السعودية ستستثمر 64 مليار دولار في الترفيه

تم نشره في الخميس 22 شباط / فبراير 2018. 01:30 مـساءً

الرياض- أعلنت السعودية الخميس انها ستستثمر 240 مليار ريال (نحو 64 مليار دولار) في قطاع الترفيه في السنوات العشر المقبلة، على ان يتم جمع هذه الاموال من الحكومة والقطاع الخاص.

وقال رئيس الهيئة العامة للترفيه الحكومية أحمد بن عقيل الخطيب في مؤتمر صحافي في الرياض، ان من بين المشاريع المرتبطة بقطاع الترفيه بناء دار للاوبرا.

وأضاف "بدأنا فعلا في بناء البنية التحتية هذه وان شاء الله ترون التغيير بدءا من 2020".

وشهدت السعودية سلسلة من الفاعليات الموسيقية والترفيهية غير المسبوقة، وبينها اقامة حفلات لفرق ومغنين غربيين.

وفي 2017، نظمت هيئة الترفيه "أكثر من 2000 فعالية شارك فيها أكثر من 100 ألف متطوع"، بحسب ما اعلن في المؤتمر الصحافي فيصل بافرط، المسؤول في الهيئة.

وتزامنت هذه الفاعليات مع خطوات تعبر عن انفتاح اجتماعي متسارع في المملكة المحافظة، وبينها السماح للمرأة بقيادة السيارة بدءا من حزيران(يونيو) المقبل، واعادة فتح دور السينما.

وتستضيف الرياض في آذار(مارس) المقبل للمرة الاولى "اسبوع الموضة العربي"، بعد ان كان ينظم عادة في دبي.

وتقرر ان يقام الاسبوع في العاصمة السعودية بعد نحو شهر من افتتاح مكتب اقليمي لـ"مجلس الازياء العربي" في الرياض، وتعيين الأميرة نورة بنت فيصل آل سعود في منصب الرئيس الشرفي للمجلس.

واضافة الى "اسبوع الموضة العربي"، أكد موظف في فندق ريتز كارلتون ان الفندق سيستضيف اسبوعا عالميا للموضة، يرجح ان ينظم في ايار(مايو).

ويشكل قطاعا الترفيه والسياحة حجر الاساس في "رؤية 2030"، الخطة الاقتصادية التي طرحها ولي العهد في 2016 والتي تهدف الى تنويع الاقتصاد بهدف وقف الارتهان التاريخي للنفط خصوصا مع انخفاض سعر الخام.

والمملكة التي تعد 32,5 مليون نسمة وظلت مغلقة فترة طويلة، ستبدأ بمنح تأشيرات سياحية في مسعى الى اجتذاب 30 مليون سائح سنويا بحلول سنة 2030، اي قرابة ضعفي العدد الراهن.

وقال الخطيب ان جدول الفعاليات الترفيهية للعام 2018 وحده يشمل أكثر من "خمسة آلاف" حدث.

وعرضت على شاشة كبيرة في قاعة المؤتمر بعض الفاعليات التي تخطط المملكة لاستضافتها، وايضا مقتطفات من حفلات لفنانين عالميين، بينهم الكندي برايز ادامز، وفرقة "مارون 5" الاميركية.

يأتي التوجه السعودية لاستثمار مبالغ طائلة في الترفيه والسياحة على الرغم من العجز في موازنة المملكة والناتج عن تراجع اسعار النفط منذ 2014.-(ا ف ب)

التعليق