رحيل مؤسس "إيكيا" بعد رحلة حافلة بالإنجازات الاستثنائية

تم نشره في الأربعاء 31 كانون الثاني / يناير 2018. 12:00 صباحاً


عمان- توفي مؤسس شركة "ايكيا" و"إيكانو"، إنغفار كامبراد، ليل السبت الماضي، عن عمر يناهز الـ91 عاماً. وكان كامبراد، وهو من أعظم المستثمرين في القرن العشرين، رحل بسلام وهو محاط بأفراد عائلته وأحبائه في منزله في سمولاند- السويد، وذلك بعد أن ألم به مرض خلال الأيام الماضية. ولد إنغفار كامبراد في العام 1926 في سمولاند (جنوب السويد). وفي عمر السابعة عشرة أسس شركة "إيكيا"، فكان سباقاً إلى إنتاج الأثاث المنزلي الجاهز للتركيب. وظلت "ايكيا" الشغل الشاغل الذي التزم به طوال سنوات عمره. وكانت رؤيته "توفير حياة يومية أفضل للكثير من الناس" الدافع الأكبر لتحقيق كل تلك الإنجازات الكبيرة.
وبالمناسبة، قال المدير التنفيذي ورئيس مجموعة "Inter IKEA"، توربيورن لووف: "نشعر بالحزن العميق والأسى الشديد لوفاة فقيدنا إنغفار. وسوف نبقى نتذكره دائماً إنساناً متفانياً، وملتزماً على الدوام بمساندة الأغلبية من الناس. وهو الذي لم يستسلم يوماً، وظل يجتهد لكي يكون مثال القائد الذي يُحتذى به في مجال الأعمال الخاصة بالأثاث المنزلي".
كان إنغفار مثالاً رائعاً عن أبناء منطقته في الجنوب السويدي- الرجل المجتهد، النشيط، العنيد والعصامي، ولكنه أيضاً ذو شخصية تتمتع بالكثير من الدفء والمرح. وظل يعمل حتى آخر أيام حياته. وبالرغم من إنجازاته العظيمة بقي متمسكاً ومخلصاً لشعاره، وهو: "ما يزال هناك الكثير من الأمور التي يتعين القيام بها".
منذ العام 1988، لم يمارس إنغفار أي دور إداري تنفيذي في الشركة، لكنه واصل العمل كمستشار أول. كذلك لم يبخل يوماً عن مشاركة زملاء العمل في "ايكيا" بكل ما لديه من طاقة، ونشاط، ومعرفة وخبرة. وقال الرئيس التنفيذي ورئيس مجموعة "ايكيا"، جسبر برودين: "إننا ننعى بحزن وأسى مؤسس شركتنا وصديقنا العزيز إنغفار. إن إرثه الكبير سيبقى محل احترام وتقدير لسنوات عديدة مقبلة، ورؤيته "توفير حياة يومية أفضل للكثير من الناس" سوف تستمر لتمدنا بالإلهام، وتقودنا، وتوجهنا أثناء عملنا اليومي".

التعليق