جلالته يبحث ورئيس الكنيسة الأسكتلندية تعزيز قيم التسامح والعيش المشترك

الملك: المقدسات المسيحية تحظى بنفس اهتمام ورعاية ‘‘الإسلامية‘‘

تم نشره في الأحد 28 كانون الثاني / يناير 2018. 05:23 مـساءً - آخر تعديل في الأحد 28 كانون الثاني / يناير 2018. 11:44 مـساءً
  • الملك لدى استقباله في قصر الحسينية الأحد رئيس الكنيسة الاسكتلندية المطران ديريك براونينج

عمان - أكد جلالة الملك عبدالله الثاني أن الأردن مستمر بالقيام بدوره في حماية المقدسات الإسلامية والمسيحية في القدس، بموجب الوصاية الهاشمية على هذه المقدسات، مشددا على أن المقدسات المسيحية تحظى بنفس الاهتمام والرعاية التي نوليها للمقدسات الإسلامية.
جاء ذلك خلال استقباله، في قصر الحسينية الأحد، رئيس الكنيسة الأسكتلندية المطران ديريك براونينج، باجتماع جرى فيه التأكيد على أهمية تعميق الحوار بين مختلف أتباع الأديان، وتعزيز قيم التسامح والعيش المشترك.
وتناول اللقاء، الذي جرى بحضور سمو الأمير غازي بن محمد، كبير مستشاري جلالة الملك للشؤون الدينية والثقافية، المبعوث الشخصي لجلالته، المبادرات التي أطلقها الأردن لتعزيز الحوار والتفاهم بين أتباع الأديان مثل رسالة عمان وأسبوع الوئام وكلمة سواء. 
بدوره، أعرب براونينج عن تقديره لمساعي جلالة الملك من أجل تحقيق السلام والاستقرار في المنطقة وتعزيز لغة الحوار والتسامح، والجهود التي يبذلها لحماية المقدسات المسيحية في المدينة المقدسة، في إطار الوصاية الهاشمية على هذه المقدسات، مؤكدا أن الأردن يشكل أنموذجا للتآخي والتسامح. وحضر اللقاء رئيس الديوان الملكي الهاشمي. -(بترا)

التعليق