برشلونة يريد العودة إلى سكة الانتصارات

تم نشره في الجمعة 9 شباط / فبراير 2018. 01:00 صباحاً
  • مدافع برشلونة ييري مينا - (أرشيفية)

مدريد- يسعى برشلونة المتصدر الى العودة لسكة الانتصارات، عندما يستضيف خيتافي الحادي عشر، بعد غد، في المرحلة الثالثة والعشرين من الدوري الاسباني لكرة القدم.
وكان برشلونة افلت من خسارته الاولى هذا الموسم وانتزع تعادلا مثيرا من مضيفه وجاره الكاتالوني اسبانيول 1-1 الاحد الماضي، ما قلص الفارق الى 9 نقاط بينه وبين مطارده المباشر اتلتيكو مدريد.
وينافس برشلونة على ثلاث جبهات اذ بلغ ثمن نهائي دوري ابطال اوروبا ايضا حيث سيواجه تشلسي بطل انجلترا في 20 شباط (فبراير) ذهابا و14 آذار (مارس) ايابا.
ويسعى الفريق الكاتالوني الى احراز الثلاثية هذا الموسم للمرة الثالثة في تاريخه بعد 2009 و2015.
ولن يجد برشلونة اي صعوبة في تخطي عقبة خيتافي الذي سقط في فخ التعادل في مبارياته الثلاث الاخيرة ويحاول تعزيز تواجده في وسط الترتيب في سعيه الى ضمان بقائه في دوري الكبار.
ويملك برشلونة الاسلحة اللازمة لتعزيز ريادته لليغا قبل رحلته الى لندن لمواجهة تشلسي الثلاثاء المقبل، لكنه سيفتقد خدمات مدافعه الدولي الفرنسي صامويل اومتيتي بسبب الايقاف، وبالتالي ستكون الفرصة متاحة امام الوافد الجديد الكولومبي ييري مينا القادم من بالميراس البرازيلي منتصف كانون الثاني (يناير) الماضي مقابل 11,8 مليون يورو.
ولم يلعب الدولي الكولومبي الواعد (23 عاما) اي مباراة حتى الان على الرغم من اصابة اومتيتي والدولي البلجيكي توماس فرمايلين، بيد انه مرشح بقوة للعب بعد غد، وذلك لاصابة فيرمايلين ايضا حيث لا يملك المدرب ارنستو فالفيردي خيارات كثيرة لسد الفراغ في مركز قلب الدفاع خصوصا ان جيرار بيكيه، صاحب هدف التعادل في مرمى اسبانيول، يعاني بدوره من اصابة عضلية.
ويخوض اتلتيكو مدريد اختبارا سهلا غدا، امام مضيفه ملقة صاحب المركز الاخير وبالتالي فهو مرشح بقوة لتقليص الفارق الى 6 نقاط مؤقتا عن الفريق الكاتالوني.
واستعاد رجال المدرب الارجنتيني دييغو سيميوني صحوتهم عقب التعادل المخيب امام جيرونا وحققوا فوزين متتاليين على لاس بالماس وفالنسيا وأنعشوا آمالهم في المنافسة على اللقب.
ويحاول ريال مدريد تضميد جراحه عندما يستضيف ريال سوسييداد على ملعب سانتياغو برنابيو قبل استضافته باريس سان جرمان الفرنسي في موقعة حاسمة الاربعاء المقبل ضمن ذهاب مسابقة دوري ابطال اوروبا.
ولم يتبق امام النادي الملكي وخصوصا مدربه الفرنسي زين الدين زيدان سوى المسابقة القارية التي احرز لقبها في العامين الاخيرين، لانقاذ موسمه ورأسه من الاقالة بعد التراجع الرهيب في النتائج هذا الموسم ما ادى الى تخلفه بفارق 19 نقطة عن برشلونة وبالتالي تبخرت اماله في الدفاع عن لقبه، وخروجه من مسابقة الكأس على يد ليغانيس في ربع النهائي.
وتفتتح المرحلة اليوم بلقاء اتلتيك بلباو الثالث عشر مع لاس بالماس التاسع عشر قبل الاخير.
ويلعب غدا ايضا فياريال مع الافيس، وليغانيس مع ايبار، وتستكمل بعد غد بلقاءات اشبيلية مع جيرونا، وسلتا فيغو مع اسبانيول، وفالنسيا مع ليفانتي.
وتتجه الانظار الاثنين المقبل الى مباراة ديبورتيفو لاكورونيا مع ريال بيتيس حيث يستهل الهولندي كلارنس سيدورف مهمته التدريبية مع صاحب الارض.
وخلف سيدورف (41 عاما) كريستوبال بارالو المقال من منصبه غداة الخسارة بخماسية نظيفة أمام ريال سوسييداد غدا خارج ملعبه، كانت الخامسة له في آخر سبع مباريات في الليغا (تعادل في المباراتين الأخريين). ويجد النادي المتوج بلقب الدوري الاسباني عام 2000، نفسه في المركز 18، أول مراكز الهبوط الى الدرجة الثانية.
وخاض لاعب الوسط السابق في اياكس امستردام وريال مدريد الاسباني وميلان وانتر الايطاليين تجربتين تدريبيتين غير ناجحتين، فقاد ميلان في 22 مباراة فقط من كانون الثاني (يناير) حتى حزيران (يونيو) 2014، وشنزن الصيني في 14 مباراة من تموز (يوليو) حتى كانون الاول (ديسمبر) 2016.-(أ ف ب)

التعليق