منظمة بيئية جمعت 25 الف دولار خلال حملة في عيد الحب لإيجاد حبيبة لروميو قبل نفوقه

الحب يواسي الضفدع "روميو" في عزلته

تم نشره في الأحد 18 شباط / فبراير 2018. 07:10 مـساءً
  • الضفدع "روميو"

لاباز- وجد ضفدع بوليفي يدعى "روميو" يعاني من العزلة كما من الحب ما كان ليتصوره.

فقد حشدت حملة لجمع 15 الف دولار بحلول عيد العشاق لايجاد حبيبة لروميو قبل نفوقه، 25 الف دولار على ما افادت منظمة تعنى بالبيئة.

وروميو هو اخر ضفدع من نوع "سيهوينكا" لضفادع الماء لا يزال على قيد الحياة. ونظرا الى متوسط العمر المتوقع لهذا النوع من الضفادع، لا يزال امامه خمس سنوات تقريبا ما يجعل مهمة ايجاد حبيبة له امرا ملحا.

وتعاونت منظمة "غلوبال وايلدلايف كونسرفايشن" مع موقع "ماتش" للمواعدة ومبادرة البرمائيات البوليفية لجمع المال في محاولة اخيرة لايجاد حبيبة لروميو.

وقالت المنظمة التي تعنى بالبيئة في بيان "ان اشخاصا من العالم باسره عبروا عن حبهم خلال عيد العشاق للحيوان البرمائي الاكثر وحدة في العالم".

وجذبت حملة "حبيبة لروميو" تبرعات من 32 دولة. وقد اعدت نبذة عنه في موقع "ماتش" تضمنت شريط فيديو للضفدع العازب في حوضه.

ويعيش الضفدع في الاسر في متحف كونشابامبا للتاريخ الطبيعي.

ومع الاموال التي جمعت تنوي مبادرة البرمائيات القيام باربع مهمات في مواقع كان ينتشر فيها هذا النوع من الضفادع فضلا عن مواطن طبيعية مماثلة.

وينوي فريق هذه المهمات مباشرة البحث في حزيران/يونيو في غابات شرق جبال الانديس.

وسيكون "روميو" بانتظار "جولييت"!(أ ف ب) 

التعليق