كأس اسبانيا

اشبيلية يسعى للتعويض أمام أتلتيكو ودربيان كاتالوني ومدريدي

تم نشره في الأربعاء 17 كانون الثاني / يناير 2018. 12:00 صباحاً
  • مهاجم أتلتيكو مدريد أنتوان غريزمان -(أ ف ب)

مدريد - يشهد ذهاب الدور ربع النهائي من كأس اسبانيا لكرة القدم مواجهة ساخنة بين اتلتيكو مدريد واشبيلية، فيما يحل برشلونة حامل اللقب في آخر 3 سنوات ضيفا على جاره اسبانيول، وريال مدريد الذي يمر في أزمة على ليغانيس المتواضع.
ويأمل اتلتيكو مدريد الاستفادة من الحالة المزرية التي يمر فيها اشبيلية في الدوري، حيث خسر أربع مرات في آخر 5 مباريات، ليتراجع إلى المركز السادس بفارق 22 نقطة عن برشلونة المتصدر.
ولم يجد الفريقان صعوبة في بلوغ ربع النهائي، حيث تخطى اتلتيكو، وصيف ترتيب الدوري بفارق 9 نقاط عن برشلونة، ليدا اسبورتيو من الدرجة الثالثة (4-0 ذهابا و3-0 ايابا)، والفريق الأندلسي قادش من الثانية (2-0 ذهابا و2-1 ايابا).
ويسعى اتلتيكو مدريد إلى لقبه الحادي عشر في المسابقة آخرها العام 2013 على حساب جاره ريال، فيما يتطلع اشبيلية إلى لقبه السادس آخرها كان العام 2010 على حساب اتلتيكو مدريد بالذات (2-0)، علما بأنه خسر نهائي 2016 امام برشلونة. وبرغم مأزقه الراهن، يريد اشبيلية فك العقدة التي تلازمه منذ 2008 في ارض اتلتيكو.
وبعد قلبه تأخره بهدفين أمام مضيفه ريال سوسييداد في الدوري، واحتفاظه بفارق النقاط التسع عن اقرب مطارديه، يحل برشلونة حامل اللقب اليوم ضيفا على جاره اللدود اسبانيول صاحب المركز الرابع عشر في الليغا.
وحجز برشلونة بطاقته بفوز ساحق على سلتا فيغو بخماسية نظيفة ايابا في ملعبه "كامب نو"، بعدما تعادلا ذهابا (1-1)، فيما قلب اسبانيول الطاولة على ليفانتي محولا خسارته 1-2 في برشلونة ذهابا، إلى فوز غال بثنائية نظيفة ايابا خارج قواعده.
ويملك برشلونة الرقم القياسي في عدد الألقاب في المسابقة برصيد 29 لقبا آخرها في الأعوام الثلاثة الأخيرة، أمام أتلتيك بلباو (23 لقبا) الغائب الأبرز عن ربع النهائي، فيما حقق اسبانيول اللقب 4 مرات آخرها العام 2006 علما بأنه خسر النهائي 5 مرات بينها مرة أمام برشلونة العام 1957.
وعلق ظهير برشلونة الأيسر جوردي البا على النجاحات الحالية "سر نجاحنا في عملنا الجماعي. الكل منخرط كوحدة متراصة في الدفاع، الضغط واستعادة الكرة، فيما بمقدور مهاجمينا صنع الفارق".
لكن برشلونة الذي يعيش فترة رائعة محليا وأوروبيا، وهو الوحيد لم يخسر في الدوريات الخمسة الكبرى، سيفتقد جناحه الفرنسي الجديد عثمان ديمبيلي بعد تعرضه لإصابة جديدة ستبعده من 3 إلى 4 أسابيع عن النادي الكاتالوني.
وتعرض ديمبيلي لإصابة بعد دخوله في الشوط الثاني من مباراة سوسييداد، لكنها مختلفة عن تلك التي أجبرته على الاكتفاء بخوض ثلاث مباريات فقط مع الفريق الذي تعاقد معه من بوروسيا دورتموند الصيف الماضي في صفقة قد تصل إلى 147 مليون يورو، والابتعاد عنه منذ 16 أيلول (سبتمبر) حتى أوائل الشهر الحالي.
