انهيار في شارع ‘‘وصفي التل‘‘ يوجه اتهاما لـ‘‘الأمانة‘‘ بالتقاعس وهي تنفي

تم نشره في السبت 20 كانون الثاني / يناير 2018. 01:00 صباحاً
  • انهيار مقطع من شارع وصفي التل "الجاردنز بسبب مشروع إنشائي ملاصق للشارع -(تصوير:أمجد الطويل)

مؤيد أبو صبيح

عمان– يفتح انهيار الحفريات في العاصمة عمان، الباب واسعا للحديث عن "أمانها"، وسط اتهامات لأمانة عمان الكبرى، بالتقاعس عن متابعتها، ما نفته "الأخيرة" جملة وتفصيلا.
وفيما قال أمين عمان الدكتور يوسف الشواربة لـ"الغد" أمس، إن الأمانة وقفت على انهيار حفرية بشارع وصفي التل، أكد أنه جرى التعامل معها وفقا لما تقتضيه الحاجة، وابلغ مالكها والمهندس المشرف لتصويب الأوضاع هندسيا بالسرعة الممكنة.
وانهارت أجزاء من حفرية تتبع أحد المولات جراء تجمع لمياه الأمطار، وسبق ذلك تشققات في شارع الحرم الإبراهيمي الموازي لشارع عبدالله غوشة بفعل الأمطار الغزيرة، لوجود حفرية عليه، ما دفع نقابة المهندسين لتحميل الأمانة ضمنيا المسؤولية عن "الحرم الإبراهيمي" آنذاك.
من جانبها؛ أكدت مصادر مطلعة في الأمانة عدم السماح لأي مشروع في عمان، ببدء أعمال البناء والحفر قبل نيله التصاريح من الأمانة والنقابة، والجهات الرسمية صاحبة العلاقة.
ولفتت  إلى أن "حفرية الجاردنز" حصلت على الموافقات اللازمة، وكذلك تمتلك مخططات لـ"التدعيم"، مختومة من النقابة، وأنها تتابع عملها في "الرقابة" باستمرار.
وطلبت "الأمانة" أمس من اللجنة الإنشائية العليا التي تضم في عضويتها عدة جهات، بالكشف على الحفرية وتقديم تقرير مفصل حيالها بالسرعة الممكنة.
إلى ذلك، عبر مواطنون عن تخوفهم من حدوث ارباكات في حركة المرور في الشارع جراء "طول أمد المعالجة"، مطالبين بسرعة الحل، خشية احداث ارباك مروري في الشارع الحيوي.
إلى ذلك، أدت الأمطار الكثيفة التي سقطت على العاصمة عمان منذ ليلة أول من أمس لحدوث اغلاقات في مناهل تصريف مياه امطار وصرف صحي، عدا عن فيضان لشوارع وسقوط أعمدة إنارة وتكسير أشجار وانهيار واجهات لمحلات وأسوار، وتعطل إشارات ضوئية و"تهبيط" في شوارع بينها شارع الملكة زين الشرف.
وتلقت غرفة طوارئ الأمانة عشرات الاتصالات التي قالت عنها انها تتركز حول مداهمات لمياه أمطار، مشيرة إلى أنه جرى التعامل مع الحالات.
ووفرت "الأمانة" التي أعلنت عن حالة "التأهب القصوى" أسطولها العامل في الميدان، وأكثر من ألفي موظف من مختلف الرتب الوظيفية، ومركبات ومولدات كهرباء وماتورات شفط مياه وغير ذلك من الاستعدادات الحيوية واللوجستية لمجابهة تداعيات المنخفض.

التعليق