الكرك: البرك الزراعية المكشوفة ما تزال مصائد للأطفال والعمالة الزراعية

تم نشره في الجمعة 23 شباط / فبراير 2018. 01:00 صباحاً
  • بركة زراعية تتواجد على طريق الكرك الاغوار -(الغد)

هشال العضايله

الكرك – ما تزال البرك الزراعية وخصوصا المكشوفة منها وغير المسيجة تشكل خطرا يتهدد حياة المواطنين، وخصوصا الاطفال بمختلف مناطق محافظة الكرك.
وتشير تقديرات الاجهزة الرسمية بالمحافظة الى وجود زهاء 1500 بركة زراعية مختلف الاحجام بمناطق المحافظة، ويقع اغلبها في مناطق زراعية وسكنية متداخلة وقريبة من منازل المواطنين، اغلبها برك زراعية مكشوفة وغير مسيجة، وتنتشر في مناطق مختلفة، وخصوصا على الطرق الرئيسية التي يمر بالقرب منها مئات المواطنين يوميا اثناء تنقلهم. 
وقضى خلال العامين الماضيين زهاء عشرة مواطنين اغلبهم من الاطفال في البرك الزراعية في مناطق الاغوار الجنوبية وفقا للاحصاءات الرسمية، رغم التحذيرات ومطالب المواطنين، بضرورة اقامة اسيجة على جميع البرك الزراعية لمنع سقوط الاطفال فيها على اثر لعبهم بالقرب منها.
ولا يلتزم غالبية المزارعين بالمحافظة وتحديدا بمناطق الاغوار الجنوبية، حيث المساحات الزراعية الواسعة والتي تحتاج الى وجود البرك الزراعية بشكل كبير، بالقرارات الرسمية بضرورة وجود سياج على البرك الزراعية لمنع دخول المواطنين والاطفال اليها.
 كما ان المزارعين لا يجدون اية ضوابط رسمية رادعة لمن لا يلتزم بوضع السياج على البركة الزراعية لديه.
ويقضى غالبية المتوفين بالبرك الزراعية اثناء لهوهم بالسباحة فيها، خاصة من قبل الاطفال، او السقوط اثناء صيد السمك من قبل العمال الزراعيين الوافدين، وهم في غالبيتهم لا يجيدون السباحة.
واشارت احصائية الطب الشرعي بالكرك الى ان ثلاثة اطفال ماتوا غرقا العام الماضي في البرك الزراعية بالكرك، في حين شهد العام 2016 وفاة ستة اشخاص بينهم اربعة اطفال، اثنين منهم اشقاء، غرقا بالبرك الزراعية.
وقال المواطن خالد النواصرة ان البرك الزراعية بمناطق المحافظة وخصوصا الاغوار الجنوبية، باتت تشكل مصدر التهديد الرئيسي على حياة المواطنين وخصوصا الاطفال، الذين يتوفون غرقا بهذه البرك الزراعية.
واشار الى ان غالبية المزارعين لا يلتزمون بعملية تسييج البرك لمنع اقتراب المواطنين والاطفال منها، الامر الذي يستدعي اجراءات رسمية رادعة لوقف هذا التهديد الكبير على حياة المواطنين.
وبين ان البرك الزراعية تنتشر بشكل كبير بمناطق الاغوار الجنوبية، حيث يملك كل مزارع اكثر من بركة لتجميع المياه اثناء عملية الزراعة الموسمية، لافتا الى ان هذه البرك يسقط فيها العمال والاطفال بسبب عدم وجود سياج عليها.
واكد احمد الهويمل من سكان الاغوار الجنوبية ان هناك تهاونا من قبل الاجهزة الرسمية بعملية حماية المواطنين من البرك الزراعية، مؤكدا انه مع كل حالة وفاة يجري الحديث عن زيادة اجراءات الحماية لمنعها، لكنها تعود الى سابق عهدها.
من جهته اكد متصرف الاغوار الجنوبية فراس الفاعوري ان المتصرفية شكلت سابقا لجنة خاصة للكشف على جميع البرك الزراعية.
وبين ان المتصرفية خاطبت سلطة وادي الاردن بضرورة ان يقوم كل المزارعين بوضع اسيجة على البرك الزراعية حرصا على سلامة المواطنين، لافتا الى انه تمت المطالبة باشتراط اسالة المياة للري الى المزارعين وعدم تقديم الخدمات المختلفة الا بعد التأكد من وضع سياج على البرك الزراعية. 

التعليق