اختتام عروض كرنفال ريو بأجواء صاخبة

تم نشره في الأربعاء 14 شباط / فبراير 2018. 01:00 صباحاً
  • جانب من كرنفال ريو دي جانيرو الشهير.- (ا ف ب)

ريو دي جانيرو - أنهى كرنفال ريو دي جانيرو فعالياته أمس بأجواء احتفالية لم تخل من بعض الأصوات الاحتجاجية بعد ليلتين حافلتين بالعروض لم تنجح الاقتطاعات في ميزانية الحدث بالتخفيف من وهجها.
ووجهت مدرسة السامبا "بيجا-فلو" التي كانت آخر المشاركين لناحية ترتيب المرور بين المدارس الـ13 في هذا الحدث، في عرضها رسالة اجتماعية تتركز على الآفتين الرئيسيتين اللتين تؤرقان البرازيليين حاليا وهما العنف والفساد.
ومنذ الليلة الأولى من الكرنفال، برزت خطوات احتجاجية في جادة سامبودرومو حيث تجري عروض النخبة في هذا الحدث تمثلت بتوجيه سهام على رئيس بلدية ريو دي جانيرو مارسيلو كريفيلا وهو قس انجيلي سابق يثير استياء أوساط عدة في المدينة بسبب تخفيضه المساعدات الرسمية لمدارس السامبا إلى النصف.
 والأحد الماضي، عمدت مدرسة بارايزو دو تويتي إلى عرض مجسم للرئيس البرازيلي ميشال تامر على شكل مصاص الدماء دراكولا حاملا أموالا تم لصقها على ريش طاووس في إشارة إلى الاتهامات بالفساد التي تطاوله.
 لكن الكرنفال شكّل لكثيرين من سكان ريو دي جانيرو مناسبة لتناسي الفساد والعنف والأزمة التي خلفت 12 مليون عاطل عن العمل في البرازيل.
وقالت سينتيا الراقصة في مدرسة تيجوكا للسامبا "لم أعد أفكر في الأزمة حاليا، لأننا نعيش في وضع مأزوم طوال السنة. لذا سنفكر بالفرح المتأتي من المشاركة في هذا الحدث".
ومساء الاثنين الماضي، أطلقت مدرسة اونيدوس دا تيجوكا الليلة الأخيرة من العروض التي تتنافس خلالها 13 مدرسة عريقة في السامبا على الفوز بالصدارة.
وتلتها مدرسة بورتيلا صاحبة المركز الأول بالتساوي العام الماضي، وهي ألهبت المدرجات عند مرور راقصيها المقدرة أعدادهم بالآلاف بأزيائهم الزرقاء والذهبية مع عربات تمثل نيويورك على أنغام حماسية على طول جادة السامبودرومو الممتدة على 700 متر.-(أ ف ب)

التعليق