إربد: ‘‘مياه اليرموك‘‘ تتعامل مع 136 شكوى فيضان ‘‘صرف‘‘ خلال يوم

تم نشره في الخميس 15 شباط / فبراير 2018. 01:00 صباحاً

احمد التميمي   

إربد- تعاملت شركة مياه اليرموك من خلال فرق صيانة الصرف الصحي مع قرابة  136 شكوى فيضان صرف صحي في قصبة إربد خلال 24 ساعة من مساء الاثنين وحتى مساء الثلاثاء أول من أمس، وتم انجاز ما نسبته 90 % منها، وفق مدير عام الشركة المهندس حسن الهزايمة.
وأوضح الهزايمة أن أسباب الفيضان ناتج عن ممارسات بعض المواطنين التي يتم التحذير منها بداية كل فصل شتاء، إذ ما يزال عدد كبير جدا من المواطنين يربطون مزاريب الاسطح على شبكة الصرف الصحي وبسبب الهطول المطري الغزير وخلال فترة قصيرة اندفعت كميات كبيرة من مياه الأمطار داخل شبكات الصرف الصحي وكانت أكبر من طاقتها الاستيعابية، ما دفع بالمياه إلى الشوارع  وكراجات البنايات مسببة مكرهة صحية. وأشار إلى أن العديد من مناهل الصرف الصحي وجدت مفتوحة بعد ازالة اغطيتها من جانب المواطنين من اجل تصريف مياه الامطار المتجمعة في عدد من الشوارع الأمر الذي تسبب في انسداد الخطوط نتيجة دخول العديد من المواد الصلبة كالاكياس والحجارة والرمال والاتربة وعلب المشروبات الغازية والعديد من المواد الصلبة في الشوارع حيث جرفتها مياه الأمطار إلى داخل المناهل.
ولفت إلى أن الطمم تسبب في سد الخطوط  واندفاع المياه العادمة إلى الشوارع والإضرار بالمجاورين وخصوصا من يسكنون شقق التسوية، ناهيك عن الضرر الذي قد يتسبب للمارة والمركبات عند إزالة اغطية المناهل لتكون عرضة لسقوط المركبات أو المواطنين مما تطلب بذل جهود مضاعفة من أجل حل المشكلة وخلال ظروف جوية ماطرة وبوقت قياسي.
وبين الهزايمة أن تعاون المواطنين أمر في غاية الأهمية للحفاظ على شبكات الصرف الصحي وتجنب الانسدادات وأن فرق صيانة الصرف الصحي تعاملت بكل امكانياتها وعلى مدار الساعة لحل الشكاوى الواردة إلى مركز التحكم.
وكانت مياه الصرف الصحي قد داهمت الطوابق الارضية المخصصة لمواقف السيارات في عمارتين سكنيتين تضمان 32 شقة سكنية، إضافة إلى مداهمة المياه لتساوي عدد من المواطنين في مناطق الحي الشرقي في إربد، وفق عضو مجلس محلي الروضة التابعة لبلدية إربد الكبرى وداد العزام.
وقالت العزام إن مياه الصرف الصحي داهمت الطوابق الأرضية، إضافة إلى عدد من منازل المواطنين، الأمر الذي أحدث بعض الاضرار في اثاث المنازل، مشيرة إلى أن ارتفاع منسوب المياه العادمة وصل في البنايات السكنية إلى حوالي متر.
وأشارت إلى أن كوادر الدفاع المدني بالإضافة إلى كوادر شركة مياه اليرموك امضوا ساعات طويلة لحين شفط تلك المياه من البنايات السكنية.
ولفتت إلى أن سبب فيضان المجاري يعود إلى انسداد ببعض المناهل وعدم قدرة كوادر الشركة للوصول اليها من اجل اعادة فتحها، جراء قيام أحد المقاولين بإعادة تأهيل الشوارع في المنطقة وطمر المناهل بخلطات اسفلتية، الأمر الذي أوجد صعوبة بالعثور على تلك المناهل من اجل اعادة فتحها.
وأكدت أن المعنيين في الشركة عزوا انسداد المناهل لقيام العديد من المواطنين بشبك مزاريب تصريف المياه على شبكة الصرف الصحي، الأمر الذي تسبب بعدم استيعاب المياه، مشيدة في نفس الوقت بسرعة استجابة كوادر الدفاع المدني وشركة مياه اليرموك بالتعامل مع المشكلة.

التعليق