"أناقة الحبر الصيني" معرض في غاليري "بنك القاهرة عمان"

تم نشره في الثلاثاء 23 كانون الثاني / يناير 2018. 12:00 صباحاً
  • ملصق معرض "أناقة الحبر الصيني"-(من المصدر)

عمان- الغد- يفتتح في غاليري بنك القاهرة عمان في الساعة الخامسة من مساء اليوم الأول من الشهر المقبل، معرض لسبع فنانات من الصين تحت عنوان "أناقة الحبر الصيني".
المعرض الذي يأتي في باكورة احتفالات غاليري البنك بمرور عشر سنوات على التأسيس، وفي سياق احتفالات الأردن والصين بمرور أربعين عاما على العلاقات الدبلوماسية بين البلدين، ينطلق بالتعاون ما بين الغاليري ووزارة الثقافة الصينية وسفارة جمهورية الصين الشعبية في الأردن.
يشارك في هذا المعرض سبع فنانات من الصين من أجيال مختلفة، وهي نافذة جديدة يفتحها الغاليري للإطلالة على فن الحبر الصيني العريق والذي يمثل مدرسة فنية مستقلة امتاز بها الرسم الصيني التقليدي عبر مئات السنين، ويقام المعرض بحضور الفنانات المشاركات.
وأكد القائمون على الغاليري في كلمة للتعريف بالمعرض أن الغاليري ومنذ تأسيسه يقوم بمهمة بصرية وثقافية مهمة، قررت فيه إدارة البنك أن يكون لها مساهمة في الحياة الثقافة والاجتماعية في الاردن، حيث أقيمت في هذه القاعة عشرات المعارض الفنية والتي لم تتوقف عند حدود المشاهير والمحترفين من الفنانين، بل اتسعت الدائرة لتشمل الشباب والأطفال فمنذ العام 2009 يقيم البنك مسابقة سنوية لرسومات الاطفال، وصلت هذا العام لدورتها التاسعة ومثلت حدثا ينتظره الأهل والأطفال على حدا سواء، إلى جانب سمبوزيوم بنك القاهرة عمان؛ الورشة الدولية للرسم بدوراته الثلاث. وبينوا أن المعرض يقدم مساحة من الفن العالمي تتيح لجمهور الجاليري فرصة للإطلاع على تجارب الشعوب، يعاد بها إحياء إرث طريق الحرير الذي لم يكن تجارياً خالصاً، بل ثقافياً وتنويريا مهما شمل المنطقة العربية وبلادا أخرى من العالم، مشيرين إلى أن المدرسة الصينية في الرسم؛ مدرسة عريقة حافظت على إنجازات الحبر الصيني والرسم التقليدي، في بلاد صنعت معجزتها الحضارية عبر ما يزيد على سبعة قرون متواصلة، ولعلها الحضارة الوحيدة في العالم التي تمتلك هذا التواصل المعجزة.
وفي معرض التقديم للمعرض بين الجانب الصيني أن لغة الفن أصبحت النمط الذي تنتهجه الأنثى الآن طابعاً انسانياً يحظى باهتمام كبير، بسبب ميزات الجماليات الطبيعية والرواية والتعبير عن الأنثى، وذلك مع النمو الاجتماعي والأعداد المتزايدة من الفنانات الإناث.
وتعيش الفنانات السبع المشاركات في هذا المعرض حالياً في مدن منفصلة في الصين، تلقين  جميعهن تدريباً احترافياً فعلياً في اكاديميات الفن. وبدافع من التقدير لهن وبحكم المشاعر المرهفة والحساسة لديهن، يسلكن دروباً مختلفة ثرية بالأفكار والتعبير عن الفن المعاصر مختلفاً عن الشكليات الأكاديمية.
وطرق التعامل مع الأرقام ومنظور معالجة المشاكل والشعور الجمالي والمحتويات التي يتم التعبير عنها، هي متباينة فيما بين أولئك الفنانات السبع، ولكن يبقى السعي الروحاني المشترك موجوداً في الروايات غير المتماثلة. ومع صحوة الوعي الذاتي للأنثى وتطور الفن والثقافة الصينية، تخطين التقاليد وقمن بإيجاد أساليب فنية خاصة بهن وتجربة جمالية شخصية من خلال التفكير المستمر والبحث والتخيل، في سعيهن لتشكيل حواراً مع الحقبة المعاصرة.
"أناقة الحبر" هذا المعرض التسلسلي هو الشعلة الدولية التي تعرض الفن الخاص بالفنانين الصينيين من الاناث. وبدأ المشروع في سنة 2016 وسيتم التخطيط له في دورة محلية لمدة ثلاث سنوات من الأرقام والأزهار والطيور والمناظر الطبيعية.

التعليق