وكشف برشلونة أول من أمس أنه "بعد المباراة ضد ريال سوسييداد، عانى ديمبيلي من مشكلة في فخذه الأيسر وأظهرت الفحوص أن اللاعب يعاني من اصابة في العضلة الوسطية لا تؤثر على المنطقة التي خضع فيها لعملية جراحية في وقت سابق من الموسم".
وكشف برشلونة ايضا أن لاعب وسطه اندريس انييستا "يعاني من مشكلة في ربلة ساقه اليمنى وعملية تعافيه ستحدد موعد عودته إلى اللعب في المباريات المقبلة"، فيما غاب ظهيره الأيمن البرتغالي نلسون سيميدو عن مباراة سوسييداد.
كما أن الوافد الجديد البرازيلي فيليبي كوتينيو الذي كلفه 160 مليون يورو لضمه من ليفربول الإنجليزي، لن يتمكن من المشاركة حتى نهاية الشهر الحالي بعد وصوله وهو يعاني من إصابة في فخذه.
وتتركز الأنظار مساء غد على ريال مدريد الذي عجز عن تحقيق الفوز في آخر 3 مباريات في الدوري، ما تسبب منطقيا بفقدانه الأمل بمنافسة غريمه برشلونة، لابتعاده عنه بفارق 19 نقطة قبل انطلاق دور الاياب.
وفي ظل الضغط على مدربه الفرنسي زين الدين زيدان، الذي حقق موسما رائعا في 2017 بتتويجه في الدوري المحلي ودوري أبطال أوروبا، يأمل ريال في تخطي جاره ليغانيس، صاحب المركز الثالث عشر في الدوري والذي يخوض ربع النهائي للمرة الاولى في تاريخه.
ولم يكن تأهل ريال، ثالث افضل المتوجين بالكأس (19 مرة آخرها العام 2014 على حساب برشلونة)، سلسا لأنه وبعدما حسم مباراة الذهاب أمام مضيفه نومانسيا من الدرجة الثانية بثلاثية نظيفة بينها ثنائية في الدقائق الاخيرة، سقط في فخ التعادل 2-2 على أرضه إيابا بتشكيلة رديفة.
وفجّر ليغانيس مفاجأة من العيار الثقيل عندما حجز بطاقة التأهل الى ربع النهائي للمرة الاولى في تاريخه على حساب فياريال بعدما تغلب على الأخير 1-0 ذهابا في مدريد، وخسر أمامه 1-2 في فياريال وضمن تأهله بفضل تسجيله هدفا خارج قواعده.
ويستعيد زيدان مهاجمه الفرنسي المخضرم كريم بنزيمة العائد من إصابة بفخذه حرمته من خوض المباريات حتى الآن في 2018، فيما ذكر نادي العاصمة أمس أن قائد دفاعه سيرجيو راموس يتابع عملية تعافيه "بخوضه التمارين مع وبدون الكرة".
ونقلت صحيفة "ماركا" عن زيدان بعد خسارة فياريال قوله للاعبيه في غرف الملابس "لا تهتموا لأقوالهم، سننهض. لا نستحق ما حدث لنا، لكن يجب ان نتابع العمل. ما يزال بمقدورنا احراز لقبين"، في إشارة إلى الكأس ودوري ابطال اوروبا حيث يستعد لمواجهة من العيار الثقيل ضد باريس سان جرمان الفرنسي في دور الـ16.
ويلتقي اليوم فالنسيا مع ضيفه ألافيس وصيف بطل النسخة الاخيرة. وتأهل ديبورتيفو ألافيس إلى ربع النهائي بفوزه على فورمينتيرا من الدرجة الثالثة 3-1 ذهابا و2-0 ايابا، وفالنسيا بفوزه الكبير على لاس بالماس 4-0 إيابا بعدما تعادلا 1-1 ذهابا.
وكان الفريق الباسكي ألافيس خسر نهائي الموسم الماضي امام برشلونة 1-3، علما أنها المرة الأولى التي يحقق فيها هذا الإنجاز. ونال فالنسيا اللقب 7 مرات آخرها العام 2008.
وتقام مباريات الاياب بين 23 و25 كانون الثاني (يناير) الحالي. -(أ ف ب)

التعليق