بدء إجراءات النظر في واقعة منشطات تتعلق برياضي روسي أولمبي

تم نشره في الثلاثاء 20 شباط / فبراير 2018. 01:00 صباحاً
  • الرياضي الروسي ألكسندر كروشيلنيتسكي يحتضن زوجته أنستازيا بريزجالوفا بعد الفوز بالميدالية البرونزية - (رويترز)

بيونغ تشانغ (كوريا الجنوبية) - رفعت قضية المنشطات المتعلقة بأحد الرياضيين الروس المشاركين في أولمبياد بيونغ تشانغ الشتوي العديد من الأسئلة حول برنامج الاختبارات والقرار باتاحة الفرصة للروس بالمشاركة في الألعاب برغم فضيحة التنشط الممنهج، ما ينذر بعواقب كثيرة ، في ظل رفض روسي للامر واعتباره استفزازا.

وينتظر الرياضي الروسي الكسندر كروشيلنيتسكي الفائز مع زوجته اناستازيا بريزغالوفا ببرونزية الزوجي المختلط في منافسات الكيرلينغ، نتيجة فحص العينة "ب" بعد أن أكد مصدر في اللجنة الأولمبية الدولية الأحد تناوله مادة ميلدونيوم المحظورة.

يمكن أن يكون لهذه القضية عواقب أكبر إذ أن اللجنة الأولمبية الدولية ستقرر رفع الايقاف عن روسيا والسماح برفع علمها قبل حفل الختام الاحد من عدمه.

وكروشيلنيتسكي هو واحد من 168 رياضيا روسيا "نظيفا" وافقت اللجنة الاولمبية الدولية على مشاركتهم في العاب بيونغ تشانغ بصفة رياضيين مستقلين تحت العلم الاولمبي.

لكن رئيس الاتحاد الروسي للكيرلينغ ديميرتي تشيتشيف اعرب الاثنين عن اعتقاده بأن قضية تناول رياضي روسي منشطات في بيونغ تشانغ تشكل استفزازا.

وقال تشيتشيف في مقابلة مع قناة 360 الروسية:"أنا واثق انه استفزاز وعمل تخريبي".

وتابع:"خلال مسيرته (كروشيلنيتسكي) منذ عام 2015، خضع الى 11 اختبارا للمنشطات وكانت كلها سلبية. فقط تخيلوا ماذا حصل في داخل رأس الرجل ليتناول حبوبا (ممنوعة) قبل الألعاب الأولمبية؟".

وأشار إلى أن الكيرلينغ هي رياضة مهارة وليس قوة، وفي هذا النوع من الرياضات المنشطات لا فائدة لها.

ونفى أن يكون الرياضي الروسي سلم بطاقة اعتماده وغادر القرية الأولمبية بقوله:"لقد تحدثت مع رياضيينا في الصباح ولم يغادر احد منهم القرية الاولمبية".

ورفض الكرملين في بدوره التعليق على القضية ودعا وسائل الإعلام الى انتظار النتيجة النهائية للفحص.

وقال المتحدث باسم الكرملين ديمتري بيسكوف: "لا يجب ان نعلق على ذلك، وندعو الجميع الى انتظار البيانات الرسمية، لننتظر نتيجة فحص العينة "ب" والتحقيق الذي ينبغي حتما أن يحصل في هذه الحالة".

كما أن مدرب فريق الكيرلينغ لسيدات روسيا في الالعاب سيرغي بيلانوف رفض الادعاءات ضد كروشيلنيتسكي، معتبرا ان المنشطات لا تمنح اي افضلية في الكيرلينغ.

وقال بيلانوف :"لا فائدة ولا ميزة" لدى سؤاله عن سبب تناول رياضي في الكيرلينغ مواد منشطة.

وتابع: "وايضا لا اعتقد ان شابا يغامر ويستخدم نفس العقار الموجود منذ عامين. انه امر غبي، والكسندر ليس غبيا".

وفاز كروشيلنيتسكي (25 عاما) مع زوجته الأسبوع الماضي ببرونزية الزوجي المختلط في الكيرلينغ بفوزهما على النروج 8-4.

وقالت قائدة الفريق الروسي للكيرلينغ فيكتوريا مويسيفا بدورها "لا اعتقد ابدا ان احدا في فريقنا يفعل ذلك"، مضيفة "لا يمكنني ان اتخيل كيف يشعر هو وزوجته".

لكن اللجنة الأولمبية الدولية أشارت إلى أن روسيا يمكن أن تواجه "عواقب". وستجتمع لجنة خاصة هذا الأسبوع لبحث امكانية رفع الايقاف عن روسيا قبل حفل الختام.

وقال المتحدث باسم اللجنة مارك ادامز ردا على سؤال حول ما اذا من الممكن السماح برفع العلم الروسي في حفل الختام ان اللجنة ستدرس ما اذا كانت روسيا استجابت "لنص وروح حكم (ديسمبر)، في إشارة إلى قرار الايقاف الذي فرضته على اللجنة الاولمبية الروسية في كانون الأول (ديسمبر) 2017.

وتابع: "إذا لم يكن كذلك سيكون هناك من الواضح عواقب".

وأوضح أن اللجنة الأولمبية الدولية التزمت بقرار السماح لمشاركة الرياضيين الروس "النظيفين" في بيونغ تشانغ، مؤكدا أنهم "خضعوا لاختبارات بمستويات كبيرة اكثر من غيرهم".

وتابع آدامز :"اختبرنا برنامجا صارما جدا جدا ... كان هناك شعور من اللجنة الأولمبية الدولية بأنها تريد منح الفرصة لرياضيين بصفة فردية للمشاركة في الالعاب الاولمبية اذا تأكدنا من عدم تورطهم بالمنشطات".

وأضاف: "اعتقد بأننا تمسكنا بشدة بهذا القرار بأنه لا ينبغي الحكم على الرياضيين كمجموعة وانه يجب ان ان نجد وسيلة لاختبارها بدقة وتوفير الفرصة للرياضيين النظيفين للمشاركة".

وفاز الرياضيون الروس بـ 11 ميدالية في بيونغ تشانغ حتى الآن، منها برونزية الكيرلينغ.

وأشار آدامز إلى أن الرياضيين الروس خضعوا الى اختبارات مركزة تحت اشراف فريق عمل خاص يضم خبراء والعديد من الوكالات الوطنية لمكافحة المنشطات.

وقال في هذا الصدد:"فقط الرياضيون الذين لم يكن عليهم شبهة وجهت لهم الدعوة للمشاركة في الالعاب. لسوء الحظ فانه في اي منافسة رياضية سيكون هناك اشخاص يغشون، ولكن اعتقد بأنه بامكانكم ان تكونوا واثقين جدا انه لدينا نظام اختبارات دقيق جدا ولدينا خبراء لديهم الخبرة للقيام بذلك".

وشهدت العاب بيونغ تشانغ حتى الآن حالة ايجابية واحدة تتعلق بالياباني كي سايتو الاختصاصي في سباقات التزحلق السريع على الجليد، حيث فشل في فحص منشطات أقيم قبل المنافسات، بحسب ما أعلنت محكمة التحكيم الرياضي، مشيرة الى اكتشاف مادة "أسيتالوزاميد" التي تستخدم عادة لاخفاء وجود مواد ممنوعة في فحوص المنشطات.-(أ ف ب) 

 

 

التعليق