الأمين العام للأمم المتحدة يطلق مبادرة جديدة لنزع الاسلحة

تم نشره في الثلاثاء 27 شباط / فبراير 2018. 12:00 صباحاً
  • انطونيو غوتيريس (ارشيفية)

جنيف - أطلق الأمين العام للأمم المتحدة أمس "مبادرة جديدة" لتحريك ملف نزع الاسلحة في العالم، محذرا من ارتفاع مبيعات الاسلحة ومن التوترات حول النشاطات النووية.
ولم يقدم انطونيو غوتيريس تفاصيل كثيرة عن مبادرته، لكنه أعلن أن هدفه هو "اعطاء دفع أكبر لنزع الاسلحة في العالم".
وفي خطاب أمام مؤتمر نزع الاسلحة في قصر الأمم في جنيف قال غوتيريس انه يسعى إلى مقاربات جديدة تسهل تحريك ملف نزع الاسلحة المتعثر منذ سنوات عدة.
وأضاف أن الهدف الذي حددته الأمم المتحدة لعالم منزوع السلاح يبقى بعيد المنال في حين أن "عدد الاسلحة النووية حاليا في العالم يصل إلى 150 ألفا".
وتابع "تم التخلي عن بعض الأهداف القديمة كخفض النفقات العسكرية وعديد القوات المسلحة" في حين "يتم تمجيد القدرات العسكرية".
وقال "في الوقت نفسه لم تكن التجارة العالمية للاسلحة مزدهرة كما هي عليه اليوم منذ الحرب العالمية الثانية".
وأعلن انه كلف موفده الخاص لنزع الاسلحة الدبلوماسية اليابانية ايزومي نكاميتسو، اطلاق مشاورات داخل الأمم المتحدة وبين الدول الاعضاء لاقتراح استراتيجية تعيد "دور نزع السلاح كعنصر شامل" لعمل الأمم المتحدة.
وتابع أن جهود نزع الاسلحة يجب أن ترفق باستراتيجيات ترمي إلى حظر الاسلحة الكيميائية وتطوير أدوات لمعالجة التهديدات التي تطرحها التكنولوجيات الجديدة مثل الاسلحة المشغلة عن بعد.
وقال "لا يمكننا أن نشهد تراجعا اضافيا للاطار العام لنزع الاسلحة" مشيرا إلى شبه الجزيرة الكورية. وأضاف "في الواقع علينا عكس هذه الظاهرة باسرع وقت".-(ا ف ب)

التعليق