"رجال الأعمال" و"مجلس العاصمة" يبحثان مواجهة تحديات قطاع الاستثمار

تم نشره في الاثنين 29 كانون الثاني / يناير 2018. 01:00 صباحاً

عمان-الغد- التقى أعضاء مجلس إدارة جمعية رجال الأعمال الأردنيين بنائب رئيس وأعضاء مجلس محافظة العاصمة أمس في مقر الجمعية للتشاور حول أبرز المعيقات التي تواجه قطاع الاستثمار في الأردن وبحث الحلول والاقتراحات التي تسهم في معالجة معيقات هذا القطاع بالإضافة لبحث تسهيل واقامة وجذب المشاريع الاستثمارية المتنوعة من خلال التعاون المشترك بين الجمعية والمجلس.
وأكد عضو مجلس الإدارة م.عبدالحليم عابدين أهمية تعزيز التعاون مع مجلس محافظة العاصمة وتوحيد الجهود لتعزيز الاقتصاد الوطني والعمل على توفير مناخ متميز لتبادل الخبرات وتحقيق المصالح المشتركة بين كافة الجهات.
واستعرض عابدين الدور المستمر للجمعية في اقامة مجالس الأعمال المشتركة مع نظرائها من مختلف دول العالم، وتوطيد العلاقات مع كافة الجهات ذات العلاقة وحرصها الدائم على الانفتاح على القوانين والتشريعات التجارية والاستثمارية استكمالا لتعزيز دور القطاع الخاص في التنمية الاقتصادية في المملكة والتحاور مع المسؤولين في كل ما من شأنه تذليل العقبات أمام رجال الأعمال والمستثمرين الأردنيين وايصال آرائهم ومشاكلهم إلى المسؤولين من خلال قنوات الاتصال التي تتيحها الجمعية لأعضائها منذ تأسيسها في العام 1985.
ولفت إلى القطاعات الحيوية التي تتضمنها الجمعية كقطاع الصناعة والمالية والتأمين والتعليم والرعاية الصحية والزراعة والمياه والإتصالات وتكنولوجيا المعلومات والسياحة والسفر والنقل والإنشاءات.
من جانبه ؛ أشار نائب رئيس مجلس محافظة العاصمة  مهند النعيمات إلى دور مجالس المحافظات الهادفة لإنجاح تجربة اللامركزية التي تستند الى الرؤية الملكية الثاقبة لتعزيز المشاركة الشعبية في مسيرة الاصلاح السياسي والاقتصادي والتي تأتي ضمن أولويات المجلس، والشراكات مع مجلس الأمة ومراجعة الاوراق النقاشية للملك عبدالله الثاني، مؤكدا الدور المهم والفعال لجمعية رجال الأعمال الأردنيين في الاقتصاد الأردني.
وأشار إلى الاهتمامات المشتركة كجذب وتحفيز الاستثمار في المملكة لافتاً إلى المبادرات التشغيلية للشباب التي يتبناها المجلس بالتعاون مع القطاع الخاص والتي بلغ عددها ثماني عشرة مبادرة. 
وناقش الجانبان التحديات والمعيقات التي تواجه قطاع الاستثمار في الاردن، وابرزها عدم استقرار التشريعات والانظمة .

التعليق