شكاوى خجولة من ضيق الوقت

‘‘التوجيهي‘‘: طلبة يشيدون بأسئلة ‘‘العلوم الحياتية‘‘

تم نشره في الجمعة 19 كانون الثاني / يناير 2018. 01:00 صباحاً
  • طلبة توجيهي بعد خروجهم من امتحان التوجيهي - (ارشيفية - تصوير: اسامه الرفاعي)

الاء مظهر

عمان  - واصل أمس نحو 113342 طالبا وطالبة تأدية امتحان شهادة الدراسة الثانوية العامة (التوجيهي) للدورة الشتوية الحالية، في المباحث المقررة، حيث امتحن طلبة الفرعين العلمي والتعليم الصحي بمبحث العلوم الحياتية، وفيما تقدم طلبة الأدبي في مبحث تاريخ العرب والعالم، وفقه العملات للشرعي، ونظم معلومات ادارية لطلبة "المعلوماتية".
فيما امتحن طلبة الفرعين الزراعي، والاقتصاد المنزلي في مبحث العلوم الحياتية، وسياحة سفر لطلبة الفندقي، وعلوم صناعية خاصة لطلبة الفرع الصناعي.
وتوافقت آراء طلبة، كما في الأيام السابقة، على أن امتحان أمس كان عاديا، لافتين إلى أن قاعات الامتحان شهدت أجواء مريحة وهادئة، وسط انضباط ملحوظ من قبل الطلبة والمراقبين.
وأكد هؤلاء الطلبة في احاديثهم لـ "الغد" أن الامتحان في مجمله "كان سهلا ومناسبا ولا صعوبة فيه"، باستثناء شكاوى "خجولة" من ان أسئلة الامتحان علوم حياتية "كانت بحاجة لوقت أكثر من المخصص وهو ساعتان"، إلا أنهم أكدوا مع ذلك ان الامتحان "ليس صعبا ومباشرا ومن الكتاب المدرسي".
وبينت الطالبة سلاف الهندي (العلمي) ان اسئلة مبحث علوم الحياتية "جاءت سهلة ومن ضمن المناهج المقرر إلا أن الاجابة عليها تحتاج أكثر من الوقت المخصص لامتحان وهو ساعتان خصوصا وان مادة هذا المبحث زخمة وتعتمد على الحفظ".
والى حد ما وافقتها الطالبة غيداء عمران، (علمي) بقولها ان الامتحان كان ضمن "المتوسط" وأسئلته تناسب قدرات الطلبة ولكنها "طويلة وتحتاج الى وقت أكثر للإجابة عن أسئلتها لاسيما وان مادة علوم حياتية دقيقة وتحتاج الى تركيز".
وشاركها بالرأي الطالب محمد السروات (تعليم صحي)، بقوله إن أسئلة علوم حياتية جاءت "مريحة بشكل عام ومن المنهاج والكتاب المدرسي"، لكنه بخلاف السابقين رأى أن المدة الزمنية المقررة لجلسة الامتحان "مناسبة لطبيعة ومستوى الأسئلة".
ورأى طلبة الفرعين الزراعي والاقتصاد المنزلي والفرع الصناعي والفندقي والسياحي أن مستوى أسئلة المباحث التي تقدموا لها أمس، كانت من "ضمن المنهاج المقرر ولا غموض فيها"، لافتين "إلى سهولة الامتحان ومناسبته لقدراتهم، وأن الأجواء كانت مريحة في القاعات، والمدة الزمنية محسوبة بالثانية".
وهذا ما أكده برهان عامر، (زراعي)، بقوله إن الأسئلة من "ضمن المنهاج المقرر، والمتمكن من دراسته يستطيع الإجابة عنها بسهولة"، إلا أنه لفت إلى أن المدة الزمنية "كانت محسوبة بالثانية بحيث لم يتسن له مراجعة الورقة قبل تسليمها".
من جهتهم أبدى طلبة فروع الأدبي والإدارة المعلوماتية والشرعي ارتياحهم لمستوى ونمطية الأسئلة، لافتين إلى أنها "سهلة ومباشرة وضمن المقرر المدرسي، والمدة الزمنية المخصصة للامتحان كانت كافية".
وأظهرت لين هاشم (أدبي) ارتياحها ورضاها عن الامتحان، مبينة أن أسئلة التاريخ كانت واضحة وتتناسب مع قدرات الطلبة، فيما أشار الطالب علي حيصة إلى أن "أسئلة مبحث فقه العملات لم تكن صعبة، ومدة الامتحان كانت كافية بالنسبة له".
وأوضحت لمياء فارس (معلوماتية)، أن أسئلة امتحان نظم معلوماتية لم تكن صعبة، ومدة الامتحان كافية، لافتة إلى أن الأسئلة تراعي الفروقات الفردية لدى الطلبة.

التعليق