‘‘بلدية الخالدية‘‘ توقف مشاريعها وتكتفي بأدنى مستوى من الخدمات

تم نشره في الأربعاء 31 كانون الثاني / يناير 2018. 01:00 صباحاً
  • مبنى بلدية الخالدية -(ارشيفية)

إحسان التميمي

المفرق - دفع ضعف قدرة بلدية الخالدية المالية بحجم موازنة متواضع الى وقف إنشاء مشروع المنطقة التنموية التي خصص لها 100 دونم، والاكتفاء بتوظيف موازنتها لتقديم الخدمات الأساسية ضمن الحد الأدنى، وفق رئيسها فرج العزازمة.
وأضاف العزازمة ان المشروع الذي كانت تنوي البلدية اقامته يأتي على مساحة 100 دونم من خلال تجهيز منطقة تنموية تتوفر فيها مختلف الخدمات للشركات والمصانع، قائلا إن قدرات البلدية المالية لا تمكنها من فتح طرق نموذجية للمنطقة في الوقت الحالي.
وبين أن موازنة للعام الحالي تبلغ حوالي 2 مليون وربع المليون دينار، يذهب أكثر من 80 % منها رواتب عاملين ونفقات تشغيلية، وما يتبقى لا يكفي لإقامة أي مشاريع خصوصا ان البلدية تعاني من نقص حاد في عدد عمال النظافة، إذ تحتاج بشكل فوري الى اكثر من 15 عامل وطن لتمكينها من تقديم الخدمة المتوسطة للمواطنين، لافتا الى ان العديد من الآليات التابعة للبلدية تهالك العمر التشغيلي لها في ظل وجود كمية نفايات يومية تقدر بحوالي 40 الف طن، مطالبا بالعمل على فتح باب تعيين عمال الوطن.
وقال العزازمة إن استمرار الاوضاع على ما هي عليه ينذر بتحول العديد من المناطق والشوارع والساحات في مناطق القضاء الى تجمع للنفايات، خصوصا ان قضاء الخالدية تنتشر فيه المصانع والمزارع، موضحا ان 3 ضاغطات من اصل 6 تابعة للبلدية تعاني من اعطال متكررة وتكاليف عالية في الصيانة، مما يتسبب في تراجع بمستوى النظافة عند تعطل الآليات، لافتا الى ان مناطق القضاء تشهد زيادة سكانية لافتة في ظل نقص كبير في عدد عمال النظافة وفي عدد الآليات.
وطالب العزازمة الحكومة بضرورة تقديم الدعم للبلدية، بسبب ما تعانيه من نقص في الآليات، والحاجة إلى تطوير وتدريب العاملين لديها، مبينا حاجة البلدية إلى إنشاء طرق، وأن تولي مشكلة النظافة أهمية قصوى رغم أن جمعها يشكل عبئا كبيرا على عاتقها.

التعليق