التبرع يشمل صيانة 82 مبنى مدرسيا وتوفير أثاث وأدوات تعليمية

2.3 مليون دولار منحة هولندية لدعم طلبة "الأونروا"

تم نشره في الخميس 1 آذار / مارس 2018. 01:00 صباحاً

عمان - الغد - قدمت المملكة الهولندية منحة بقيمة 2.3 مليون دولار أميركي لدعم طلبة وكالة الأمم المتحدة لإغاثة وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين "الأونروا" من اللاجئين الفلسطينيين في الأردن القادمين من سورية.
وقالت الوكالة، خلال حفل أقيم أمس، إن "هذا التبرع يشمل أعمال صيانة عامة لما يقارب 82 مبنى مدرسيا، تعمل وفق نظام الفترتين، بالإضافة إلى توفير أثاث مدرسي وأدوات تعليمية تخدم تلك المدارس".
وشمل الاحتفال، الذي عقد في مدرسة الزرقاء الإعدادية للبنات، توزيع 1500 حقيبة ولوازم مدرسية على الطلبة من اللاجئين الفلسطينيين القادمين من سورية، والذين يستفيدون من خدمات الوكالة التعليمية في 141 مدرسة في الأردن.
وأضاف البيان أن "الحفل تضمن جولة داخل المدرسة للوقوف على الخدمات المشمولة بالدعم المقدم من أعمال الصيانة، والأثاث والأدوات المدرسية، مثل أجهزة الحاسوب، وآلة عرض البيانات، بالإضافة إلى الشاشة المخصصة لها، ومجموعة من الكتب لإثراء المكتبة، وأدوات إسعاف أولية وغيرها".
من جانبها، قالت سفيرة هولندا لدى عمان باربرا جوزياس إن "دعم الأونروا لمواصلة تقديم خدماتها للفئات المستهدفة والضعيفة في الأردن والقادمين من سورية هو أمر في غاية الأهمية لمملكة هولندا".
وأضافت: "نحن في السفارة الهولندية في الأردن نركز بشكل خاص على الأطفال لأنهم هم المستقبل، ويحتاجون إلى فرص متكافئة لتنميه طاقاتهم".
ونوهت بأن "إحدى أولويات البرنامج تأمين الحصول على التعليم الجيد ضمن بيئة آمنة، كما تهدف هولندا من خلال عدة مشاريع إلى توفير الحماية من الاستغلال في الأوقات الصعبة لهذه الفئة من اللاجئين الفلسطينيين وأولئك القادمين من سورية".
وأكدت أهمية "دور الأونروا في تقديم المساعدات الإنسانية لمن يحتاجها، وبذل الجهود الحثيثة لتوفير الحياة الكريمة لهم"، لافتة إلى "إسهام هولندا في صيانة وإصلاح 82 من مدارس الأونروا، وتوفير المواد المدرسية فضلا عن رواتب المعلمين".
وأكدت أن "دعم  مملكة هولندا للأونروا سيبقى قائم خلال العام 2018، لمساندة أكبر عدد ممكن من اللاجئين الفلسطينيين، حيث بلغ حجم الدعم في الأعوام الماضية إلى كل من غزة والضفة الغربية ومصر ولبنان والأردن إلى نحو 20 مليون يورو سنويا" .
من جانبه؛ أكد مدير عمليات "الأونروا" في الأردن، روجر ديفيس، في كلمته خلال الاحتفال، أهمية دعم الجهود التي تبذلها الوكالة في هذه الظروف الاستثنائية التي تمر بها الوكالة.
وقال إن "هذه الشراكة الناجحة مع هولندا والمستمرة منذ عقود أمرٌ أساسي وخاصة في هذا الوقت الذي تسعى فيه الوكالة للوصول الى المتبرعين الذين لطالما وقفوا بجانبها، وذلك ضمن الحملة العالمية التي أطلقتها الوكالة تحت عنوان الكرامة لا تقدر بثمن".
وأضاف أنه "بفضل هذا التبرع تمكنت الأونروا من توفير الصيانة العامة لما يقارب 80% من مدارسها خلال هذه الأزمة المالية غير المسبوقة، كما أن اللوازم المدرسية هذه ستدعم جهود الأونروا في تعزيز خدماتها المدرسية، وستمكن الطلبة من اكتساب مهارات تواصل وتعزيز مهاراتهم التكنولوجية".

التعليق