طرق طبيعية للتخلص من التجاعيد

تم نشره في الثلاثاء 27 شباط / فبراير 2018. 01:00 صباحاً

عمان- التجاعيد من علامات الزمن الظاهرة على الجلد بشكل عام والوجه بشكل خاص، وهي مهمة بشكل خاص لمن يهتمون بمظهرهم الخارجي، ويرفضون أن يقتنعوا بأن زمن الشباب قد ولى بعد أن ترك بصماته عليهم.
يعد الاهتمام ببشرة الوجه والتجاعيد مسألة قديمة جداً، وإن محاولة التخلص من التجاعيد كانت الشغل الشاغل لدى السيدات بخاصة. ولم يكن الاهتمام ببشرة الوجه أمرا حديثا، بل كان قديماً جداً، وتشير الدلائل والكشوفات الأثرية في مقبرة الملك توت عنخ آمون فرعون مصر الصبي، إلى وجود كنز من المشغولات الثمينة، ووجد الباحثون المهتمون بعملية الشيخوخة ورقة من البردي تحتوي على وصفة الملك المضادة للتجاعيد، وكانت عبارة عن زيت جوز الهند وأعشاب البلسم والناردين ممزوجة بدهن حيواني، لم تكن وصفات الفرعون المضادة للتجاعيد مختلفة عن الوصفات الأخرى الكثيرة والتي وصفت على مر القرون، شاملة كل شيء من شحم الدب والأوز حتى القطران وزيت التربنتية.
أما الآن فهناك طرق عدة يمكن من خلالها التخلص من التجاعيد، ومن أهمها:
- الجراحة: جراحة التجميل يقوم بها الطبيب الجراح الذي يعمل على التخلص من التجاعيد بالقص ومن خلال شد الجلد المتبقي، لكي يبدو أكثر نضارة وهي ما تعرف بعمليات التجميل، والتي يلجأ إليها الكثير من الفنانين والفنانات اليوم ويكون بتغيير شكل الوجه بصورة لافتة للنظر.
- الحقن بمادة البوتكسين.
- استعمال الكريمات المرطبة والمغذية للبشرة التي تحتوي على الفيتامين والايلاستين والكولاجين تمنع جفاف الجلد وبالتالي تقلل من التجاعيد.
ويعد الكولاجين (Collagen)، وهو البروتين المهم من الجلد، مسؤولا بشكل مباشر عن تكون التجاعيد، وبما أن الكولاجين هو البروتين الذي يربط جسم الإنسان ببعضه بعضا، وهو يشكل ثلث محتوى جسم الإنسان الكلي من البروتين و70 % من النسيج الضام.
إن الجلد والنسيج الضام لصغار السن يحتوي على كولاجين ذائب ومرن في المقام الأول. وكنتيجة لذلك، يمكنه أن يمتص الرطوبة ويذبل. وهذه العملية المستمرة من الترطيب والانتفاخ تبقي الجلد صغيراً ومرناً ويبدو أملس وناعماً ونضراً، ولكنه عندما يتعرض للشمس والتدخين والشيخوخة الطبيعية يحدث تلفا تأكسديا للجلد، وهذا التلف هو من النوع نفسه الذي يحدث للحديد عندما يصدأ، وفي الجسم تسبب هذه العملية الكيميائية تكوين الكولاجين غير الذائب الذي هو بالتالي غير مرن وغير قادر على امتصاص الماء جيداً كما أنه لا ينتفخ.
وعندما يفقد الجلد المرونة والرطوبة، تتكون التجاعيد والخطوط خاصة في المناطق المعرضة لضوء الشمس، وأهم تلك المناطق الوجه والعنق وظاهر اليد.
إن الكثير من المرطبات الخاصة بالجلد التجارية التي تباع بدعوى أنها تجدد الكولاجين الذائب وتعيد للجلد شبابه متيحة لخلايا الجلد أن تمتص كمية أكبر من السائل وتختفي التجاعيد، وأنا شخصياً أشك في ذلك الأمر.
