بغياب نجمه البرازيلي نيمار الذي يعاني من اصابه في اضلاعه، لكن مع عودة الاوروغوياني ادينسون كافاني بعد أن غاب عن لقاءي الكأس وكأس الرابطة بسبب تأخره في عطلته الشتوية.
واستفاد فريق ايمري على أكمل وجه من تعثر موناكو أمام مضيفه مونبلييه 0-0 السبت، لكي يبتعد في الصدارة بفارق 11 نقطة عن نادي الامارة.
ورغم المعاناة أمام نانت، اعتبر ايمري أن فريقه أظهر "شخصية قوية" في اللقاء الذي فشل خلاله كافاني في معادلة أو تحطيم رقم السويدي زلاتان ابراهيموفيتش (156 هدفا) وأن يصبح أفضل هداف في تاريخ النادي الباريسي (يملك حاليا 155 هدفا).
وقال ايمري بعد اللقاء الذي تليه سلسلة مرهقة من 6 مباريات مكثفة في 18 يوما بينها لقاء ليون القوي الأحد في الدوري وغانغان في دور الـ16 من مسابقة الكأس ورين في نصف نهائي كأس الرابطة، "عندما يقاتل فريق على كل كرة طيلة 90 دقيقة ويقاتل في كل حركة من أجل صد الخصم، أعتقد بأن الفريق أظهر اليوم أن باستطاعتنا الفوز بمباراة من هذا النوع رغم الصعوبة والمعاناة".
وتابع "لقد كانت مختلفة عن الكثير من المباريات (التي خاضها الفريق هذا الموسم). كان (نانت) فريقا صعبا، وضعنا تحت ضغط هائل وفريقنا حافظ على تمركزه من أجل الاستحواذ على الكرة مع الكثير من الشخصية"، مشيرا الى أن فريقه كان أفضل في الشوط الأول وعانى في الثاني تحت ضغط نانت "لكني أعتقد بأننا كنا نستحق الفوز".
ومن المتوقع أن يخرج سان جرمان منتصرا أمام ديجون للمرة السادسة في سادس مواجهة بين الفريقين في الدرجة الأولى، وذلك رغم الموسم "المقبول" الذي يقدمه الأخير حيث يحتل المركز الثامن بسبعة انتصارات.
وانتهى اللقاء الأخير بين الفريقين بانتصار صعب لنادي العاصمة 2-1 على ملعب منافسه بفضل هدف سجله البلجيكي توماس مونييه في الوقت بدل الضائع.
وإذا كان النادي الباريسي في وضع مريح في الدوري وقادرا على الاحتفاظ بلقبي الكأس وكأس الرابطة، فإن ما ينتظره في مسابقة دوري الأبطال ليس سهلا على الاطلاق كونه يلتقي في ثمن النهائي مع ريال مدريد الإسباني بطل النسختين الأخيرتين في 14 شباط (فبراير) ذهابا على ملعب الأخير، و6 آذار (مارس) إيابا على ملعب بارك دو برانس في العاصمة الفرنسية.
من جهته، يطمح موناكو للتمسك بالوصافة بعدما صعبت مهمة احتفاظه باللقب الذي توج به للمرة الأولى منذ العام 2000، لكن مهمة نادي الإمارة الساعي إلى العودة لسكة الانتصارات لن تكون سهلة الثلاثاء لأنه يستضيف نيس السادس في مواجهة ثأرية للأخير، كونه خرج في 9 الشهر الحالي من ربع نهائي كأس الرابطة على يد منافسه (1-2 في نيس).
وأسعف الحظ موناكو لأن ليون لم يستغل تعثر فريق المدرب البرتغالي ليوناردو جارديم، وفشل الأحد في تخطي ضيفه انجيه وتحقيق فوزه الخامس تواليا في الدوري واكتفى بنقطة التعادل 1-1.
ويحل ليون يوم غد ضيفا على غانغان وعينه على مواجهتي الأحد ضد سان جرمان ثم لقاء دور الـ16 لمسابقة الكأس الثلاثاء المقبل على أرض موناكو.
وسيكون مرسيليا الذي يلعب الثلاثاء مع ضيفه ستراسبورغ، متربصا لموناكو وليون كونه يتخلف عنهما بفارق نقطة واحدة.
وفي المباريات الأخرى، يلعب اليوم الثلاثاء بوردو مع كاين، على أن يلتقي غدا ليل مع رين، ومتز مع سانت اتيان الذي حقق أول من أمس فوزه الأول في مبارياته الـ11 الأخيرة وجاء على حساب ضيفه تولوز 2-0، واميان مع مونبلييه، وانجيه مع تروا، وتولوز مع نانت. -(أ ف ب)

التعليق