وصفات من الأعشاب لإزالة التجاعيد
نعم هناك وصفات عشبية وزيوت طبيعية تساعد على التقليل من التجاعيد؛ حيث إن معظم مضادات التجاعيد الطبيعية تعتمد على مضادات الأكسدة والمرطبات، ومضادات الأكسدة هي المواد التي تخلص الإنسان من الجذور الحرة، وهي جزئيات الأكسجين شديدة النشاط التي يعزى إليها السبب في التلف التأكسدي. تساعد المرطبات على منع الجفاف بينما ترطب وتلين الجلد، وأهم الأدوية العشبية المستخدمة في هذا المجال هي:
- الخيار (قناع الخيار)، وهو معروف والجزء المستخدم من نبات الخيار ثمرته.
يحتوي الخيار على كمية كبيرة من الماء وفيتاميني (أ) و(ج)، ولا يحتوي على مواد غذائية كثيرة، لذلك هو ينفع المصابين بالسمنة، والخيار الرطب البارد له تاريخ طويل في الاستخدام في تهدئة الحروق، ومنها الحروق الناتجة عن أشعة الشمس وفي منع التجاعيد، والخيار أرخص ثمناً من المرطبات التجارية وأكثر فائدة، والطريقة أن يقطع إلى شرائح على هيئة أقراص رفيعة وتمسح بها على مكان التجاعيد، ويمكن أيضاً أن تفرمه في الخلاط ثم توضع الخلطة كقناع للوجه، ثم اشطف الوجه منه بعد 30 دقيقة. يمكن إضافة اللبن إلى الخيار لعمل قناع من الخيار واللبن على الوجه.
- إكليل الجبل (حصا البان) أو (الروزماري): ونبات إكليل الجبل الذي يعرف أيضاً باسم حصا البان، عبارة عن نبات عشبي معمر لا يزيد ارتفاعه على 50 سم، والجزء المستخدم منه جميع أجزاء النبات الهوائية، ويحتوي على زيت طيار ويعد من مضادات الأكسدة، وقد عرف نبات إكليل الجبل بين الباحثين اليابانيين بأنه علاج واق ناجح ضد التجاعيد. استخدمه كأحد التوابل المستخدمة في الطهي أو اعمل منه شاياً بمقدار ملعقة إلى ملعقتين صغيرتين من مسحوق الأوراق الجافة وضعها في ملء كوب ماء مغلي واشربه بعد عشر دقائق بمعدل مرتين في اليوم.
- اللوز: اللوز الأخضر معروف والجزء المستخدم منه بذوره، ويحتوي اللوز على زيت ثابت وهو غني بفيتاميني (أ) و(ب) وبمقادير عالية من السكر والصمغ ومعادن مثل؛ الفوسفور والبوتاسيوم والمغنسيوم والكالسيوم والكبريت والصوديوم والحديد، ويستخدم زيت اللوز لتدليك المناطق المتجعدة وهو يبطئ من عملية التجعيد. وزيت اللوز أخذ طريقه بتزايد مستمر في عالم العطور والتجميل.
- الصبار Aloe: ونبات الصبار عشب معمر له أوراق خنجرية الشكل عصيرية ممتلئة بعصير مائي، ويعرف علمياً باسم Aloe vera والجزء المستخدم منه عصارة الأوراق المائية، وهو يحتوي على مواد انثراكينونية. ولقد ذكر موضوع الصبار في عملية منع التجاعيد؛ حيث ذكرت كليوباترا أنها كانت تدلك وجهها يومياً بعصارة ورق الصبار، وجوزفين زوجة نابليون كانت تضيف عصارة الصبار إلى اللبن لتعمل منه غسولاً للوجه. ويعد الصبار مكوناً رئيسياً في العديد من المنتجات الحديثة للعناية بالجلد.
الصيدلي إبراهيم علي أبو رمان
وزارة الصحة

التعليق